التاريخ : السبت 08-05-2021

حوالي 70 ألفا يؤدون الجمعة اليتيمة من شهر رمضان في رحاب الأقصى المبارك    |     أبو ردينة: نحمل الحكومة الاسرائيلية مسؤولية التصعيد الخطير في كافة الأرض الفلسطينية    |     "الخارجية": حراك متواصل لوقف جرائم الاحتلال والمستوطنين في القدس    |     المالكي يبحث مع ووزير خارجية حاضنة الفاتيكان آخر التطورات    |     البرلمان العربي يحمل المجتمع الدولي المسؤولية عن الصمت للجرائم الإسرائيلية في حي الشيخ جراح بالقدس    |     تعزيزات عسكرية احتلالية في القدس وإغلاق شوارع مؤدية للأقصى    |     اشتية خلال مشاركته الإفطار مع أهالي تجمع وادي أبو هندي: صمودنا هو تعزيز لروايتنا عن ارضنا    |     رسائل لمسؤولين أمميين حول تصعيد الاحتلال ومستوطنيه هجماتهم وتجريد عائلات فلسطينية من منازلها    |     السفير دبور يلتقي مدير شؤون الاونروا في لبنان    |     مجلس التعليم العالي يقر أسس القبول في الجامعات والكليات للعام 2021-2022    |     أبو الغيط: التهجير القسري لسكان حي الشيخ جراح في القدس يمثل جريمة مكتملة الأركان    |     الخارجية تدين جريمة إعدام الفتى عودة وتطالب الجنائية الدولية بسرعة التحقيق في جرائم الاحتلال    |     "الخارجية": الحكومة المجرية تتبرع لفلسطين بسبع وحدات للعناية المركزة    |     المجلس الوطني يخاطب برلمانات العالم بشأن جريمة التطهير العرقي في الشيخ جراح    |     زوارق الاحتلال تهاجم مراكب الصيادين قبالة بحر غزة    |     الشيوخ التشيلي يدعو إسرائيل للالتزام بمسؤولياتها تجاه الوضع الصحي للفلسطينيين والخارجية ترحب    |     نيومان تدعو الخارجية الأميركية لإدانة إبعاد العائلات الفلسطينية من الشيخ جراح    |     أبو ردينة يدين جريمة قتل الطفل عودة في قرية أودلا ومواصلة الاعتداءات في الشيخ جراح    |     الرئيس الإسرائيلي ينقل التفويض بتشكيل الحكومة إلى لبيد    |     المالكي يجتمع مع لافروف ويسلمه رسالة من الرئيس إلى نظيره الروسي    |     اشتية يُثني على روح التعاون بين مؤسسات الأمم المتحدة والحكومة    |     أبو ردينة: القدس والقرار المستقل ومنظمة التحرير هي خيارات وطنية واختبار للآخرين    |     المجلس الفلسطيني للإسكان يوقع 28 اتفاقية جديدة مع أسر مقدسية لتأهيل مساكنهم بدعم أوروبي    |     السفير دبور يلتقي السفير الروماني في لبنان
إفتتاح السفارة

 سيادة الرئيس محمود عباس يفتتح سفارة دولة فلسطين في لبنان

إفتتح السيد الرئيس محمود عباس، ودولة رئيس مجلس الوزراء اللبناني السيد نجيب ميقاتي، يوم الأربعاء 17  آب/أغسطس 2011، مقر سفارة دولة فلسطين في بيروت.
 
وقد إستقبلا بالاهازيج والموسيقى من قبل الحضور الحاشد، والفرق الكشفية والفلكلورية والفنية، وأزاحا الستارة عن اللوحة التذكارية عند مدخل السفارة، ثم رفعا العلم الفلسطيني، وعزفت الموسيقى النشيدين اللبناني والفلسطيني. ثم إنتقلا الى القاعة الرئيسية حيث صافحا الحضور وفي مقدمهم: ممثل دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري سعادة النائب علي بزي، وحشد من الوزراء والنواب، والسفراء العرب والأجانب والهيئات الدبلوماسية والقنصلية، والمنظمات الدولية، والفاعليات الروحية والسياسية والرسمية والنقابية والاجتماعية والأحزاب والقوى اللبنانية، وممثلين عن مختلف الفصائل والقوى والجمعيات والهيئات الفلسطينية.


 

 

وألقى سيادة الرئيس محمود عباس كلمة مما جاء فيها:

 "سعادتنا نحن الفلسطينيين اننا نرى في هذه الايام العلم الفلسطيني يرفرف في قلب لبنان، في قلب الشعب اللبناني، وفي قلب كل لبناني يحب فلسطين ليكون رمزا لدولة فلسطين في الدول الشقيقة. كل التقدير والاحترام والمحبة لفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ودولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، ودولة رئيس مجلس الوزراء السيد نجيب ميقاتي، الذي شارك معنا في إفتتاح سفارة دولة فلسطين لدى لبنان، ولكل الشعب اللبناني الشقيق".

"يصادف اننا نرفع اليوم علم فلسطين فوق مبنى السفارة في لبنان، مع ذهابنا نحن ولبنان الى الامم المتحدة من أجل الحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطين في هذا المحفل العالمي. ومن هنا ستكون هذه الأيام صعبة ولكنها ستكون اياما مجيدة، حيث للمرة الأولى يغرس الشعب الفلسطيني دبوسه على خارطة العالم، ويكون دولة وهذا بدعم جميع الشعوب العربية والإسلامية واحرار العالم الذين يقفون معنا، حيث ان هناك 122 دولة تدعمنا وتؤيدنا للوصول الى هذا الهدف".

 "نحن هنا في لبنان لنتحدث عن همومنا الداخلية مع بعضنا البعض، وهي ليست هموماً بل هي أمور مشتركة بيننا وبين اشقائنا في لبنان، ونجدد القول اننا لسنا مع التوطين، بل مع عودة جميع الفلسطينيين الى ديارهم، وسنبني مع إخواننا في لبنان للوصول الى تفاهمات حول كافة القضايا المشتركة، وهي ليست معقدة، لكننا بإذن الله قادرون على حلها".

"وسيأتي اليوم الذي سنرى فيه العلم اللبناني مرفوعاً في القدس، عاصمة دولتنا الفلسطينية المستقلة".