التاريخ : الإثنين 26-02-2024

الرئيس يستقبل رئيس جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني    |     الاحتلال يرتكب مجزرة وسط قطاع غزة: 40 شهيدا و100 جريح    |     أبو ردينة: غزة لن تكون إلا جزءا من الدولة الفلسطينية    |     "الخارجية": خطة نتنياهو تخدم مصلحته في إطالة أمد الحرب للبقاء في الحكم    |     في اليوم الـ140 للعدوان: 104 شهداء خلال الـ 24 ساعة الماضية    |     هيئة الأسرى ونادي الأسير: استشهاد معتقل من قطاع غزة في سجن الرملة    |     الاحتلال يعتدي على المصلين بالضرب ويعتقل طفلا عند باب الأسباط بالمسجد الأقصى    |     "العدل الدولية" تواصل جلسات الاستماع بشأن التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال    |     "الخارجية" تدين تحريض بن غفير وسموتريتش على تقييد حركة المواطنين وتحذر من مخاطره    |     الاحتلال يعتدي على المصلين عند باب الأسباط ويعتقل امرأة وشابا    |     فتوح: تصويت الكنيست على قرار رفض الاعتراف الأحادي بالدولة الفلسطينية استمرار للتنكر لحقوق شعبنا    |     مجلس الأمن يجتمع بشأن فلسطين اليوم    |     في اليوم الـ139 من العدوان: عشرات الشهداء والجرحى جراء استمرار قصف الاحتلال على مناطق متفرقة من القط    |     مسؤولون أمميون ودوليون يدعون إلى منع وقوع كارثة أسوأ في غزة    |     الاحتلال اعتقل 7170 مواطنا من الضفة منذ السابع من تشرين الأول الماضي    |     البنك الدولي: الاقتصاد الفلسطيني يشهد واحدة من أكبر الصدمات في التاريخ    |     "الخارجية": وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة هو السبيل الوحيد لحماية المدنيين    |     "هيئة الأسرى": اعتبار الثلاثاء القادم يوم غضب فلسطيني    |     محاصر لليوم 31: الاحتلال يستهدف محيط مستشفى الأمل في خان يونس    |     7 شهداء وعشرات الجرحى في قصف الاحتلال منازل ومسجدا في رفح    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 29410 منذ بدء العدوان    |     "العدل الدولية" تواصل جلسات الاستماع بشأن التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال    |     اشتية: غزة بحاجة إلى خطة "مارشال" تشمل الإغاثة والإعمار والإنعاش الاقتصادي    |     خلال الـ24 ساعة الماضية: الاحتلال ارتكب 11 مجزرة في قطاع غزة راح ضحيتها 118 شهيدا
اخبار متفرقة » غزة.. وقف مؤقت للإبادة ونازحون غاضبون لعدم عودتهم لمنازلهم
غزة.. وقف مؤقت للإبادة ونازحون غاضبون لعدم عودتهم لمنازلهم

غزة 24-11-2023 
سامي أبو سالم

لم ينجح الهدوء الحذر والمؤقت الذي يشهده قطاع غزة اليوم الجمعة، من تخفيف حدة الغضب لدى الغزيين والنازحين عن منازلهم وبلداتهم نحو مراكز الإيواء في وسط وجنوب قطاع غزة.

وما ضاعف الغضب والمعاناة والألم هو عدم السماح للنازحين من شمال القطاع بالعودة إلى منازلهم أو مناطقهم التي تعرضت للإبادة وفق مبدأ الأرض المحروقة والتي نفذها الاحتلال الإسرائيلي من خلال القصف الجوي والبري والبحري والتجريف والتهديم وإزالة المعالم.

وعبر مواطنون نازحون إلى جنوب قطاع غزة عن لهفتهم للهدنة في القطاع، لأنها فرصة لوقف إبادة العائلات بغزة، وأيضا عن إحباطهم لأنها لا تعطيهم فرصة للعودة لديارهم في الشطر الشمالي من القطاع.

وقال منذر عبد الجواد، من غزة، إن مبدأ الهدنة أمر جيد لأنها ستوقف قتل المدنيين في القطاع ولو بشكل جزئي، لكنه محبط لأنه ليس لديه فرصة للعودة لبيته لالتقاط ما يلزمه من حاجيات معيشية.

وأشار عبد الجواد الذي يقيم في مدرسة قرب مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح، وسط القطاع، إلى أنه يتردد على المستشفى أحيانا ويشاهد سيارات إسعاف وسيارات خاصة وكارات تجرها دواب ينقلون عائلات بين شهيد وجريح على مدار الساعة.

"لعل وعسى أن يتوقف القتل الوحشي الذي يواجهه المواطنون إن التزمت إسرائيل".

وأضاف عبد الجواد، الذي يعمل تاجر أدوات كهربائية ويقطن في المدرسة مع عائلته المكونة من 7 أفراد، أنه يرغب في نجاح الهدنة لأنها بادرة لهدن أخرى ربما تقود لوقف إطلاق نار ما يعني وقف الموت في غزة.

أما إياد الأطرش من مدينة غزة، ويقيم حاليا في مدينة خان يونس، جنوب غزة، فقال إن أهم أمر لديه في الهدنة هو أن يستطيع العودة لمدينة غزة ليعرف ما حل بأمه وأخيه وإبنتي أخيه الذين قصف الاحتلال البيت عليهم الشهر الماضي.

"منذ التاسع من أكتوبر لا يزالوا تحت الأنقاض ولم يستطع أحد انتشالهم أو اسعافهم" قال الأطرش لمراسل "وفا".

ولم يخف الأطرش تخوفه من خرق إسرائيل للهدنة في حال وقع لديها "هدفا كبيرا"، مشيرا إلى أنها صعدت من قصفها قبل دخول الهدنة حيز التنفيذ بسويعات.

امرأة عرفت نفسها ب "أم خالد"، قالت إن الإحباط لم يغادرها بسبب عدم تمكنها من التوجه شمالا لجلب ما تحتاجه.

وقالت إنها أعدت قائمة بالأشياء الضرورية التي ستجلبها من بيتها في شمال غزة تلزمها لتسهيل حياتها قليلا في الجنوب.

أعددت قائمة فيها ملح وخميرة وطحين وبقوليات وزيت زيتون وجاكيتات شتوية وغيرها"، ولم تخف أم خالد إحباطها وأيضا لم تخف أهمية الهدنة لوقف القتل.

في مدرسة إيواء تابعة لوكالة الغوث (الأونروا)، في مخيم المغازي، وسط القطاع، يصطف طابوران واحد للنساء وآخر للرجال في انتظار استلام معونة لم تأت اليوم. انفض الطابوران وذهب كل امرئ لخيمته.

لم يتحدث النازحون عن ليلة أمس الدامية التي تواصل فيها القصف الإسرائيلي الجوي والبري والبحري لمنازل المواطنين المأهولة جنوب غزة.

يرقد أحمد عبد العال غبن، من بيت لاهيا، شمال غزة، مع عائلته وأحفاده تحت خيمة يدوية الصنع، يشعلون نارا لتحضير طعام الإفطار، قال إنه لا يعنيه تفاصيل الهدنة إلا في شيئين، وقف القصف والعودة لبيته وأرضه.

"ما فائدة هدنة لا تعيدنا إلى بيتنا؟ نريد على الأقل أن نطمئن على من تبقى من أهلنا ونطمئن على بيوتنا."

وأضاف غبن أن له بيتان، الأول احترق بفعل القصف في الأيام الأولى من القصف، والثاني لا يعلم ماذا حل به.

وأشار غبن إلى أنه يمتلك 10 أفدنة لزراعة الفراولة وسبعة افدنة لزراعة الجزر وبيتين وله أبناء وأقارب في بيت لاهيا ولا يريد سوى الرجوع لبيته وأقاربه ومزارعه.

"هدنة دون عودة لا فائدة منها، على الأقل كي نأتي بحاجاتنا، خرجنا قبل 45 يوما دون أن نحمل متاعا ولا ملابس والبرد قد بدأ" قال غبن، مضيفا أن الميزة الوحيدة في الهدنة هي وقف القتل لذا يرحب بها.

ونزح زهاء المليون مواطن، تحت تهديد القصف الإسرائيلي، من شمال غزة إلى جنوبه موزعين سواء في 156 مدرسة تابعة لوكالة الغوث "الأونروا" أو مدارس حكومية وكليات وبيوت الأقارب.

وقالت أم يوسف عبد العال إن أقصى ما تتمناه أن تطمئن على ابنها آدم المتزوج حديثا وزوجته الحامل وابنتيها وأطفالهن.

"منذ أسبوعين انقطعت الأخبار ولا نعرف هل هم أحياء أو أموات، ولا نعرف هل بيتنا دمر أو لا والاتصالات معدومة."

زجت أم يوسف ببعض الأوراق تحت ابريق شاي اسودّ لونه بفعل الدخان وقالت: "هل هذه حياة؟ منذ 45 يوما ونحن نطبخ ونقضي مصالحنا بإشعال النار بعد أن كنا نعيش حياة ممتازة ومتوفر لنا كل شيء".

وأشارت إلى أن الوضع يزداد سوءا عند هطول المطر، فالمياه ترشح على الأطفال من أعلى الخيمة وكذلك تجري من اسفلها وتبلل الفراش.

أما أبو ثائر أبو عودة، من بيت حانون، الذي استشهد ابنه في قصف عنيف على مخيم جباليا في التاسع من أكتوبر الماضي، فقال إنه يرغب بسماع أخبار هدنة طويلة بل وقف إطلاق نار كي لا يفقد المزيد من أبنائه وأحبابه وأبناء شعبه.

وأشار إلى أنه يعلم جيدا أن الاحتلال دمر مدينة بيت حانون لكنه يود العودة لبيته حتى لو كان مدمرا.

وصعدت قوات الاحتلال الليلة الماضية من استهداف بيوت المواطنين وقتلهم في مختلف أنحاء القطاع.

واقترب عدد الشهداء منذ بداية العدوان في السابع من أكتوبر الماضي من 15 ألف شهيد معظمهم من الأطفال والنساء، وفقا لمصادر طبية.

2023-11-24
اطبع ارسل