التاريخ : الأربعاء 17-01-2018

الرئيس يدين الهجوم الإرهابي في سان بطرسبورغ الروسية ويؤكد ضرورة مهاجمة الارهاب الأعمى    |     دبور يلتقي السفير المصري في لبنان    |     السفير دبور يلتقي مدير عام الاونروا في لبنان    |     الأزهر يطلق مؤتمره العالمي لنصرة القدس بحضور دولي رفيع المستوى غدا    |     مجدلاني: أعضاء المركزي كانوا على قدر عال من المسؤولية والغالبية صوتت لصالح قراراته    |     الأحمد يشدد على ضرورة تعزيز البيت الداخلي وتنفيذ قرارات المجلس المركزي    |     مسؤول فرنسي: لا بديل عن حلّ الدولتين اللتين تتعايشان بسلام وأمن والقدس عاصمتهما    |     المجلس المركزي: الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد    |     ممثلو الفصائل يؤكدون بـ"المركزي" أهمية اتخاذ قرارات تتناسب وخطورة المرحلة    |     الهند ترفض دعم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونتنياهو يشعر "بخيبة أمل"    |     "الخارجية والمغتربين": شرعنة "حفات جلعاد" جزء من عملية تهويد مناطق جنوب نابلس    |     الحمد الله: نحتفل بيوم الشجرة متجذرون بأرضنا وهويتنا    |     أبو ردينة: قوة الموقف الفلسطيني كشف المؤامرة على القدس وأفشل فكرة التطبيع المجاني    |     فتح: عدم مشاركة حماس والجهاد في اجتماع المركزي تخاذل عن معركة القدس    |     المالكي: مجمل الإجراءات الإسرائيلية والقرارات الأميركية تهدف لتصفية القضية الفلسطينية    |     القواسمي: القضية الفلسطينية تمر بمرحلة حرجة للغاية والرئيس يخوض معركة الصمود    |     "التعاون الإسلامي" تدعو مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته في وضع حد للاستيطان    |     العاهل الأردني: القدس مفتاح تحقيق السلام وحل الصراعات في المنطقة    |     الزعنون: آن الأوان ليقرر المجلس المركزي مستقبل السلطة الوطنية ويعيد النظر بالاعتراف بإسرائيل    |     محيسن: نمر بمرحلة دقيقة وعلى المجلس المركزي سحب الاعتراف بإسرائيل إن لم يكن متبادلاً    |     الأحمد: يجب إعادة النظر بالاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل    |     الرئيس يدعو المجلس المركزي لإعادة النظر بالاتفاقات الموقعة بين منظمة التحرير وإسرائيل    |     أبو ردينة: المرحلة القادمة عنوانها الصمود وقدسية المدينة    |     فرنسا تدين قرارات بناء أكثر من 1100 وحدة سكنية في عشرين مستوطنة بالضفة
إفتتاح السفارة

 سيادة الرئيس محمود عباس يفتتح سفارة دولة فلسطين في لبنان

إفتتح السيد الرئيس محمود عباس، ودولة رئيس مجلس الوزراء اللبناني السيد نجيب ميقاتي، يوم الأربعاء 17  آب/أغسطس 2011، مقر سفارة دولة فلسطين في بيروت.
 
وقد إستقبلا بالاهازيج والموسيقى من قبل الحضور الحاشد، والفرق الكشفية والفلكلورية والفنية، وأزاحا الستارة عن اللوحة التذكارية عند مدخل السفارة، ثم رفعا العلم الفلسطيني، وعزفت الموسيقى النشيدين اللبناني والفلسطيني. ثم إنتقلا الى القاعة الرئيسية حيث صافحا الحضور وفي مقدمهم: ممثل دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري سعادة النائب علي بزي، وحشد من الوزراء والنواب، والسفراء العرب والأجانب والهيئات الدبلوماسية والقنصلية، والمنظمات الدولية، والفاعليات الروحية والسياسية والرسمية والنقابية والاجتماعية والأحزاب والقوى اللبنانية، وممثلين عن مختلف الفصائل والقوى والجمعيات والهيئات الفلسطينية.


 

 

وألقى سيادة الرئيس محمود عباس كلمة مما جاء فيها:

 "سعادتنا نحن الفلسطينيين اننا نرى في هذه الايام العلم الفلسطيني يرفرف في قلب لبنان، في قلب الشعب اللبناني، وفي قلب كل لبناني يحب فلسطين ليكون رمزا لدولة فلسطين في الدول الشقيقة. كل التقدير والاحترام والمحبة لفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ودولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، ودولة رئيس مجلس الوزراء السيد نجيب ميقاتي، الذي شارك معنا في إفتتاح سفارة دولة فلسطين لدى لبنان، ولكل الشعب اللبناني الشقيق".

"يصادف اننا نرفع اليوم علم فلسطين فوق مبنى السفارة في لبنان، مع ذهابنا نحن ولبنان الى الامم المتحدة من أجل الحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطين في هذا المحفل العالمي. ومن هنا ستكون هذه الأيام صعبة ولكنها ستكون اياما مجيدة، حيث للمرة الأولى يغرس الشعب الفلسطيني دبوسه على خارطة العالم، ويكون دولة وهذا بدعم جميع الشعوب العربية والإسلامية واحرار العالم الذين يقفون معنا، حيث ان هناك 122 دولة تدعمنا وتؤيدنا للوصول الى هذا الهدف".

 "نحن هنا في لبنان لنتحدث عن همومنا الداخلية مع بعضنا البعض، وهي ليست هموماً بل هي أمور مشتركة بيننا وبين اشقائنا في لبنان، ونجدد القول اننا لسنا مع التوطين، بل مع عودة جميع الفلسطينيين الى ديارهم، وسنبني مع إخواننا في لبنان للوصول الى تفاهمات حول كافة القضايا المشتركة، وهي ليست معقدة، لكننا بإذن الله قادرون على حلها".

"وسيأتي اليوم الذي سنرى فيه العلم اللبناني مرفوعاً في القدس، عاصمة دولتنا الفلسطينية المستقلة".