التاريخ : الأربعاء 17-01-2018

الرئيس يدين الهجوم الإرهابي في سان بطرسبورغ الروسية ويؤكد ضرورة مهاجمة الارهاب الأعمى    |     دبور يلتقي السفير المصري في لبنان    |     السفير دبور يلتقي مدير عام الاونروا في لبنان    |     الأزهر يطلق مؤتمره العالمي لنصرة القدس بحضور دولي رفيع المستوى غدا    |     مجدلاني: أعضاء المركزي كانوا على قدر عال من المسؤولية والغالبية صوتت لصالح قراراته    |     الأحمد يشدد على ضرورة تعزيز البيت الداخلي وتنفيذ قرارات المجلس المركزي    |     مسؤول فرنسي: لا بديل عن حلّ الدولتين اللتين تتعايشان بسلام وأمن والقدس عاصمتهما    |     المجلس المركزي: الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد    |     ممثلو الفصائل يؤكدون بـ"المركزي" أهمية اتخاذ قرارات تتناسب وخطورة المرحلة    |     الهند ترفض دعم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونتنياهو يشعر "بخيبة أمل"    |     "الخارجية والمغتربين": شرعنة "حفات جلعاد" جزء من عملية تهويد مناطق جنوب نابلس    |     الحمد الله: نحتفل بيوم الشجرة متجذرون بأرضنا وهويتنا    |     أبو ردينة: قوة الموقف الفلسطيني كشف المؤامرة على القدس وأفشل فكرة التطبيع المجاني    |     فتح: عدم مشاركة حماس والجهاد في اجتماع المركزي تخاذل عن معركة القدس    |     المالكي: مجمل الإجراءات الإسرائيلية والقرارات الأميركية تهدف لتصفية القضية الفلسطينية    |     القواسمي: القضية الفلسطينية تمر بمرحلة حرجة للغاية والرئيس يخوض معركة الصمود    |     "التعاون الإسلامي" تدعو مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته في وضع حد للاستيطان    |     العاهل الأردني: القدس مفتاح تحقيق السلام وحل الصراعات في المنطقة    |     الزعنون: آن الأوان ليقرر المجلس المركزي مستقبل السلطة الوطنية ويعيد النظر بالاعتراف بإسرائيل    |     محيسن: نمر بمرحلة دقيقة وعلى المجلس المركزي سحب الاعتراف بإسرائيل إن لم يكن متبادلاً    |     الأحمد: يجب إعادة النظر بالاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل    |     الرئيس يدعو المجلس المركزي لإعادة النظر بالاتفاقات الموقعة بين منظمة التحرير وإسرائيل    |     أبو ردينة: المرحلة القادمة عنوانها الصمود وقدسية المدينة    |     فرنسا تدين قرارات بناء أكثر من 1100 وحدة سكنية في عشرين مستوطنة بالضفة
تعريف

في عهد الحكومة الللبنانية برئاسة الحاج حسين العويني أوائل تشرين الأول أوكتوبر عام 1964 اُفتتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان واعتبرت الحكومة اللبنانية المكتب بعثة دبلوماسية كأية سفارة عربية لها وعليها ما تنص عليه اللوائح الدبلوماسية المتبعة وكان أول مكتب للمنظمة يستحصل على هذه المكانه في كل عواصم الدول العربية، وكلف الأخ المناضل الراحل شفيق الحوت من اللجنة التنفيذية بتمثيل المنظمة لدى الجمهورية اللبنانية.

 أثناء  الإجتياح  الإسرائيلي للبنان عام 1982 وبتاريخ 16/أيلول، إحتل الجيش الإسرائيلي مكتب منظمة التحرير الفلسطينية الموجود في منطقة كورنيش المزرعة وجعل منه مقراً عسكرياً لقيادته، و ذلك بعد خروج قوات الثورة الفلسطينية من بيروت.

وبقي المكتب مغلقاً حتى عام 2006 حيث تم إعادة افتتاحة بحضور معالي وزير الخارجية والمغتربين اللبناني الأستاذ فوزي صلوخ وحشد كبير من السياسيين اللبنانيين والفلسطينيين وسفراء الدول المعتمدة في لبنان، يوم الخامس عشر من أيار واختير هذا اليوم بالذات للتأكيد على حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى دياره.

وكُلف الأخ عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح بمهام ممثل اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حتى  شهر أيلول من العام 2009 .

  تسلم مهام القائم بأعمال الممثلية عضو المجلس الثوري لحركة فتح الأخ أشرف دبور حتى شهر نيسان من العام 2010.

 

تم تعين الأخ عبدالله عبدالله  عضو المجلس الثوري لحركة فتح، ممثلاً لمنظمة التحرير الفلسطينية لدى الجمهورية اللبنانية. وأنهى مهام عمله بتاريخ 31/12/2011 .

في عهد فخامة الرئيس العماد ميشال سليمان رئيس الجمهورية اللبنانية، وبناءً على قرار مجلس الوزراء اللبناني تمّ رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي الفلسطيني إلى  سفارة.

بتاريخ 17/8/2011 افتتح سيادة الرئيس محمود عباس رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية/ رئيس دولة فلسطين/ رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، سفارة دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية،  بمشاركة وحضور رئيس مجلس الوزراء اللبناني / دولة الرئيس نجيب ميقاتي و حشد كبير من الشخصيات الدينية والسياسية والدبلوماسية والحزبية .

بتاريخ1/1/2012 تسلم السفير الأخ أشرف دبور مهام القائم بأعمال سفارة دولة فلسطين في لبنان.