التاريخ : الثلاثاء 07-04-2020

مجلس الوزراء يدعو أهلنا في قطاع غزة للالتزام بتعليمات الرئيس وإجراءات الحكومة لمواجهة فيروس "كورونا"    |     الرئيس ينعى ينعى عضو اللجنة التنفيذية وعضو المجلس الوطني وقائد جيش التحرير ووزير الداخلية الأسبق عبد    |     اشتية: تجهيز مستشفى في بيت لحم للاصابات المؤكدة وندرس مع الأردن إغلاق الجسور    |     الرئيس يشكر أمير قطر على تقديمه مساعدات لشعبنا لمواجهة "كورونا"    |     الرئيس يستقبل اشتية ويشيد بالجهود الجبارة لمواجهة فيروس "كورونا"    |     رئيس الوزراء: نريد تكاملا بين القطاعين الخاص والعام في مواجهة "كورونا"    |     الرئيس يهنئ المرأة الفلسطينية لمناسبة الثامن من آذار    |     بتوجيه من الرئيس: اشتية يعطي تعليماته للعمل على توفير الرعاية الصحية لجرحى حادث النصيرات    |     الرئيس يتابع تطورات الحادث الأليم في النصيرات ويوجه بتوفير كافة الإمكانيات للتخفيف عن المواطنين    |     الرئيس يوجه بتوفير كافة الإمكانيات لمواجهة خطر فيروس كورونا وحماية المواطنين    |     الرئيس يصدر مرسوما بإعلان حالة الطوارئ في جميع الأراضي الفلسطينية لمدة شهر    |     "فتح": نتائج الانتخابات الاسرائيلية دليل واضح على العقلية الاستعمارية    |     عريقات: تصريحات بنس وبامبيو وفريدمان تؤكد معارضتهم لنظام يرتكز للقانون الدولي    |     اشتية: عودة نتنياهو إلى الحكم تدل على أن اسرائيل تزداد يمينية    |     أبو ردينة: لن نسمح أن تكون نتائج الانتخابات الاسرائيلية على حساب الحقوق الفلسطينية الثابتة    |     الرئيس يعزي بوفاة اللواء شكري لافي    |     عشراوي: طغيان الصهيونية الأصولية هو نتيجة لغياب المساءلة الدولية والتواطؤ الأميركي    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بعيد الاستقلال    |     الداخلية تستنكر الاعتداء على يابانيتين: سنتعامل مع أي تصرف من هذا القبيل في إطار القانون    |     نيابة عن السيد الرئيس: العالول يقلد بشور ومرهج وسام الرئيس ياسر عرفات    |     الرئيس خلال لقائه أعضاء أقاليم "فتح" المنتخبين: نمر بصعوبات كبيرة لكننا قادرون على تخطيها    |     اشتية خلال انطلاق الدورة الـ37 لمجلس وزراء الداخلية العرب: الاحتلال بمقدمة التهديدات الأمنية في منطق    |     الرئيس يعزي محافظ الخليل بوفاة شقيقته    |     الرئيس يعزي رئيس بلدية أريحا بوفاة والدته
فلسطين بعيون الصحافة اللبنانية » فلسطين من الورق إلى الجغرافيا؟
فلسطين من الورق إلى الجغرافيا؟

 فلسطين من الورق إلى الجغرافيا؟

راجح الخوري

جريدة النهار

2012-12-04

 

مسخرة المساخر ان يتحدث الارهابيون في تل ابيب عن "الارهاب السياسي الفلسطيني" في سياق تعليقاتهم المفعمة بالقهر، بعدما نجح الرئيس محمود عباس في الحصول على مقعد لدولة فلسطينية غير عضو في الامم المتحدة تقوم على اراضي 1967 وتكون عاصمتها القدس.

افيغدور ليبرمان وصف "ابو مازن" بأنه "ارهابي سياسي"، اما تسيبي ليفني التي تفاخر بأنها قتلت الكثير من الفلسطينيين فتقول ان ذهابه الى الامم المتحدة وحصوله على تأييد 138 دولة لعضوية فلسطين هو "هجوم ارهابي استراتيجي"، ولعمري هذا تكريم يكشف اهمية ما انجزه عباس رغم الضغوط الهائلة التي مورست عليه ووصلت الى حد تهديد باراك اوباما له هاتفياً: "ان ذهابك الى الامم المتحدة سيجلب لكم الكثير من المتاعب ويمكن ان يخنقكم اقتصادياً وقد يتسبب بحرب نووية"!

كان عباس يعرف ان في هذا الكلام كثيراً من التهويل الذي وصل الى حد الايحاء بأنه قد يتعرض للإغتيال، ولكنه على طريقة "وما يخشى الغريق من البلل" لم يتردد فذهب والقى خطابه التاريخي البارع منتزعاً التصفيق الحماسي مراراً وانتهى بالحصول على اعتراف دولي بدولة فلسطينية تكون عاصمتها القدس الشرقية. صحيح انها دولة على الورق لكنها باتت ثابتة قانونياً وتملك من الحقوق ما يتيح لها اقامة الدعاوى ضد اسرائيل وعقد الاتفاقات، واهم من هذا كله يشكل الاعتراف بها إقراراً بأن اسرائيل دولة احتلال يفترض ان يزول.

ذهب "ابو مازن" الى الامم المتحدة قبل ان تخبو نيران القنابل التي اسقطتها طائرات العدو على غزة، ولا شيء هنا يوازي صواريخ "حماس" التي سقطت على تل ابيب إلا كلمات التي تساقطت على رؤوس الاسرائيليين من على منبر الشرعية الدولية وانتهت بترسيخ الحق الفلسطيني، الذي طالما عملت اسرائيل بدعم من اميركا على طمسه بالتوسع في الاستيلاء على اراضي الفلسطينيين، ولهذا كان رد نتنياهو فور نجاح عباس الاعلان عن اقامة ثلاثة آلاف وحدة سكنية جديدة في الضفة والقدس وهو ما بدا وكأنه صفعة للامم المتحدة عينها، لكن عضوية دولة فلسطين باتت تسمح لها بأن تقاضي تل ابيب امام المحكمة الجنائية الدولية الامر الذي لم يكن مسموحاً به سابقا.

صحيح ان واشنطن هددت بوقف مساعداتها وان اسرائيل ستمتنع عن تقديم حصة السلطة الفلسطينية من ضريبة المعابر، وصحيح ان الدول العربية باستثناء السعودية تتقاعس في تقديم المبالغ المقررة لهذه السلطة، لكن كل هذا يمكن ان يجد حلاً، ففي وسع "ابو مازن" ورفاقه، اذا تمت المصالحة مع "حماس" وعادت الوحدة الوطنية، إيجاد الوسائل النضالية المناسبة التي تفرض على اميركا والمجتمع الدولي الانخراط الجاد والمسؤول لنقل فلسطين من مرتبة الاعتراف السياسي على الورق الى مرتبة الجغرافيا على الارض.

2012-12-04
اطبع ارسل