التاريخ : الثلاثاء 07-04-2020

مجلس الوزراء يدعو أهلنا في قطاع غزة للالتزام بتعليمات الرئيس وإجراءات الحكومة لمواجهة فيروس "كورونا"    |     الرئيس ينعى ينعى عضو اللجنة التنفيذية وعضو المجلس الوطني وقائد جيش التحرير ووزير الداخلية الأسبق عبد    |     اشتية: تجهيز مستشفى في بيت لحم للاصابات المؤكدة وندرس مع الأردن إغلاق الجسور    |     الرئيس يشكر أمير قطر على تقديمه مساعدات لشعبنا لمواجهة "كورونا"    |     الرئيس يستقبل اشتية ويشيد بالجهود الجبارة لمواجهة فيروس "كورونا"    |     رئيس الوزراء: نريد تكاملا بين القطاعين الخاص والعام في مواجهة "كورونا"    |     الرئيس يهنئ المرأة الفلسطينية لمناسبة الثامن من آذار    |     بتوجيه من الرئيس: اشتية يعطي تعليماته للعمل على توفير الرعاية الصحية لجرحى حادث النصيرات    |     الرئيس يتابع تطورات الحادث الأليم في النصيرات ويوجه بتوفير كافة الإمكانيات للتخفيف عن المواطنين    |     الرئيس يوجه بتوفير كافة الإمكانيات لمواجهة خطر فيروس كورونا وحماية المواطنين    |     الرئيس يصدر مرسوما بإعلان حالة الطوارئ في جميع الأراضي الفلسطينية لمدة شهر    |     "فتح": نتائج الانتخابات الاسرائيلية دليل واضح على العقلية الاستعمارية    |     عريقات: تصريحات بنس وبامبيو وفريدمان تؤكد معارضتهم لنظام يرتكز للقانون الدولي    |     اشتية: عودة نتنياهو إلى الحكم تدل على أن اسرائيل تزداد يمينية    |     أبو ردينة: لن نسمح أن تكون نتائج الانتخابات الاسرائيلية على حساب الحقوق الفلسطينية الثابتة    |     الرئيس يعزي بوفاة اللواء شكري لافي    |     عشراوي: طغيان الصهيونية الأصولية هو نتيجة لغياب المساءلة الدولية والتواطؤ الأميركي    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بعيد الاستقلال    |     الداخلية تستنكر الاعتداء على يابانيتين: سنتعامل مع أي تصرف من هذا القبيل في إطار القانون    |     نيابة عن السيد الرئيس: العالول يقلد بشور ومرهج وسام الرئيس ياسر عرفات    |     الرئيس خلال لقائه أعضاء أقاليم "فتح" المنتخبين: نمر بصعوبات كبيرة لكننا قادرون على تخطيها    |     اشتية خلال انطلاق الدورة الـ37 لمجلس وزراء الداخلية العرب: الاحتلال بمقدمة التهديدات الأمنية في منطق    |     الرئيس يعزي محافظ الخليل بوفاة شقيقته    |     الرئيس يعزي رئيس بلدية أريحا بوفاة والدته
فلسطين بعيون الصحافة اللبنانية » البؤس الفلسطيني في لبنان

 البؤس الفلسطيني في لبنان

 

 

بقلم شارل أيوب

جريدة الديار اللبنانية 29-6-2012

رغم احترامنا لإنسانية الانسان، أياً تكن جنسيته وإلى أي بلد انتمى فإن العاملة الفيليبينية في لبنان والعاملة السيرلانكية قادرتان على الحصول على إجازة عمل، أما الفلسطيني الذي يعيش منذ 64 سنة في مخيمات البؤس لا يحق له الحصول على إجازة عمل.

اشتعل لبنان طوال 30 عاماً في حرب مستمرة، وكانت بعض اسبابها فلسطينية واعتقد كثيرون من اللبنانيين ان الضغط على الفلسطينيين وإبقاءهم في مخيمات البؤس هو قوة للبنان، فيما الواقع هو ضعف للبنان.

اليوم يجري البحث في أوضاع المخيمات سواء في سلاح المخيمات او غيرها، وحقيقة الامر ان المخيمات بحاجة قبل معالجة السلاح الى مستشفى، بحاجة الى مساعدة إنسانية، بحاجة الى إعطاء الفلسطينيين حقوقهم المدنية، التي تحترمهم كإنسان على الارض اللبنانية.

ليس نزع السلاح هو الحل، بل إن نزع السلاح يكون نتيجة حتمية لو تم بناء مستشفى في مخيم فلسطيني، لو تم إعطاء الفلسطينيين إجازات عمل، مع العلم ان الاجانب الذين يعملون في لبنان يقبضون اموالهم ويحولونها الى الخارج، فيما إذا حصل الفلسطيني على إجازة عمل فإن راتبه سيصرفه في لبنان ويحسّن ذلك من العملية الاقتصادية في البلد.

ثم ماذا عن الاشتباكات بين الجيش اللبناني والفلسطينيين، فإن الفلسطينيين يعيشون البؤس والنكسة منذ 64 سنة في مخيمات لا تصلح لحياة لأقل من الانسان، فكيف إذا كان إنساناً فلسطينياً معذباً وفقيراً ومن دون مدخول ويعيش على مساعدات الاونروا التي بالكاد تكفي نصف عائلة، وفي المقابل يأتي الجندي اللبناني الفقير من آخر نقطة في لبنان ليقوم بواجباته على مداخل المخيمات او حولها، فيحصل اطلاق نار بين البؤساء الفلسطينيين والجنود اللبنانيين الطيبين المساكين، فيسقط الشهداء والجرحى وما كل ذلك إلا نتيجة جريمة إسرائيلية اودت بشعب فلسطين بكامله للعيش في المخيمات فقيرا بائسا يقابله جندي لبناني بالكاد يكفي راتبه لعائلته فيحصل الصدام بالنار ويسقط الشهداء والجرحى، اما الفرحة الكبرى فهي لاسرائيل واما الجريمة الكبرى فهي من اسرائيل.

حان الوقت لاعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه المدنية في لبنان، حان الوقت لاعطاء الفلسطيني إجازة عمل طالما أن الاثيوبية او السيرلانكية ومع احترامنا لانسانية الانسان، تحصل على إفادة عمل لا يستطيع الفلسطيني الحصول عليها.

حلّت النكبة بالشعب الفلسطيني منذ 40 عاماً والذي كان يومها بعمر اسبوع، اصبح عمره الآن 64 سنة والذي كان عمره 10 سنوات عمره الآن 74 سنة ولا يتأمل شيئا، والاغرب ان مندوب الامين العام للامم المتحدة في لبنان لم يقم بزيارة اي مخيم فلسطيني لكي يدرك معاناة وعذابات الشعب الفلسطيني قبل البحث بالسلاح الفلسطيني او مثل الاعتقاد عند البعض ان الضغط على الفلسطينيين سيريح اللبنانيين وكلها نظريات خاطئة.

قدموا الحقوق المدنية للفلسطينيين، وابنوا المستشفيات في المخيمات وخففوا البؤس عن الشعب الفلسطيني المعذّب، وفي المقابل من العار ان يطلق الفلسطيني النار على الجندي اللبناني، لان هذا الجندي يعيش العذاب بعيدا عن عائلته ويتلقى راتبا بالكاد يكفيه لنصف الشهر.

نحن نعيش الحرب الاسرائيلية والعالم لا يريد ان يرى مخيمات البؤس منذ 64 سنة، فهل يمنعنا نحن اللبنانيين ان نرى العذاب والبؤس.

2012-06-29
اطبع ارسل