التاريخ : الثلاثاء 07-04-2020

مجلس الوزراء يدعو أهلنا في قطاع غزة للالتزام بتعليمات الرئيس وإجراءات الحكومة لمواجهة فيروس "كورونا"    |     الرئيس ينعى ينعى عضو اللجنة التنفيذية وعضو المجلس الوطني وقائد جيش التحرير ووزير الداخلية الأسبق عبد    |     اشتية: تجهيز مستشفى في بيت لحم للاصابات المؤكدة وندرس مع الأردن إغلاق الجسور    |     الرئيس يشكر أمير قطر على تقديمه مساعدات لشعبنا لمواجهة "كورونا"    |     الرئيس يستقبل اشتية ويشيد بالجهود الجبارة لمواجهة فيروس "كورونا"    |     رئيس الوزراء: نريد تكاملا بين القطاعين الخاص والعام في مواجهة "كورونا"    |     الرئيس يهنئ المرأة الفلسطينية لمناسبة الثامن من آذار    |     بتوجيه من الرئيس: اشتية يعطي تعليماته للعمل على توفير الرعاية الصحية لجرحى حادث النصيرات    |     الرئيس يتابع تطورات الحادث الأليم في النصيرات ويوجه بتوفير كافة الإمكانيات للتخفيف عن المواطنين    |     الرئيس يوجه بتوفير كافة الإمكانيات لمواجهة خطر فيروس كورونا وحماية المواطنين    |     الرئيس يصدر مرسوما بإعلان حالة الطوارئ في جميع الأراضي الفلسطينية لمدة شهر    |     "فتح": نتائج الانتخابات الاسرائيلية دليل واضح على العقلية الاستعمارية    |     عريقات: تصريحات بنس وبامبيو وفريدمان تؤكد معارضتهم لنظام يرتكز للقانون الدولي    |     اشتية: عودة نتنياهو إلى الحكم تدل على أن اسرائيل تزداد يمينية    |     أبو ردينة: لن نسمح أن تكون نتائج الانتخابات الاسرائيلية على حساب الحقوق الفلسطينية الثابتة    |     الرئيس يعزي بوفاة اللواء شكري لافي    |     عشراوي: طغيان الصهيونية الأصولية هو نتيجة لغياب المساءلة الدولية والتواطؤ الأميركي    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بعيد الاستقلال    |     الداخلية تستنكر الاعتداء على يابانيتين: سنتعامل مع أي تصرف من هذا القبيل في إطار القانون    |     نيابة عن السيد الرئيس: العالول يقلد بشور ومرهج وسام الرئيس ياسر عرفات    |     الرئيس خلال لقائه أعضاء أقاليم "فتح" المنتخبين: نمر بصعوبات كبيرة لكننا قادرون على تخطيها    |     اشتية خلال انطلاق الدورة الـ37 لمجلس وزراء الداخلية العرب: الاحتلال بمقدمة التهديدات الأمنية في منطق    |     الرئيس يعزي محافظ الخليل بوفاة شقيقته    |     الرئيس يعزي رئيس بلدية أريحا بوفاة والدته
فلسطين بعيون الصحافة اللبنانية » أطفال التمهيدي يرسمون غسان كنفاني
أطفال التمهيدي يرسمون غسان كنفاني

أطفال التمهيدي يرسمون غسان كنفاني

 

جريدة السفير 28-6-2012

زينة برجاوي

أربعون عاماً. وأربعون تموز. وللكاتب والصحافي الفلسطيني الشهيد غسان كنفاني ذكراه الأربعين. وفي كل عام، وتحديداً في شهر تموز الذي اسُتشهد فيه كنفاني مع ابنة أخته لميس، تُذكّر زوجته آني وابنته ليلى أن غسان لم يمت، بل هو حيُّ في قلوب أطفال فلسطين، الذين تركهم غسان، لـ«مؤسسة غسان كنفاني الثقافية» التي تحتضنهم تحت رعاية آني وليلى.

ففي العام 1972 اغتيل كنفاني، وبعد سنتين على استشهاده أبصرت المؤسسة النور، لتنمو الأجيال منذ تلك اللحظة على حبّ كنفاني، الذي خصّ أطفال فلسطين بمقولته الشهيرة «إلى كل الصغار الذين نطمح بعالم بهم».

وعند الحادية عشرة من صباح اليوم، تفتح روضات المؤسسة في مخيمات لبنان الفلسطينية، وككل عام، أبوابها أمام كل من سيلبي الدعوة التي وجّهها أطفال الصفوف التمهيدية لحضور معرضهم الذي يستمر لأسبوعين. وقد رسموا ودهنوا وزخرفوا لوحات عن غسان ولميس وفلسطين، لتخليد الذكرى.

اقتبس الأطفال غلاف الدعوة من وحي القصص الصغيرة التي ألّفها كنفاني، فاختاروا رسماً لكل قصة، ثم جمعوها معاً لتحلّ على الغلاف.

في هذا السياق، تمتلئ مفكرة شهر تموز بالنشاطات الثقافية التي تتوزع على المخيمات الفلسطينية للمناسبة. وتشرح آني كنفاني عن هذه النشاطات التي تنفذها المؤسسة وتستهلها بالمعرض الذي يحمل عنواناً لهذا العام: «غسان ولميس».

وتقول إن «الأطفال أعدّوا رسومهم تحت إشراف ليلى كنفاني، مستعملين أدوات للرسم، تتنوع بين الشمع، والاكريليك، والكنفاس، والخياطة». وما يجعل المعرض مميّزاً لهذا العام برأي آني هو أن «الأطفال بادروا في جمع عدد كبير من الأعلام الفلسطينية التي جالت على جميع المخيمات في لبنان، على أمل أن تحطّ رحالها في فلسطين المحتلة قريباً». وتشير إلى أن «ريع المعرض سيعود إلى دعم مشاريع جديدة للأطفال، وإقامة معرض لرسومهم في السنة المقبلة».

وعلى هامش المعرض، تُقام نشاطات ثقافية وفنية تستمر لنهاية فصل الصيف. وتلفت كنفاني إلى أن «كان من المتوقع عرض مسرحية لقصتين من قصص غسان وهما «هدية العيد» و«الطفل الصغير يذهب إلى المخيم»، في الخامس من تموز المقبل، في مخيمي البارد والبداوي، لكن بسبب الأوضاع الأمنية في الشمال سيتم تأجيل عرضهما إلى وقت يُحدّد لاحقاً». وسيشهد مخيم عين الحلوة عرضاً لهاتين المسرحيتين.

إلى ذلك، ستنظم المؤسسة احتفالاً، الثامنة من مساء العاشر من تموز المقبل، على «مسرح بابل»، يتخلله إلقاء كلمات وعرض فقرات فنية، وقراءة نصوص من قصص كنفاني، إضافة إلى قراءة رسالة كان قد كتبها الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش إلى غسان كنفاني.

وتشير كنفاني إلى أنه «خلال العام، ستتم إعادة نشر جميع كتب وقصص غسان كنفاني بأغلفة جديدة، ومن إصدار دار النشر «رمال»، وللمرة الأولى سيتم نشر المقالات والبحوث السياسية التي كتبها، وستكون متوافرة في مجلّدات».

ومن المشاريع التي تنوي المؤسسة تنفيذها لاحقاً، هي إدراج قصص غسان كنفاني على أقرصة مدمجة، إلا أن المشروع «يتطلب تمويلاً لإنجازه»، تقول آني كنفاني.

 

 

2012-06-28
اطبع ارسل