التاريخ : الإثنين 26-02-2024

الرئيس يستقبل رئيس جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني    |     الاحتلال يرتكب مجزرة وسط قطاع غزة: 40 شهيدا و100 جريح    |     أبو ردينة: غزة لن تكون إلا جزءا من الدولة الفلسطينية    |     "الخارجية": خطة نتنياهو تخدم مصلحته في إطالة أمد الحرب للبقاء في الحكم    |     في اليوم الـ140 للعدوان: 104 شهداء خلال الـ 24 ساعة الماضية    |     هيئة الأسرى ونادي الأسير: استشهاد معتقل من قطاع غزة في سجن الرملة    |     الاحتلال يعتدي على المصلين بالضرب ويعتقل طفلا عند باب الأسباط بالمسجد الأقصى    |     "العدل الدولية" تواصل جلسات الاستماع بشأن التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال    |     "الخارجية" تدين تحريض بن غفير وسموتريتش على تقييد حركة المواطنين وتحذر من مخاطره    |     الاحتلال يعتدي على المصلين عند باب الأسباط ويعتقل امرأة وشابا    |     فتوح: تصويت الكنيست على قرار رفض الاعتراف الأحادي بالدولة الفلسطينية استمرار للتنكر لحقوق شعبنا    |     مجلس الأمن يجتمع بشأن فلسطين اليوم    |     في اليوم الـ139 من العدوان: عشرات الشهداء والجرحى جراء استمرار قصف الاحتلال على مناطق متفرقة من القط    |     مسؤولون أمميون ودوليون يدعون إلى منع وقوع كارثة أسوأ في غزة    |     الاحتلال اعتقل 7170 مواطنا من الضفة منذ السابع من تشرين الأول الماضي    |     البنك الدولي: الاقتصاد الفلسطيني يشهد واحدة من أكبر الصدمات في التاريخ    |     "الخارجية": وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة هو السبيل الوحيد لحماية المدنيين    |     "هيئة الأسرى": اعتبار الثلاثاء القادم يوم غضب فلسطيني    |     محاصر لليوم 31: الاحتلال يستهدف محيط مستشفى الأمل في خان يونس    |     7 شهداء وعشرات الجرحى في قصف الاحتلال منازل ومسجدا في رفح    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 29410 منذ بدء العدوان    |     "العدل الدولية" تواصل جلسات الاستماع بشأن التبعات القانونية الناشئة عن الاحتلال    |     اشتية: غزة بحاجة إلى خطة "مارشال" تشمل الإغاثة والإعمار والإنعاش الاقتصادي    |     خلال الـ24 ساعة الماضية: الاحتلال ارتكب 11 مجزرة في قطاع غزة راح ضحيتها 118 شهيدا
اخبار متفرقة » نازحون لم يجدوا منازلهم وآخرون وجدوها ركاما
نازحون لم يجدوا منازلهم وآخرون وجدوها ركاما

غزة 24-11-2023
- طارق الأسطل

بعد 48 يوما من بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، دخلت الهدنة الإنسانية حيز التنفيذ عند السابعة من صباح اليوم الجمعة، ليبدأ معها آلاف النازحين من المناطق الشرقية في خان يونس بالتوجه إلى أماكن سكناهم، ويتفقدوا بيوتهم وممتلكاتهم، ومنهم من لم يصدق حجم الدمار الذي لحق بها، وكأن زلزالا ضرب الأرض.

أحياء كاملة مسحت عن الخريطة، هذا ما وجده كثير من المواطنين الذين عادوا لمنازلهم ليتفقدوا ما حل بها، بعد أن غادروها قسرا منذ بدء العدوان، عادوا وهم يحملون أطفالهم وأمتعتهم فوق الشاحنات والمركبات وعربات تجرها الأحصنة والحمير، إضافة إلى الدراجات النارية و"التوك توك" والدراجات الهوائية.

المواطن حسين أبو عليان (47 عاما) حمل ابنته فوق دراجته الهوائية، بينما سار ما تبقى من أفراد عائلته مشيا نحو منزلهم في بلدة عبسان الكبيرة شرق خان بونس.

بمشاعر صعبة يشرح أبو عليان: "كان الأمر صعبا، عشنا أيام رعب وخوف شديدين أنا وعائلتي، كانت حياة صعبة للغاية منذ نزوحي من منزلي في ثالث أيام العدوان على غزة، حيث نزحت إلى مدرسة الأمل غرب خان يونس".

وأضاف أبو عليان: "مع دخول الهدنة الإنسانية حيز التنفيذ، تنفست الصعداء، وأنا متجه الآن إلى مكان سكني لأتفقد ما بقي من منزلي بسبب القصف. الحمد لله أننا بخير".

أما المواطن أبو علي أبو دان من سكان منطقة الرميضة في بني سهيلا، فقال: "أنا أعلم ما حل بمنزلي، لقد تم تدميره بالكامل وأنا متجه إليه بعد نزوحي عنه لأكثر من 40 يوما، فقدت في هذا العدوان ابن وابنة عمي".

وأضاف أبو دان وهو أب لأسرة مكونة من 9 أفراد: "عشت أياما صعبة، حيث نزحت الى مدارس الوكالة غرب خان يونس، ولا يتوفر لدينا مقومات الحياة لا أكل ولا مياه ولا طحين ولا غاز ولا كهرباء، وننام على الأرض، شعرنا بالفرحة عندما عرفنا بالهدنة، لكن أين سأذهب أنا وعائلتي بعد هدم منزلي؟ الوضع صعب للغاية".

أما المواطن موسى البحابصة (50 عاما) من سكان جحر الديك شرق غزة، فإنه يأمل في الذهاب إلى منزله لكنه لا يستطيع، لأن الدبابات الإسرائيلية تطلق النار صوب النازحين في جنوب القطاع خلال محاولتهم العودة إلى شماله.

وأضاف البحابصة، وهو أب لأسرة تتكون من ثمانية أفراد، أن منزله قصف بالكامل بعد نزوحه إلى محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، وهو الآن يعيش مع وأسرته في مدرسة محمد النجار.

وتابع: "أعاني الأمرين منذ نزوحي في أول أيام العدوان، خاصة أن عندي ولدين من ذوي الإعاقة، وبحاجة إلى رعاية خاصة من طعام ومياه ودواء، ولا أستطيع أن أوفر لهما أدنى مقومات الحياة".

ولا يختلف حال البحابصة عن حال المواطن أبو ماهر من سكان منتجع النور في حي الزيتون، الذي يأمل هو الآخر أن يذهب إلى منزله ليرى إذا كان قد هدم أو لا.

وأضاف أبو ماهر الذي يقيم في مدرسة الصناعة غرب خان يونس، أن معاناته تزداد يوما بعد يوم بسبب شح المواد الغذائية، خاصة الخبز والماء، وعدم استطاعته توفيرها لأطفاله، مبينا أن والده وابنته الصغرى مصابان بالسرطان ولا يستطيع توفير العلاج اللازم لهما.

يذكر أنه خلال أيام الهدنة، لن يتمكن 1,7 مليون نازح إلى جنوب قطاع غزة، من العودة لتفقد منازلهم وممتلكاتهم التي طال غالبيتها القصف ولحق بها الدمار في وسط وشمال القطاع، أو حتى البحث عن أفراد عائلاتهم المفقودين، بعد أن هددت قوات الاحتلال التي اجتاحت بدباباتها وآلياتها العسكرية تلك المناطق، باستهدافهم.

2023-11-24
اطبع ارسل