التاريخ : الأربعاء 07-12-2022

لقاء قيادي بين حركة فتح والجبهة الديمقراطية في سفارة فلسطين في بيروت    |     دبور يستقبل القائم باعمال سفارة دولة الكويت في لبنان    |     لقاء قيادي بين حركتي فتح وحماس في سفارة فلسطين في بيروت    |     سفارة فلسطين في لبنان تحيي الذكرى ال18 لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات    |     كلمة الاخ السفير اشرف دبور في المسيرة الجماهيرية الحاشدة التي جابت شوارع مدينة بيروت وفاء للرئيس الر    |     سفارة فلسطين في لبنان تستقبل المعزّين بوفاة ام الشهداء أم عزيز    |     "الخارجية": المطلوب إجراءات دولية غير تقليدية قادرة على وقف التصعيد وإحياء عملية السلام    |     الرئيس يهنئ نظيره الجزائري بعيد الثورة المجيدة    |     13 عاما على رحيل القائد صخر حبش    |     "وفا": 32 انتهاكا إسرائيليا بحق الصحفيين الشهر الماضي    |     بمشاركة الرئيس: أعمال القمة العربية الـ 31 تنطلق اليوم بالجزائر    |     "هيئة مقاومة الجدار": 1197 اعتداء للاحتلال ومستوطنيه خلال الشهر الماضي    |     بحرية الاحتلال تعتقل أربعة صيادين في بحر غزة    |     50 ألف مصل يؤدون "الجمعة" في الأقصى    |     الرئاسة تدين جريمة الاحتلال في حوارة وتحمل حكومة الاحتلال المسؤولية عن تفجر الاوضاع    |     الاحتلال يعتقل 40 مواطنا من الضفة وغزة    |     دبور يستقبل السفير العماني في لبنان    |     الشيخ يبحث مع القنصل البريطاني التطورات الخطيرة في الاراضي المحتلة    |     اشتية يلتقي وزير الدفاع في ختام زيارته لإندونيسيا    |     الرئيس يتسلم نسخة من كتاب "رفقة عمر" لانتصار الوزير    |     الاحتلال يغلق المدخل الرئيسي لبلدة عزون بالسواتر الترابية    |     البكري يطلع وزير العدل الموريتاني والأمين العام للرباط الوطني على انتهاكات الاحتلال    |     الاحتلال يهدم ثلاثة منازل في قرية الديوك التحتا غرب أريحا    |     الجامعة العربية تطالب الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها وتوفير حماية دولية لشعبنا
الاخبار » البكري: 22 اقتحاما للأقصى ومنع رفع الأذان 57 وقتا في الحرم الإبراهيمي الشهر الماضي
البكري: 22 اقتحاما للأقصى ومنع رفع الأذان 57 وقتا في الحرم الإبراهيمي الشهر الماضي

البكري: 22 اقتحاما للأقصى ومنع رفع الأذان 57 وقتا في الحرم الإبراهيمي الشهر الماضي

رام الله 4-10-2022 وفا- قال وزير الأوقاف الشيخ حاتم البكري، إن الاحتلال ومستوطنيه يخططون لما هو أكبر من الاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى، والتي بلغت خلال أيلول الماضي 22 اقتحاما للمسجد، مع ازدياد الأعداد، ووتيرة الاقتحامات، خاصة في أعيادهم.

وأوضح البكري، أن الاحتلال صعَّد أيضا من هجمته وأعمال التهويد بحق الحرم الإبراهيمي الشريف، حيث منع رفع الأذان 57 وقتاً، وأغلقه يوم 26/9، بحجة الأعياد، مشيرا إلى اعتداء المستوطنين على مشهد مسجد الأربعين وأرض الأوقاف في الخليل، واقتحام وتصوير مسجد بيت ليد القديم في محافظة طولكرم.

وأكد التقرير الشهري الذي تصدره وزارة الاوقاف والشؤون الدينية، لرصد واقع الانتهاكات الاسرائيلية على المسجد الأقصى والحرم الابراهيمي، وسائر دور العبادة، بأن التماسا رفعته "منظمات الهيكل" إلى المحكمة الإسرائيلية العليا قبل أعيادهم، طالبت  فيه بالسماح لأفرادها بالنفخ في البوق داخل المسجد الأقصى خلال رأس السنة العبرية، الذي وافق 26 و27 من شهر أيلول، والسماح للمقتحمين بإدخال "قرابين العُرش النباتية"، كما طالبت منظمات وجماعات الهيكل المزعوم بالسماح لها بإدخال أدوات الصلاة الخاصة، وسمحت "محكمة الصلح" للمستوطنين بنفخ البوق "الشوفار" في مقبرة باب الرحمة.

وكان عضوا الكنيست "سمحا ووتمان" والمتطرف "غليك" قد اقتحما مقبرة باب الرحمة ورفعا علم الاحتلال على أحد القبور، وقاما بالنفخ بالبوق "الشوفار" داخل المقبرة.

ووثق التقرير عشرات حالات الإبعاد عن المسجد الأقصى، وسلسلة حواجز أحاطت البلدة القديمة وأبواب المسجد الأقصى، حيث اضطر العديد من المصلين للرجوع أو الصلاة أمام أبوابه وسط انتشار كثيف لقوات الاحتلال، وكسرت قوات الاحتلال الخاصة قفل الباب المؤدي الى سطح المصلى القبلي، واعتلت سطح المصلى، واعتدت بالدفع والضرب على المصلين، واعتقل الاحتلال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر كسواني، وأفرج عنه في وقت لاحق، وأبعد مدير دائرة الأوقاف الإسلامية الشيخ ناجح بكيرات عن الأقصى لمدة 6 أشهر.

وعلى صعيد أعمال التهويد المستمرة، أنهت طواقم الاحتلال الإسرائيلي عمليات التشييد لمبنى جديد في حي باب المغاربة، والذي يضم مدارس تلمودية وعدة طوابق تطل على حائط البراق، ويحتوي على كنيس ومدارس توراتية، وموقف ضخم للسيارات وذلك لاستيعاب أكبر عدد ممكن من المستوطنين وطلاب المعاهد والمدارس التلمودية. وفي المقابل منعت شرطة الاحتلال كافة الإجراءات التي اتخذتها دائرة الأوقاف الاسلامية بالقدس من ممارسة أعمالهم باستبدال السماعات التالفة بأخرى جديدة لتلافي آثارها التي تؤثر على إحياء الشعائر في عموم المسجد الأقصى المبارك وخاصة المصلى القبلي.

وفي الحرم الابراهيمي الشريف، واصلت سلطات الاحتلال انتهاكاتها المتواصلة، برفض فتح الباب الشرقي، ومنع موظفي الحرم من تفقُّد السطح، وصيانة المآذن والسماعات وترميم المتوضأ ومدخل الحرم، وواصلت أعمال المصعد الكهربائي.

 

اطبع ارسل