التاريخ : الإثنين 06-07-2020

تركيا: ندعم التفاهم الفلسطيني ضد خطة الضم الإسرائيلية    |     القوى السياسية الكويتية تجدد رفضها للمشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية    |     اشتية: سنوفي بجميع توصيات اللجنة الوزارية التي اطلعت على الوضع الصحي في الخليل    |     الرئيس يهنئ رئيس جمهورية جزر القمر بعيد الاستقلال    |     اتصال هاتفي بين الرئيس والمستشارة الألمانية    |     أطباء عرب وألمان يؤكدون دعمهم للشعب والقيادة الفلسطينية    |     الرئيس يهنئ نظيره الفنزولي بعيد الاستقلال    |     اشتية يدعو الحكومة البريطانية لتطبيق اعتراف البرلمان بدولة فلسطين    |     مجموعة السلام العربي ترحب بالتطورات في ملف المصالحة الفلسطينية    |     وزير الخارجية الفرنسي في رسالة إلى عريقات: الضم لن يمر دون عواقب على العلاقات بين الاتحاد الأوروبي و    |     هيئة الأسرى: الاحتلال يواصل عزل الأسير الجاغوب بظروف صعبة    |     رئيس الوزراء يرحب بالأجواء الإيجابية التي أشاعها لقاء "فتح و" حماس"    |     "الحوار اللبناني الفلسطيني" تدعو إلى دعم مواقف منظمة التحرير للجم مخططات الاحتلال الاستيطانية    |     كتلة المستقبل اللبنانية: قرار الضم الاسرائيلي يشكل اعتداء جديدا على الشعب الفلسطيني    |     عشراوي تثمن موقف القيادات النسوية العالمية لتجاوبهن مع مناشدة نساء فلسطين    |     السفير دبور يطلع الحريري على آخر التطورات    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من الأخضر الإبراهيمي    |     بشارة: راتب كامل لمن تقل رواتبهم عن 1750 شيقلا و50% لمن تزيد رواتبهم عن ذلك    |     القواسمي: شعبنا موحد لإسقاط صفقة "العار" وخطة الضم    |     الرئيس يهنئ حاكم كندا ورئيس وزرائها بيوم كندا    |     الرئيس يهنئ رئيس بوروندي بعيد الاستقلال    |     أبناء شعبنا في لبنان ينتفضون رفضاً لخطة الضم ودعماً لمواقف الرئيس    |     الرئيس يستقبل أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب    |     كتلة التنمية والتحرير اللبنانية: خطة "الضم" تستهدف المنطقة العربية في أمنها ووحدتها واستقرارها
الاخبار » اشتية: تجهيز مستشفى في بيت لحم للاصابات المؤكدة وندرس مع الأردن إغلاق الجسور
اشتية: تجهيز مستشفى في بيت لحم للاصابات المؤكدة وندرس مع الأردن إغلاق الجسور

اشتية: تجهيز مستشفى في بيت لحم للاصابات المؤكدة وندرس مع الأردن إغلاق الجسور

رام الله 9-3-2020 

قال رئيس الوزراء محمد اشتية، اليوم الاثنين، إن الحكومتين الفلسطينية والأردنية على اتصال دائم للتنسيق بشأن مكافحة انتشار فيروس "كورونا"، وقد نضطر لإغلاق الجسور خلال الأيام المقبلة.

وأعلن رئيس الوزراء تأكيد إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في بيت لحم، ليرتفع عدد الإصابات المؤكدة في المدينة الى 20، وقال: إن الجانبين الفلسطيني والاردني يدرســـان إغلاق المعابر بين البلدين اذا اقتضت الضـــرورة.

وقال اشته في مستهل اجتماع مجلس الوزراء برام الله، "تم أمس (الأحد) فحص 164 حالة مشتبه بها، وتبين وجود إصابة جديدة، والآن يجري فحص 137 حالة مشتبه بها".

وأضاف: هناك توقعات باتساع انتشار الفيروس، بالنظر الى مضي 14 يوما على اكتشافه" في بيت لحم.

وتابع: نأمل ان لا نحتاج لمثل هذا الاجراء، لكننا نؤكده مرة أخرى لإتاحة المجال لمن هم في الطرف الآخر من المعابر ويريدون العودة أو هنا ومضطرون للسفر ان يقوموا بإجراءاتهم".

كذلك، قال اشتية ان الحكومة الفلسطينية في تنسيق منتظم مع الحكومة المصرية لاتخاذ الاجراءات اللازمة للحيلولة دون انتشار الفيروس في قطاع غزة، داعيا المواطنين في القطاع الى الالتزام الكامل بإجراءات الحكومة وتعليماتها.

وأضاف: كي نتجنب أية اصابات في غزة، أدعو أهلنا هناك الى الالتزام الكامل بتوجيهات وتعليمات الرئيس محمود عباس والحكومة".

وأوضح رئيس الوزراء ان الحكومة تتعامل مع انتشار الفيروس على ثلاثة مستويات: الفحص الأولي، والحالات المشتبه بها، وحالات الإصابة المؤكدة.

وقال إنه طلب من المحافظين، في اجتماع ضم أيضا قادة الأجهزة الأمنية والفعاليات ذات العلاقة، بتحضير مكان للحجر الصحي في كل محافظة، معربا عن تقديره للمحافظين والمواطنين "على التعامل مع الموضوع بكل جدية"، معلنا أيضا عن الانتهاء من تجهيز مستشفى جديدة مجهزة بشكل كامل في بيت لحم للتعامل مع الحالات المصابة.

وقال: هناك روح تعاون غير مسبوقة لدى شعبنا. فوضنا المحافظين ببعض الصلاحيات للتصرف بما يرونه من اجل السلام العامة ضمن الحد الأدنى، بما لا يؤدي إلى ارباك او فوضى.

وأضاف: اضطررنا لإغلاق بيت لحم من اجل سلامة أهلها ولحرصنا على منع انتشار الفيروس الى خارج المحافظة. نحيي أهالي بيت لحم على التزامهم وانضباطهم وتفهمهم وتعاطيهم بكل جدية مع هذا الأمر".

كما أعلن اشتية عن تلقيه تأكيدات من مستشفيات القطاع الخاص باستعدادها التام للتعاون مع الحكومة وتقديم المساعدة "اذا اقتضت الحاجة واضطررنا للخروج من مراكز وزارة الصحة.

وأشاد اشتية بالمبادرات التي شهدتها مختلف المحافظات الفلسطينية لتقديم الدعم والاسناد لمحافظة بيت لحم، رغم تأكيده ان المحافظة ليست بحاجة الى إغاثة.

كما أعرب عن تقديره للطواقم الصحية وكوادر المؤسسة العسكرية "الذين اثبتوا التزاما كاملا مع هذا المشهد المؤثر والفريد"، مؤكدا ان الرئيس محمود عباس يتابع الوضع لحظة بلحظة ويوفر كل ما تحتاجه الحكومة لمواجهة انتشار الفيروس، وأن جميع الوزارات في حالة استنفار في مواجهة الفيروس، كل حسب اختصاصه، داعيا الوزراء الى القيام بزيارات ميدانية للمؤسسات التي تقع في نطاق عمل وزاراتهم للاطلاع على سير الأمور وتلمس احتياجات المواطنين.

وأشار اشتيه الى جولته الأخيرة في الأسواق، وقال: "لم ار أي ارتفاع في الأسعار"، مشيدا في هذا السياق بالقطاع الخاص، خاصة التجار.

2020-03-09
اطبع ارسل