التاريخ : الخميس 23-01-2020

الرئيس يهنئ ميخائيل ميشوستين بتوليه مهامه رئيسا لوزراء روسيا    |     الرئيس يهنئ هيثم بن طارق بتوليه مهامه سلطانا لعُمان    |     براءة مكبلة بقيدين    |     القواسمي: أي قرار بضم جزء من الضفة يعني العودة لنقطة الصفر    |     "الخارجية" تحذر من استغلال "الهولوكوست" لإخفاء وجه الاحتلال الحقيقي    |     41 عاما على استشهاد المناضل علي حسن سلامة    |     الحكومة: تلويح الأحزاب الإسرائيلية بضم الأغوار يحمل نذر مخاطر تهدد الأمن والسلم الدوليين    |     هيئة الأسرى تكشف عن الأوضاع الكارثية للأسرى الأطفال المنقولين إلى معتقل "الدامون"    |     الرئيس يعزي خادم الحرمين الشريفين بوفاة الأمير بندر آل سعود    |     الرئيس يستقبل عائلة الفقيد المناضل كفاح العويوي    |     "الخارجية": الاتحاد الأوروبي مطالب بموقف أقوى في مواجهة المعركة المفتوحة على القدس    |     صبيح يرحب بدعوة الأساقفة زيارة الأماكن المقدسة في فلسطين    |     الأمم المتحدة تدعو إلى تعزيز الدعم الدولي في فلسطين    |     اشتية يشارك في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي    |     هيئة الأسرى: إدارة السجون تمنع دخول ممثلي الأسرى لأقسام القاصرين    |     الرئيس يتفقد قسم الأطفال في المستشفى الاستشاري في رام الله    |     نواب بريطانيون يدعون حكومة بلادهم إلى الاعتراف بدولة فلسطين    |     رام الله: تأبين القائد الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن    |     هيئة الأسرى: ظروف صعبة تعيشها الأسيرات في سجون الاحتلال    |     هيئة الأسرى: إدارة السجون تمنع دخول ممثلي الأسرى لأقسام القاصرين    |     الرئيس يتفقد قسم الأطفال في المستشفى الاستشاري في رام الله    |     أدانت ابعاد الشيخ صبري: الخارجية تدعو لحراك عربي إسلامي لحماية الأقصى    |     فتح إقليم تركيا تحيي الذكرى الـ55 لانطلاقة الثورة الفلسطينية    |     عريقات: على الاتحاد الأوروبي الإعتراف بفلسطين والتدخل السياسي للحفاظ على فرص السلام
نشاطات فلسطينية في لبنان » دبور يقلد العريضي وسام الرئيس ياسر عرفات
دبور يقلد العريضي وسام الرئيس ياسر عرفات

نيابة عن الرئيس: دبور يقلد العريضي وسام الرئيس ياسر عرفات

بيروت 31-8-2019

نيابة عن رئيس دولة فلسطين محمود عباس، قلد سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور الوزير اللبناني غازي العريضي نجمة يبوس وسام الرئيس ياسر عرفات تقديراً لعطائه الوطني المشرف في خدمة وطنه لبنان عبر العديد من المناصب الوزارية التي تبوأها وتثميناً عالياً لنتاجه الفكري المرموق الذي كرسه للدفاع عن قضايا امته وفي الطليعة منها قضية فلسطين.

حضر حفل التكريم رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط، وزير التربية والتعليم اللبناني اكرم شهيب، وزير الصناعة وائل ابو فاعور، النواب والوزراء هنري حلو، علاء الدين ترو، انطوان سعد، اعضاء قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر،  بهاء ابو كروم، رامي الريس، زاهر رعد، محمد منصور، فوزي بو دياب وكوادر الحزب التقدمي الاشتراكي وعائلة الوزير العريضي.

كما حضر امين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي ابو العردات، منيب المصري، السياسي اللبناني توفيق سلطان، المستشار اول في سفارة فلسطين حسان ششنية، القنصل رمزي منصور، قنصل فلسطين في جدة السفير محمود الاسدي، امين سر اقليم فتح في لبنان حسين فياض، عضو قيادة حركة فتح في لبنان اللواء منذر حمزة، اعضاء قيادة الاقليم، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عدنان يوسف ونخبة من اهل الاعلام والصحافة والمنتديات الثقافية.

وفي كلمة له قال العريضي " لمن لا يعرف منكم اول مخيم تدريبي للقوى الفلسطينية واللبنانية المشتركة كان على تلال بيصور بحضور المعلم الشهيد والرئيس الشهيد ياسر عرفات ولطالما كان ابو جهاد وعدد من قادة الثورة الفلسطينية الشهداء يزورون هذه البلدة ويعرفون رجالها وقد عرفنا نحن رجالكم ورجالهم في اصعب الايام والمحن التي مررنا بها وكان النضال اللبناني الفلسطيني المشترك هو سمة المرحلة التي حققنا فيها انجازات كثيرة وكبيرة وحفظنا الثورة الفلسطينية وقيمتها وجهدها ونضالها."

واضاف " يوم اكرمني الرئيس ابو مازن العام الماضي بمنحي الجنسية الفلسطينية قلت هذا شرف كبير ومسؤولية كبيرة وامانة كبيرة اليوم هذه اللفتة الكريمة هذا الوسام الذي يحمل اسم الارض الاحب بالنسبة الينا ويحمل اسم الرمز الكبير الرئيس الشهيد ياسر عرفات هو امانة ومسؤوليتان غالية ايضا لان كل طفل فلسطيني وكل ام واخت وسجين وشهيد وجريح وكل معوق وصابر وكل قادر على المواجهة ضد الارهاب الاسرائيلي هو وسام على صدورنا جميعا ليس فقط في لبنان او على مستوى الامة فحسب بل على مستوى الانسانية كلها، لان الشعب الفلسطيني هو الشعب الوحيد في بداية هذه الالفية الثالثة الذي يرزح تحت الاحتلال وتمارس بحقه ابشع انواع الارهاب من قبل دولة الارهاب المنظم اسرائيل."

وتابع العريضي "تاتون من فلسطين الى فلسطين لان الانتماء واحد والقناعة واحدة وعندما نتحدث عن فلسطين نتحدث عن ارضنا ووطننا ولان ايماننا واحد ونضالنا واحد وجهادنا واحد وتضحياتنا كانت واحدة ولا نزال ننظر الى فلسطين انها القضية الاسمى والقضية الاكبر والتي لا يمكن ان نفرط بها، ففلسطين اكبر من ان يأتي وزير في امريكا ليشطبها عن الخارطة ويدعي ان الارض الفلسطينية ارض متنازع عليها، اما الحق الشرعي هو لاسرائيل للارهاب فهذا لا يمكن ان يكرس كما ان فلسطين لا يمكن ان تباع وصفقة القرن التي يتحدثون عنها ابشع ما فيها ان العرب ساكتون عنها او شركاء فيها."

واكد العريضي ان صفقة القرن لن تنهي فلسطين كقضية وكحق.

وتوجه العريضي للرئيس محمود عباس بالشكر والتحية والتقدير على مواقفه وصموده وشجاعته والتزامه بثوابت شعبه وسيره على طريق الرئيس الشهيد ياسر عرفات، "وهم يهددونه باستهدافه تماما كما حصل مع الرئيس عرفات والرئيس ابومازن اكد في اكثر من مناسبة بانه لن يوقع اي اتفاق ضد الحق الفلسطيني ولا يكرس الحق الفلسطيني في دولته على ارضه."

واضاف "الرئيس ابو مازن يكرر دائما انه لو بقي معنا قرشاً سننفقه على الاسرى والمعتقلين والمحررين والمجاهدين والجرحى لانهم مناضلون شرفاء ولا نقبل اطلاق صفة الارهاب عليهم كما يريد الاحتلال الاسرائيلي."

واشاد العريضي باصرار الرئيس محمود عباس على حق الشعب الفلسطيني على ارضه، "هذه ضمانة كبرى والى جانبه قوى حية فلسطينية وطنية عربية مجاهدة مناضلة وقوى مستعدة للاستمرار بالكفاح والنضال والتضحية والاستشهاد من اجل اسقاط هذا المشروع".

وتابع العريضي "لذلك كما اقول دائما فلسطين حق لن يموت واكرر اليوم حق لن يموت لان هذا الشعب الفلسطيني الذي ارعب الاسرائيلي واقلق الاسرائيلي وارهب الاسرائيلي بامكانات متواضعة لكن بارادة وعزيمة قويتين وهذا شعب لا يؤسر ولا يقهر مهما طال الزمن فلسطين ستعود الى اهلها من هذا الموقع بالذات مع كل الشكر والتحية والتقدير على هذه اللفته الكريمة من قبل الرئيس ابو مازن اقول لكم ومن خلالكم والى كل ابناء الشعب الفلسطيني نحن في هذه المدرسة السياسية العريقة التي اطلقها المعلم الشهيد كمال جنبلاط ويقودها الرئيس وليد جنبلاط ويتحمل مسؤولية كبرى فيها الحبيب تيمور اليوم الى جانب رفاق اعزاء ومع كل القوى الوطنية في لبنان المؤمنة بفلسطين وقدسيتها سنبقى على  ثوابتنا وعلى التزامنا بهذه القضية عاشت فلسطين حرة عربية."

وختم العريضي" واسمح لي يا سعادة السفير اذا اردنا ان نحيي فلا ينتهي السجل المفتوح فرشيدة طليب نائبة من اصل فلسطيني منتخبة ديمقراطيا في الكونغرس الاميركي يرفض الرئيس الاميركي منحها ويضغط مع اسرائيل ويتشارك مع الاسرائيلي في منحها تأشيرة دخول الى ارضها للقاء عائلتها وجدتها مع الهان عمر بموقف عنصري لانه اخذ هذا الموقف على اللون وحاسب هاتين على لونهم وليس فقط على انتمائهما لانه رئيس عنصري بامتياز، وبعد سلسلة من الضغوطات سمح لرشيدة طليب لقاء جدتها التسعينية هي رفضت والجدة قالت يعز علي الا ارى حفيدتي هناك ولكنني لا اقبل ان تاتي بهذه الشروط  وخرج ترامب ليقول ربح الاخرون والفائز في هذه المعركة رشيدة طليب وهذه المرأة التسعينية المجاهدة الصامدة الصابرة المتمسكة بحقها وصاحبة الارادة الفولاذية، هذا هو الشعب الفلسطيني تحية الى كل فرد من ابنائه الى كل مناضل ومجاهد وطفل ام واخت وشهيد وجريح واسير،  فلسطين ستعود حرة.


2019-08-31
اطبع ارسل