التاريخ : الخميس 23-01-2020

الرئيس يهنئ ميخائيل ميشوستين بتوليه مهامه رئيسا لوزراء روسيا    |     الرئيس يهنئ هيثم بن طارق بتوليه مهامه سلطانا لعُمان    |     براءة مكبلة بقيدين    |     القواسمي: أي قرار بضم جزء من الضفة يعني العودة لنقطة الصفر    |     "الخارجية" تحذر من استغلال "الهولوكوست" لإخفاء وجه الاحتلال الحقيقي    |     41 عاما على استشهاد المناضل علي حسن سلامة    |     الحكومة: تلويح الأحزاب الإسرائيلية بضم الأغوار يحمل نذر مخاطر تهدد الأمن والسلم الدوليين    |     هيئة الأسرى تكشف عن الأوضاع الكارثية للأسرى الأطفال المنقولين إلى معتقل "الدامون"    |     الرئيس يعزي خادم الحرمين الشريفين بوفاة الأمير بندر آل سعود    |     الرئيس يستقبل عائلة الفقيد المناضل كفاح العويوي    |     "الخارجية": الاتحاد الأوروبي مطالب بموقف أقوى في مواجهة المعركة المفتوحة على القدس    |     صبيح يرحب بدعوة الأساقفة زيارة الأماكن المقدسة في فلسطين    |     الأمم المتحدة تدعو إلى تعزيز الدعم الدولي في فلسطين    |     اشتية يشارك في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي    |     هيئة الأسرى: إدارة السجون تمنع دخول ممثلي الأسرى لأقسام القاصرين    |     الرئيس يتفقد قسم الأطفال في المستشفى الاستشاري في رام الله    |     نواب بريطانيون يدعون حكومة بلادهم إلى الاعتراف بدولة فلسطين    |     رام الله: تأبين القائد الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن    |     هيئة الأسرى: ظروف صعبة تعيشها الأسيرات في سجون الاحتلال    |     هيئة الأسرى: إدارة السجون تمنع دخول ممثلي الأسرى لأقسام القاصرين    |     الرئيس يتفقد قسم الأطفال في المستشفى الاستشاري في رام الله    |     أدانت ابعاد الشيخ صبري: الخارجية تدعو لحراك عربي إسلامي لحماية الأقصى    |     فتح إقليم تركيا تحيي الذكرى الـ55 لانطلاقة الثورة الفلسطينية    |     عريقات: على الاتحاد الأوروبي الإعتراف بفلسطين والتدخل السياسي للحفاظ على فرص السلام
الاخبار » "الخارجية" تحذر من إقدام الاحتلال على فرض التقسيم المكاني في "الأقصى"
"الخارجية" تحذر من إقدام الاحتلال على فرض التقسيم المكاني في "الأقصى"

"الخارجية" تحذر من إقدام الاحتلال على فرض التقسيم المكاني في "الأقصى"

رام الله 18-8-2019 

حذرت وزارة الخارجية والمغتربين، من إقدام اليمين الحاكم في اسرائيل، وفي ظل التنافس الانتخابي، على ارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم ضد المسجد الاقصى المبارك وفرض التقسيم المكاني.

وقالت الخارجية في بيان صحفي اليوم الأحد، إن اليمين الحاكم في اسرائيل برئاسة بنيامين نتنياهو يواصل تنفيذ مئات المشاريع التهويدية الرامية الى تغيير الوضع القائم في القدس وأحيائها ومحيطها وبلدتها القديمة ومقدساتها وفي مقدمتها المسجد الاقصى المبارك.

وأضافت: هذه الحملة التهويدية تتصاعد في ظل دعم أميركي غير مسبوق وغير محدود وقرارات اميركية منحازة بالكامل للاحتلال وروايته، خاصة قرار الرئيس ترمب الاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة الاحتلال ونقل سفارة بلاده اليها، وبمشاركة ميدانية علنية من قبل فريق ترمب المتصهين في عديد الانشطة التهويدية والاستيطانية في القدس.

وأشارت إلى أن الحكومة الاسرائيلية تعتقد أنها أوشكت على الانتهاء من حسم مستقبل القدس لصالحها، وتركز حملتها في الآونة الأخيرة على اتخاذ المزيد من التدابير والاجراءات العقابية للتضييق على المواطنين المقدسيين في مختلف نواحي الحياة، لضرب مقومات صمودهم في القدس وأحيائها، وبالتالي دفعهم الى الرحيل عنها، سواء عبر عمليات الاعدام الميداني المتواصل أو الاعتقال الجماعية أو من خلال هدم المنازل وتدمير المنشآت والاقتحامات المتكررة للبلدات والاحياء المقدسية، كما يحدث في العيسوية والشيخ جراح وجبل المكبر وجبل الزيتون وغيرها من احياء العاصمة المحتلة.

وأوضحت الخارجية أن هذه الانتهاكات الاحتلالية تترافق مع تصعيد غير مسبوق وممنهج لتكريس التقسيم الزماني للمسجد الاقصى المبارك ريثما يتم تقسيمه مكانيا إن لم يكن هدمه بالكامل، وهو ما يظهر جليا في الاستهداف المتكرر من جانب قوات الاحتلال وشرطته لمصلى باب الرحمة، والاعتداء على حراس المسجد الاقصى وموظفي الاوقاف والمصلين كما حدث أول أيام عيد الاضحى المبارك، وتكثيف الدعوات للاقتحامات الجماعية للمسجد الاقصى طيلة الوقت ومن جميع الابواب، تلك الدعوات التي لا تصدر فقط من قبل منظمات يمينية متطرفة، إنما ايضا من وزراء ومسؤولين اسرائيليين كما جاء على لسان ما يسمى بـ(وزير الامن الداخلي) في دولة الاحتلال جلعاد أردان.

وجددت الخارجية إدانتها لحرب الاحتلال المفتوحة على القدس ومواطنيها ومقدساتها ومواقعها الاثرية والتاريخية، وأكدت أن هذا التصعيد الاسرائيلي دليل واضح على فشل سلطات الاحتلال في كسر إرادة المقدسيين وصمودهم، وفي فرض الأسرلة والتهويد على المدينة المقدسة.

وطالبت العالمين العربي والاسلامي بالتعامل بمنتهى الجدية مع مخاطر وتداعيات عدوان الاحتلال المتواصل على القدس عامة والمسجد الاقصى المبارك خاصة، معتبرة أن عدم تنفيذ قرارات القمم العربية والإسلامية الخاصة بالقدس وعدم اتخاذ اجراءات ضاغطة ورادعة للاحتلال، من شأنه تشجيع الحكومة الاسرائيلية على التمادي في استهداف المسجد الاقصى والاسراع في حسم المستقبل السياسي للمدينة المقدسة من جانب واحد.

2019-08-18
اطبع ارسل