التاريخ : الجمعة 19-07-2019

جائزة ياسر عرفات للإنجاز للعام الحالي 2019    |     الاحمد يلتقي رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني    |     ابراهيم عرض مع الاحمد تطورات القضية الفلسطينية واوضاع الفلسطينيين في لبنان    |     عشراوي تطلع مسؤولين بريطانيين على آخر المستجدات السياسية    |     أبو ردينة يؤكد أمام وزراء الإعلام العرب موقف الرئيس والقيادة أن "القدس خط أحمر"    |     (محدث) المالكي يُودع السفيرة البولندية والقنصل الفرنسي لمناسبة انتهاء مهامهما في فلسطين    |     الرئيس يخفض سن تقاعد القضاة ويُنشئ مجلسَ قضاءٍ انتقالياً    |     الخارجية تعلن تمديد فترة استقبال الجمهور في جميع مكاتب التصديقات    |     أبو ردينة: القدس هي مفتاح السلام والحرب    |     الأحمد: يجب المحافظ على الحوار الفلسطيني اللبناني    |     عزام الأحمد موفداً من " أبو مازن" التقى بهية الحريري : الحل لموضوع عمل الفلسطينيين بالعودة الى تعديل    |     المالكي: القدس تواجه أخطر هجمة استعمارية اسرائيلية في ظل التبني الأميركي للرواية الصهيونية    |     أبو ردينة يطالب بعقد اجتماع لوزراء الاعلام العرب يتزامن مع اجتماعات 77+ الصين    |     اشتية: عملنا في مقام النبي موسى يعكس توجه الحكومة الاعتناء بكل متر على هذه الأرض    |     اشتية: العراق تعهد بمنح اللاجئين الفلسطينيين حقوقا مساوية لحقوق العراقيين    |     الرئيس: نرفض كل أشكال التصعيد مع الأشقاء اللبنانيين والحل يأتي بالحوار    |     هيئة الأسرى: الحكومة الإسرائيلية تعرقل مهام هيئة الأسرى في إتمام الزيارة الثانية للمعتقلين    |     عشراوي: إسرائيل تتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية لاستشهاد الأسير طقاطقة    |     الأحمد يستقبل السفير الروسي والقنصل البريطاني    |     أبو هولي يطالب الدولة اللبنانية باستثناء اللاجئين الفلسطينيين من قرار مكافحة اليد العاملة غير الشرعي    |     "مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين" يؤكد التمسك بحق اللاجئين العودة لديارهم ورفض محاولات التوطين ب    |     اشتية يلقي محاضرة في مركز النهرين للدراسات والأبحاث الاستراتيجية ببغداد    |     وزير الإعلام السعودي يؤكد أهمية دور الإعلام العربي في نقل ما يجري بفلسطين    |     المالكي: اجتماع استثنائي للجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي على مستوى وزراء الخارجية بناء على ط
الاخبار » المالكي يرحب بقرار مستشار المحكمة الأوروبية بتوسيم بضائع المستوطنات
المالكي يرحب بقرار مستشار المحكمة الأوروبية بتوسيم بضائع المستوطنات

المالكي يرحب بقرار مستشار المحكمة الأوروبية بتوسيم بضائع المستوطنات

رام الله 13-6-2019

أشاد وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي برأي المستشار القانوني للمحكمة الأوروبية في لوكسمبورغ المحامي العام جيرارد هوغان، بشأن احترام القوانين الأوروبية متطلبات توسيم بضائع المستوطنات غير الشرعية، ووضع علامات تحدد مصدرها ومنشآتها، كي لا يضلل المستهلك الاوروبي حول بضائع المستوطنات الاستعمارية.

واعتبر المالكي في بيان صدر عنه، مساء اليوم الخميس، أن القرار يأتي منسجما مع قواعد ومبادئ القانون الدولي وقرارات الاجماع الدولي ومجلس الأمن بعدم قانونية المستعمرات الاستيطانية في أرض دولة فلسطين.

وأكد أن الجهود الدبلوماسية، والحراك القانوني الدولي الذي اجتهدت به وزارة الخارجية على طوال الفترة الماضية في استهدافها منظومة الاستعمار المتمثلة بالمستوطنات، بدأت تأتي نتائجها، وخلاصة الرأي القانوني ارتكز على ضرورة التمييز بين الأرض الفلسطينية المحتلة في العام 1967 و"إسرائيل"، إضافة الى الجولان السوري المحتل.

ونوه إلى أن احترام القانون الدولي من قبل دول الاتحاد الاوروبي يساهم في اعادة الاعتبار الى القانون الدولي، والمنظومة الدولية المتعددة الاطراف التي تحاول تقويضها الإدارة الأميركية الحالية، وحليفتها اسرائيل.
واعتبر المالكي قرار المستشار القانوني للمحكمة الأوروبية بالخطوة الهامة على طريق منع التعامل المباشر أو غير المباشر مع المستوطنات غير الشرعية، وكياناتها ومستوطنيها، باعتبارهم مخالفة جسيمة للقانون الدولي، وجريمة حرب، وجريمة ضد الإنسانية بناء على ميثاق روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية، إضافة إلى أنها الشكل الاكبر للنظام الاستعماري التمييزي العنصري الذي ترسخه إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، في أرض دولة فلسطين المحتلة.

وطالب المالكي المفوضة السامية لحقوق الانسان ميشيل باشليت، بإصدار قاعدة البيانات للكيانات والمؤسسات العاملة بشكل مباشر أو غير مباشر في المستوطنات بأسرع وقت ممكن، على أن يشجعها قرار المدعي العام الاوروبي جيرارد هوغان.

وأكد المالكي أنه على ثقة بأن المحكمة الاوروبية ستأخذ بقرار مدعيها العام، وستعمل على توجيه تعليمات قانونية واضحه لدول الاتحاد الاوروبي كافة من أجل وسم البضائع التي تأتي من المستوطنات غير الشرعية، وتمييزها لأنها تأتي على حساب حقوق الشعب الفلسطيني وسرقة موارده وارضه، وتقويض حقوقه غير القابلة للتصرف.

2019-06-13
اطبع ارسل