التاريخ : الأحد 15-09-2019

انطلاق العام الدراسي لمدارس الاونروا في لبنان    |     دبور يلتقي المفوض العام للاونروا بيير كرينبول    |     اتصال هاتفي هام بين خادم الحرمين الشريفين والرئيس    |     الرئيس يقلد ممثل اليابان لدى فلسطين نجمة الصداقة من وسام الرئيس    |     نادي الأسير: الأسرى يقررون تنفيذ خطوات نضالية جديدة    |     النيابة توجه تهمة "الضرب المفضي للموت" لثلاثة موقوفين بقضية إسراء غريب    |     "هيئة الأسرى": 6 أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام رفضا لاعتقالهم الاداري    |     غوتيريش: ضم غور الأردن لإسرائيل انتهاك خطير للقانون الدولي    |     روسيا تشارك العالم قلقه إزاء إعلان نتنياهو فرض السيادة على غور الأردن    |     "الخارجية" تطالب بإجراءات دولية عاجلة لوقف الضم التدريجي للضفة    |     افتتاح قسم الطوارئ في مستشفى حيفا في مخيم برج البراجنة    |     السفير دبور يلتقي ادارة معهد الافاق للتكنولوجيا والمعلوماتية    |     الرئيس يفتتح أعمال المنتدى الوطني الرابع "الثورة الصناعية الرابعة"    |     منصور: خطاب الرئيس في الأمم المتحدة سيركز على أهمية العمل الدولي لتحقيق السلام    |     أبو الغيط يدعو للاستمرار في دعم "الأونروا" في التصويت الذي سيجري بالأمم المتحدة    |     الهند: فلسطين تدعو العالم لتبنى استراتيجية متكاملة للحفاظ على التجانس البيئي    |     هيئة الأسرى: اقتحام معتقل "جلبوع" والاعتداء على الأسرى    |     الخارجية: جهودنا متواصلة لمحاسبة المسؤولين عن جرائم إعدام الأسرى    |     الأسرى يعيدون وجبات الطعام للمطالبة بتسليم جثمان الشهيد السايح    |     اشتية: استشهاد الأسير السايح جريمة قتل متعمد نتيجة الإهمال الطبي    |     221 شهيدا منذ عام 1967: استشهاد الأسير المريض بسام السايح    |     الرئيس يطمئن على صحة أمير دولة الكويت    |     العاهل الأردني: واجبنا أن نقف إلى جانب إخواننا الفلسطينيين    |     العشرات يؤدون "الجمعة" بخيمة الاعتصام في أبو ديس إسنادا للأسرى
الاخبار » المالكي يفتتح معرض المساعدات الإنسانية في وارسو
المالكي يفتتح معرض المساعدات الإنسانية في وارسو

المالكي يفتتح معرض المساعدات الإنسانية في وارسو

وارسو 11-6-2019 

افتتح وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، اليوم الثلاثاء، "معرض المساعدات الإنسانية" في العاصمة البولندية وارسو، الذي شاركت الرئاسة ووزارة الخارجية البولندية بتنظيمه، كجزء من زيارة الوزير إلى بولندا، تلبيةً لدعوة وزير خارجيتها.

وأكد الوزير المالكي، في كلمته التي ألقاها خلال افتتاح المعرض، أهمية المساعدات الإنسانية والتعاون وتضافر الجهود من أجل العمل على تعزيزها.

وشدد على أهمية احترام المجتمع الدولي للقوانين الإنسانية الدولية، وعلى أن دولة فلسطين تعمل ما في وسعها من أجل تقديم المساعدات الإنسانية من خلال الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي "بيكا".

كما شارك الوزير المالكي، أيضا، في جلسة نقاش حول التحديات التي تواجه المساعدات الإنسانية.

بدوره، أكد وزير الخارجية البولندي أن القضية الفلسطينية من ضمن أولويات حكومته، وأن بلاده ستستمر بدعم الشعب الفلسطيني في المجالات المختلفة.

وقام الوزير المالكي بجولة مع الرئيس البولندي انجي دودة، ووزير الخارجية ياتسيك تشوبتوفيتش في أروقة المعرض، الذي تضمن أجنحة لكافة المؤسسات المحلية والدولية التي تعمل في المجال الإنساني.

من ناحية أخرى، وضع الوزير المالكي اللجنة البرلمانية الداعمة لفلسطين في البرلمان البولندي، في صورة التطورات التي تعيشها المنطقة بفعل ممارسات الاحتلال والإجراءات الأميركية الأخيرة وتأثيراتها السلبية على الأمن والاستقرار في المنطقة، معبرا عن تقديره للجهود التي تبذلها اللجنة وأعضاؤها في تعزيز العلاقات البولندية الفلسطينية على مختلف الأصعدة: السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والدينية، والتعليمية، والسياحية.

وقبيل مغادرته العاصمة وارسو، التقى المالكي مع نائب رئيس البرلمان موغوجاته بونسكا وبحث معها تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وأهمية انخراط المجتمع الدولي في تحقيق الأمن والاستقرار في العالم، وبشكل خاص تضافر الجهود من أجل دفع إسرائيل (سلطة الاحتلال) إلى الالتزام بقرارات المجتمع الدولي والمنظومة الأممية، لتجنيب المنطقة ويلات الحروب وحماية أرواح المدنيين، "خاصة وأننا مقبلون على حالةٍ من الجمود السياسي بفعل ما تشهده الجبهة الداخلية الإسرائيلية".

وأضاف: "نرغب في أن يتحقق الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة بالطرق السلمية وعبر الحوار، لذلك تبذل القيادة الفلسطينية الجهد من أجل إيجاد آلية دولية لمساعدة الجميع في الوصول إلى حل لمشاكل وأزمات المنطقة بعيدا عن الخطوات أحادية الجانب، أو مصادرة قرارات المجتمع الدولي من قبل الولايات المتحدة".

من ناحيتها، أوضحت بونسكا أن المجتمع الفلسطيني يستحق دولة آمنة ومستقرة عاصمتها القدس الشرقية، وأنه لا بديل عن الحوار من أجل الوصول إلى السلام العادل والشامل الذي يحقق التنمية لكافة شعوب المنطقة".

2019-06-11
اطبع ارسل