التاريخ : الإثنين 19-08-2019

الرئيس يصدر قرارا بإنهاء خدمات كافة مستشاريه بصفتهم الاستشارية بصرف النظر عن مسمياتهم او درجاتهم    |     الرئيس يقرر إلزام الحكومة السابقة بإعادة المبالغ التي تقاضوها عن الفترة التي سبقت تأشيرة سيادته الخا    |     الرئيس يهنئ رئيس افغانستان بعيد الاستقلال    |     الأردن يدعو المجتمع الدولي لوقف انتهاكات إسرائيل للمقدسات في القدس    |     اشتية: ندرس تقديم منحة للخريجين ممن لديهم استعداد للسكن في الأغوار والعمل فيها    |     الخارجية: الفشل في كسر صمود المقدسيين أصاب الاحتلال بالهستيريا    |     الرئيس يعزي الكاتب عمر حلمي الغول بوفاة شقيقته    |     "الخارجية" تحذر من إقدام الاحتلال على فرض التقسيم المكاني في "الأقصى"    |     اشتية: نعمل على إنشاء جامعة للتدريب المهني وبنك للاستثمار والتنمية    |     المالكي يطلع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الياباني على آخر المستجدات    |     الرئيس يستقبل وفدا برلمانيا يابانيا    |     الرئيس يتسلم التقرير السنوي للوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي    |     اشتية يطلع وفدا من مجلس النواب الياباني على انتهاكات الاحتلال    |     الرئيس يهاتف البخيت معزيا بوفاة نجله    |     الرئيس يهاتف البخيت معزيا بوفاة نجله    |     الرئيس يهنئ أمير الكويت بتعافيه من العارض الصحي    |     الرئيس يهنئ نظيره الغابوني بعيد الاستقلال    |     الرئيس يهنئ نظيره الاندونيسي بيوم إعلان الاستقلال    |     عريقات يوجه رسائل رسمية إلى الأمم المتحدة وهولندا وسويسرا وبلجيكا وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاو    |     الرئيس يستقبل مواطنا من القدس برفقة أبنائه    |     شعث: اسرائيل تعمل جاهدة للتستر على جرائمها بحق شعبنا وأرضنا    |     الخارجية التركية: تصريحات الأمن الداخلي الإسرائيلي مؤشر على عقلية منحرفة    |     الخارجية: منع طليب وعمر من زيارة فلسطين اعتداء صارخ على الديمقراطية من قبل دعاتها    |     الرئيس يهنئ كيم جونج أون بعيد التحرير المجيد لكوريا الشمالية
الاخبار » اشتية: الأشهر الثلاثة القادمة قد تكون صعبة علينا لذلك يجب أن نبقى متحدين
اشتية: الأشهر الثلاثة القادمة قد تكون صعبة علينا لذلك يجب أن نبقى متحدين

اشتية: الأشهر الثلاثة القادمة قد تكون صعبة علينا لذلك يجب أن نبقى متحدين

رام الله 13-5-2019 

قال رئيس الوزراء محمد اشتية: "قد تكون الأشهر الثلاثة القادمة من أصعب الشهور علينا، لذلك يجب أن نبقى متحدين، ومددنا أيدينا للوحدة الوطنية، وستبقى أيدينا ممدودة لكل من يريد أن يأتي إلى حضن الشرعية الذي تمثله منظمة التحرير، لأنه لا يوجد للخيمة إلا عامود واحد وهو شرعية المنظمة، ورأس هذه الشرعية السيد الرئيس محمود عباس".

جاء ذلك خلال مشاركته في الإفطار الذي أقامته جمعية مساءلة العنف ضد الأطفال، اليوم الاثنين، في مدينة رام الله، بحضور عدد من أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ووزراء، وشخصيات رسمية ودينية.

واستدرك اشتية: "نحن اليوم نخوض مجموعة حروب، جزء منها بل في معظمها مفروض علينا، إذ تشن علينا إسرائيل حرب الجغرافيا، تصادر أرضنا بشكل يومي، وبنت على أرضنا أكثر من 196 مستعمرة، فيها 711 ألف مستعمر يشكلون 24% من مجمل الذين يسكنون في الضفة الغربية وحدها، وتشن علينا أيضا حرب الديمغرافيا لتهجير أهلنا من مدينة القدس بكافة الأدوات والوسائل، حيث يعيش 112 ألف مقدسي من حملة هوية القدس خلف الجدار، لكننا باقون هنا ولن نرحل رغم محاولات تزوير التاريخ والرواية".

وتابع: "بالإضافة إلى حرب الجغرافيا والديمغرافية وتفريغ والقدس والرواية، تشن علينا حربا مالية أرادتها الولايات المتحدة أن نكون في خانة الابتزاز، وهذه الإدارة الأميركية وحليفتها إسرائيل تعتقد أنها تهزمنا بحصارها المالي وإجراءاتها بنقل سفارتها إلى القدس، وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن وحربها المالية وتجفيف المصادر المالية "للأونروا"، لكي نستسلم لنقبل صفقة العار، وهذا الأمر لن يتم".

وأضاف اشتية: "بدون أدنى شك هذا الجهد الذي تقوم به الجمعية جهد هام، في الوقت الذي فيه تُنتهك حياة الطفل بشكل يومي، وفي الوقت الذي يحاول الاحتلال أن يعكس سنة الحياة التي تقضي أن يدفن الابن والده ولا تقضي أن يدفن الوالد ابنه، هذا الاحتلال المجرم أراد أن يعكس سنة الحياة الذي خطف وقطف ويخطف ويقطف زهرات شبابنا وأولادنا وأطفالنا".

واختتم رئيس الوزراء: "نرعى هذا الإفطار المبارك تخليدا لكل أطفالنا الشهداء وتكريما لذوي الشهداء، وأحييكم على هذا الجهد الذي أبقى أبناءنا أحياء، ونؤكد أن كل دمعة أم وكل دمعة أب ستبقى في سجل محاكم الإجرام لائحة اتهام ضد إسرائيل".

2019-05-13
اطبع ارسل