التاريخ : الأربعاء 22-05-2019

جائزة ياسر عرفات للإنجاز للعام الحالي 2019    |     عريقات يهنئ أمين سر المجلس الوطني الأفريقي بنجاح حزبه في الانتخابات    |     الرئيس يهنئ نظيره اليمني بيوم الوحدة    |     "الأونروا" تطلق حملة نظافة خلال شهر رمضان    |     الرئيس يلتقي أمير قطر    |     الرئيس يستقبل السفراء العرب المعتمدين لدى قطر    |     اشتية يشارك في إفطار أقامه جهاز الأمن الوقائي    |     50 يوما على إضراب الأسيرين الحروب والعويوي    |     الرئيس يهنئ نظيره الاندونيسي بعد انتخابه لولاية جديدة    |     عريقات يدين قرار تجريم حركة المقاطعة ويدعو إلى محاسبة الاحتلال    |     نيويورك: مهندس فلسطيني يفوز بالجائزة الذهبية لأفضل تصميم معماري    |     في رسالة إلى وزير خارجيتها: عريقات يدعو ألمانيا لمحاسبة الاحتلال والمساهمة في الانتصاف لضحاياه    |     الرئيس يصل الدوحة في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام    |     الرئيس يمنح الشهيد عصام السرطاوي وسام الاستحقاق والتميز الذهبي    |     اشتية يطلع وفدا برلمانيا تشيليا على انتهاكات الاحتلال    |     اليوم الذكرى الـ29 لمجزرة عيون قارة    |     الرئيس يصل الدوحة اليوم في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام    |     اشتية: حل الصراع لن يكون إلا عبر الحل السياسي ولن نخضع للابتزاز ولا نقايض حقوقنا بالأموال    |     المفتي العام يدين ملاحقة المصلين داخل مصليات المسجد الأقصى المبارك    |     الخارجية: قرار البرلمان الألماني يهدف لحماية الاحتلال والاستيطان من المساءلة الدولية    |     عريقات: المنطقة ستبقى رهينة للصراع والتطرف ما استمر الاحتلال الإسرائيلي    |     الجامعة العربية تدعو البرلمان الألماني للتراجع عن قراره المتعلق بحركة مقاطعة إسرائيل    |     اشتية يبحث مع رئيس مؤسسة "YPO" العالمية تنفيذ مشاريع تنموية    |     عريقات يلتقي المبعوث الاوروبي لعملية السلام سوزان ترسل
الاخبار » الخارجية: اليمين الإسرائيلي يستغل الأعياد وضجيج "صفقة القرن" لتمرير أهدافه الاستعمارية بقوالب دينية
الخارجية: اليمين الإسرائيلي يستغل الأعياد وضجيج "صفقة القرن" لتمرير أهدافه الاستعمارية بقوالب دينية

الخارجية: اليمين الإسرائيلي يستغل الأعياد وضجيج "صفقة القرن" لتمرير أهدافه الاستعمارية بقوالب دينية

رام الله 24-4-2019 

قالت وزارة الخارجية والمغتربين، في بيان صحفي، اليوم الأربعاء، إن اليمين الإسرائيلي يستغل الأعياد وضجيج "صفقة القرن" لتمرير أهدافه الاستعمارية بقوالب دينية.

وأضاف البيان، "أن أكثر من 1400 مستوطن اقتحموا فجر هذا اليوم قبر يوسف في نابلس، وقاموا بأداء صلوات تلمودية في المكان وسط دعوات لفرض السيادة الاسرائيلية على الموقع المذكور كمقدمة لفرضها على الحرم القدسي الشريف، وذلك بمشاركة 5 أعضاء كنيست من "الليكود" واتحاد أحزاب اليمين" ورئيس مجلس المستوطنات في شمال الضفة "يوسي دغان".

وتابع البيان، "يتواصل إغلاق المسجد الإبراهيمي الشريف ومنطقة "سبسطية" الأثرية لليوم الثاني على التوالي ووضع مكعبات اسمنتية تحول دون وصول المواطنين الفلسطينيين إليهما، وقامت قوات الاحتلال والمستوطنين بوضع "لافتات ارشادية" تصف سبسطية بـ (حديقة إسرائيل الوطنية في السامرة)، كما أقدمت على إغلاق الطرق المؤدية الى مسافر يطا بحواجز عسكرية وإعلانها منطقة عسكرية مغلقة، واقتحم عشرات  المستوطنين إحدى المواقع الأثرية القديمة في السموع جنوب الخليل وأدوا صلوات تلمودية فيه، بحجة أنه (كنيس قديم)، واقتحموا أيضا متنزه في قرية الكرمل الواقع في منطقة يطا جنوب الخليل وقاموا بالصلاة فيه، وسط تصعيد ملحوظ في اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك"، هذه الاقتحامات جميعها جرت تحت حماية وحراسة قوات كبيرة من جيش الاحتلال وشرطته.

وأكدت الوزارة في بيانها، إنها إذ تدين بأشد العبارات هذا التصعيد الخطير في اقتحامات المستوطنين للمدن والبلدات الفلسطينية وعديد الاماكن الاثرية فيها، فإنها تؤكد أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تجد دائما في الاعياد اليهودية فرصة لتعميق عربدتها داخل الارض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، بحيث تحولت تلك الأعياد الى عذابات ومعاناة أكبر للفلسطينيين، كما وجد فيها أصحاب الأجندات الاستعمارية فرصة ينتهزونها لفرض أمر واقع جديد، وتعديل مسارات قائمة أو تـأسيسا لمعطيات جديدة على الارض تبرر لاحقا حجم الاجراءات والخطوات التي ستقدم عليها منظومة الاحتلال برمتها من مستوطنين وجنود وادارة مدنية وجنود وسياسيين.

ورأت الوزارة أن تصعيد هذه الاقتحامات يتزامن مع تصاعد الحديث عن قرب طرح ما تُسمى بـ (صفقة القرن) الأميركية، وما يتم تسريبه بين الفينة والأخرى بشأن مضمونها وما تحتويه من تفاصيل وأفكار تصب في صالح الاحتلال والاستيطان، وهو ما يفتح شهية اليمين الحاكم وجمهوره من المستوطنين لابتلاع المزيد من الأرض الفلسطينية ومحاولة تهويد عديد الاماكن الاثرية والدينية التي تقع في قلب المدن والقرى الفلسطينية.

وأشارت إلى أن المجتمع الدولي الذي يحاول للأسف الشديد أن يتغاضى أو يتجاهل جرائم الاحتلال اليومية بحق الشعب الفلسطيني كما اشرنا في بيانات عديدة سابقة، يضاعف هذا التجاهل من خلال اللامبالاة وعدم الاكتراث بتلك الجرائم المتصاعدة التي تتم تحت مظلة الأعياد اليهودية والدعم الأميركي الكامل للاحتلال وسياساته الاستعمارية، وأن المطلوب منا أولا على مستوى العاملين الميدانيين في مؤسسات حقوق الانسان الفلسطينية المحلية أو الدولية العاملة على ارض فلسطين المحتلة، توثيق مثل هذه الجرائم بالطريقة الصحيحة ليتم رفعها الى الجهات الدولية ذات الاختصاص، أو على الأقل ضرورة توفير منصات إعلامية ذات امتدادات خارج إطار حدود فلسطين المحتلة لفضح جرائم الاحتلال التي تقدم عليها منظومة إسرائيل الاستعمارية.

وتساءلت الوزارة: هل ينقصنا استراتيجيات في التعامل مع هذا الموضوع بكافة أبعاده؟، أم أن الترهل أصابنا بحيث نكتفي بمراقبة أداء السلطة الفلسطينية ليس أكثر، كون ذلك قد يدخلنا في سباق الشعبوية والجرأة على انتقاد السلطة؟؟.

2019-04-24
اطبع ارسل