التاريخ : الإثنين 17-06-2019

جائزة ياسر عرفات للإنجاز للعام الحالي 2019    |     الرئيس يهنئ رئيس لاتفيا بانتخابه رئيسا للجمهورية    |     اشتية يبحث مع "العمل الدولية" التحديات التي يفرضها الاحتلال على واقع العمل في فلسطين    |     الهباش في خطبة الجمعة بماليزيا: شد الرحال إلى القدس رباط وجهاد وواجب    |     ممثلا للرئيس: المالكي يشارك في القمة الخامسة لمؤتمر "السيكا" في طاجاكستان    |     المالكي: جمهورية أذربيجان تنضم إلى مجموعة ال 77    |     الرئيس يهنئ الرئيس جيتاناس ناوسيدا بانتخابه رئيسا لجمهورية ليتوانيا    |     عشراوي تبحث مع برلمانية ألمانية التطورات السياسية والانتهاكات الإسرائيلية    |     المالكي يرحب بقرار مستشار المحكمة الأوروبية بتوسيم بضائع المستوطنات    |     الرئيس يقلد الشيخ محمد منير الأنصاري "نجمة القدس"    |     الرئيس يهنئ النقيب ابو بكر بفوزه بأعلى الاصوات في انتخابات اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين    |     اشتية يلتقي الأمين العام للأونكتاد    |     الاحمد يلتقي رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط    |     الاحمد يلتقي نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين    |     الاحمد يلتقي المدير العام للامن العام اللبناني    |     الرئيس يوعز بتغطية نفقات علاج الطفلة سيما الشاعر    |     الخارجية: تصعيد الهجمة الاستعمارية يفند المزاعم الأميركية بشأن السلام    |     الخارجية: الاتفاق على تفعيل التعاون الثنائي بين فلسطين ولوكسمبورغ    |     نيابة عن الرئيس: الاحمد يقلد صابر مراد ميدالية الشجاعة من وسام الرئيس ياسر عرفات    |     "هيئة الأسرى" تنشر تقريرا حول سياسة الاعتقال الإداري    |     المجلس الثوري لحركة فتح يدعو لعدم المشاركة في مؤتمر البحرين ويؤكد دعم القيادة    |     الهباش يسلم رئيس وزراء ماليزيا رسالة من الرئيس محمود عباس    |     "الخارجية" تدين الاعتداء الصاروخي على مطار أبها    |     اشتية يطالب "العمل الدولية" بمتابعة أوضاع العمال الفلسطينيين في إسرائيل
الاخبار » الهباش: "حماس" أصبحت أداة رخيصة بيد اسرائيل وأميركا لتنفيذ صفقة القرن
الهباش: "حماس" أصبحت أداة رخيصة بيد اسرائيل وأميركا لتنفيذ صفقة القرن

الهباش: "حماس" أصبحت أداة رخيصة بيد اسرائيل وأميركا لتنفيذ صفقة القرن

رام الله 12-10-2018

قال قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، إن حركة حماس أصبحت أداة رخيصة بيد اسرائيل وأميركا تنفذ صفقة القرن بمنتهى البشاعة وبمنتهى الوقاحة، وتنتزع قطاع غزة من الجسد الفلسطيني عبر استمرار انقلابها على الشرعية الفلسطينية قبل احد عشر عاما .

وأضاف الهباش خلال خطبة الجمعة في مسجد الشهيد ياسر عرفات "الضريح" بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، ان ثوابت حركة حماس أصبحت سولار ودولار ونسيت القدس وفلسطين وضرورة انتهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة الكاملة، مضيفا انها "اي حماس" تتاجر بدماء الشهداء للحصول على بضعة ملايين لتمزيق الجسد الفلسطيني وإضعافه .

وأكد قاضي القضاة ان مشكلتنا في قطاع غزة ليست مع العرب او بسبب العرب وانما تكمن المشكلة الأساسية أن غزة وقعت بين مطرقة الاحتلال وسندان حماس وكلاهما يتآمران على غزة وعلى القضية الفلسطينية وكلاهما ينفذان كل دوره في صفقة تصفية القضية الفلسطينية المسماة "صفقة القرن"، مؤكدا ان شعبنا في قطاع غزة لن يقبل باستمرار الانقلاب واختطاف قطاع غزة وستعود غزة وأهلها لحضن الشعب الفلسطيني والشرعية الفلسطينية بعد ان يتخلصوا من هذا العار ومن الانقلاب.

وأضاف: "حركة حماس تخلت عن الشعب الفلسطيني وتحولت الى حركة دينها وإلهها الدولار" ، مشيرا ان مشكلتنا ليست مع أهل غزة الذين هم جزء اساسي وأصيل من مكونات شعبنا وسنحمي مشروعنا الوطني وسنحمي أهلنا في غزة بكل الوسائل، مؤكدا أن إنهاء كيان حماس هو فريضة شرعية وضرورة وطنية لكي نذهب جميعا الى تحرير القدس ولن نقبل أبدا باستمرار هذا الوضع وهذا الفصل الأسود من تاريخ شعبنا .

واعتبر الهباش، ان تصريحات قيادات "حماس" التي اعتبرت ادخال شحنات من السولار هو ثمرة لدماء الشهداء التي سقطت على تراب غزة، هو إهانة لتضحيات شعبنا ودماء أبناء الزكية، مشيرا الى ان دماء شهدائنا لا تزهر بحفنة من السولار وإنما بتحرير القدس من الاحتلال ونيل شعبنا حريته واستقلاله والتخلص من هذا الاحتلال الظالم، لافتا الى أن حركة حماس أصبحت أداة بيد الآخرين وتبيع مواقفها لكل من يدفع وتاريخها خير شاهد على ذلك من تبديل للمواقف والولاءات .

وأكد قاضي القضاة، ان القضية الفلسطينية ستبقى حية رغم كل محاولات الاحتلال طمسها وإنهائها ورغم تهديداته المستمرة بتهجير أهلنا الصامدين في الخان الأحمر، مشيرا الى ان دولة الاحتلال ربما تستطيع ان تفعل أي شيء، كما فعلت من قبل وفصلت قطاع غزة عن الجسد الفلسطيني وسلمته للانقلاب وان تفرض علينا الحصار وان تقتلنا وتسجننا ولكن لن تستطيع ان تمحي اسم فلسطين من الوجود فالقضية الفلسطينية عمرها أكثر من مائة عام ولم تخفت ولم تنهي، وفشلت كل مشاريع الاحتلال أمام صمود شعبنا وتمسكه بأرضه ومقدساته .

2018-10-12
اطبع ارسل