التاريخ : الإثنين 22-10-2018

زيارة الرئيس لمسقط تستحوذ على اهتمام الاعلام العماني    |     نادي الأسير: الأسير خضر عدنان يتقيأ الدم في اليوم الـ(50) من الإضراب عن الطعام    |     الرئيس يصل سلطنة عُمان في زيارة رسمية    |     نادي الأسير: محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال العقيد جهاد الفقيه    |     "الخارجية" تحذر من التعامل مع عمليات الاعتقال والاختطاف التي ينفذها الاحتلال كأمر اعتيادي    |     ندوة في القاهرة بعنوان "القدس لنا"    |     دبور يلتقي المنسقة الخاصة للامم المتحدة في لبنان    |     البرازيل تكرم مستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية لدوره في تطوير العلاقات الفلسطينية البرازيلية    |     الفتياني: اجتماع في ثوري فتح لمتابعة تطبيق قانون الضمان الاجتماعي    |     برعاية رئيس الوزراء: توقيع اتفاقية لزيادة كمية الطاقة الموردة لتغذية أريحا والأغوار    |     الخارجية: الانحياز للاحتلال والاستيطان لم يبقِ للفلسطينيين مُبررا لانتظار "صفقة القرن"    |     هيئة الأسرى: انتهاكات ومضايقات متواصلة بحق أسرى "ريمون" دون مبرر    |     اللجنة الرئاسية تستنكر الاعتداء على مقبرة دير بيت جمال بالقدس    |     مجلس الأمن يناقش القضية الفلسطينية اليوم    |     رئيس الوزراء من الخان الأحمر: سنستمر في المقاومة الشعبية وسنفشل مخططات صفقة القرن    |     عشراوي ترحب بمنح فلسطين صلاحيات إضافية لرئاسة مجموعة 77 + الصين    |     "الخارجية والمغتربين": تفاخر فريدمان بدعم الاستيطان شذوذ سياسي غير مسبوق    |     الرئيس يمنح الشهيد المناضل ماهر فوزي كحيل نوط القدس    |     الرئيس يستقبل وفدا من منظمة "جي ستريت" الأميركية    |     دبور يلتقي السفير القطري وسفيرة الدنمارك في لبنان    |     منظمة العمل العربية تتبنى أربعة قرارات لصالح دولة فلسطين    |     بنسودا تعرب عن قلقها من هدم وإخلاء الخان الأحمر    |     الاحتلال يمدد اعتقال أسير من ذوي الاحتياجات الخاصة    |     طبيلة: القطرية الإسرائيلية تمارس سياسية الابتزاز لرفع قدرة الكهرباء
أراء » الرئيس نموذج عالمي في مواجهة ترامب
الرئيس نموذج عالمي في مواجهة ترامب

الرئيس نموذج عالمي في مواجهة ترامب

صلابة مواقف الرئيس محمود عباس "أبو مازن" وشجاعته في مواجهة إدارة ترامب، التي تسعى لتصفية القضية الفلسطينية عبر صفقة القرن، تحولت لتكون نموذجاً لكل الجبهة العالمية، وحتى داخل الولايات المتحدة ذاتها، المناهضة لترامب وسياساته. الرئيس لم يكتف بالرفض اللفظي ولم يكتف بتسجيل الموقف، بل هو صامد في وجه الضغوط القادمة من اطراف عدة، ويتحرك في كل الاتجاهات بهدف لجم اندفاع ترامب في تلبية أهداف المشروع الصهيوني.
لذلك، فإن العالم سيصغي باهتمام بالغ لخطاب الرئيس الذي سيلقيه غداً الخميس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. والاصغاء لن يأتي فقط من أصحاب صفقة القرن والمتساوقين والمتآمرين معها والذين يترقبون ما الذي سيقوله الرئيس، وإنما سيأتي من كل أولئك الذين يشكلون اليوم الجبهة الدولية المستاءة من سياسات ترامب، التي لا تقيم وزناً للقانون الدولي والشرعية الدولية، ولا تقيم وزناً لمبادئ العدل والعدالة ومبدأ توازن المصالح بين الشعوب والدول.
إن العالم الذي سيستمع باهتمام للرئيس أبو مازن هو اليوم مختلف كثيراً عن العالم الذي استمع له في العام الفائت، فالجبهة المناهضة لترامب اصبحت اوسع عالمياً وحتى داخل الولايات المتحدة. وأصبحت أكثر قدرة وجسارة على المواجهة، وبالنسبة لهؤلاء فإن الرئيس أبو مازن تحول الى نموذج وعنوان في هذه الجبهة، وخصوصاً انه يقود دولة وشعب تحت الاحتلال، لكنه يواجه بكل صلابة وجرأة وتحد.
 من هنا فإن افشال صفقة ترامب التصفوية، قد تحول إلى جزء من سياسة عالمية أوسع لإفشال سياسات ترامب في بقاع كثيرة من العالم. لذلك فإن هذه الصفقة ليست قدراً فلدينا اليوم جبهة اقليمية ودولية تناوئ بالسر والعلن هذه الصفقة، الأمر الذي يصب في خدمة الشعب الفلسطيني.
أهمية خطاب الرئيس ليس بما سيقول وحسب، فهو مهم قطعاً، وإنما لتحول الرئيس شخصياً إلى رمز، ومواقفه ومواقف الشعب الفلسطيني كنموذج للشعوب لعدم الرضوخ لإرادة ادارة ترامب والصمود بوجهها وبوجه سياساتها المتهورة.
نحن، أي الشعب الفلسطيني، سنستمع باهتمام للرئيس، فهو الذي سيعبر عنا وعن آمالنا وطموحاتنا، والعالم بدوره سيستمع للرئيس باهتمام، فهل ستستمع حماس وترتدع؟. 

2018-09-26
اطبع ارسل