التاريخ : الأربعاء 14-11-2018

الحمد الله يترأس اجتماعا لقادة المؤسسة الأمنية    |     الرئيس يستقبل وزير الخارجية الكويتي    |     الرئيس يستقبل رئيس مجلس الأمة الكويتي    |     الرئيس يجتمع مع أمير دولة الكويت    |     إدانات أممية ودولية وعربية للعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة    |     الجامعة العربية تطالب بضرورة التدخل العاجل لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    |     عريقات يدعو المجتمع الدولي لمنع اسرائيل من ارتكاب مجازر جديدة في غزة    |     الرئيس محمود عباس يصدر مرسوماً بتعيين 7 قضاة    |     مجلس الوزراء يستنكر التصعيد الإسرائيلي ضد القطاع ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لوقفه وتوفير ا    |     الرئيس يستقبل رئيس مجلس الوزراء الكويتي    |     المفتي العام يندد بجرائم الاحتلال تجاه أهلنا في قطاع غزة    |     الخارجية: انحياز غرينبلات وغياب ميلادينوف تجاه جرائم الاحتلال في غزة انحدار سياسي غير مسبوق    |     الهباش يطالب المجتمع الدولي بلجم العدوان الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا في غزة    |     الحكومة تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن العدوان على أهلنا وأبناء شعبنا في قطاع غزة    |     الخارجية تطالب بموقف دولي عاجل لوقف الحفريات والأنفاق التهويدية في القدس    |     الرئيس يختصر جولته الخارجية ويعود الى ارض الوطن لمتابعة اخر التطورات    |     الرجوب: التصعيد الإسرائيلي على غزة يكشف الوجه الحقيقي للاحتلال    |     أبو بكر: وضع الأسرى المرضى صعب ومأساوي ويستدعي تدخلا دوليا    |     "فتح": العدوان الإسرائيلي لن يكسر إرادة شعبنا    |     لبنان يدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    |     الصليب الأحمر يعرب عن قلقه من عدوان إسرائيل على غزة    |     الرئيس يجري اتصالات إقليمية ودولية مكثفة لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    |     عريقات يحمل اسرائيل المسؤولية الكاملة عن الاعتداءات المستمرة على قطاع غزة    |     الشيخ: الرئيس يتابع مجريات الأحداث والعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة أولا بأول
الاخبار » عريقات: كل ما يقوم به ترمب ونتنياهو لا يمكنه أن يوقف الحتمية التاريخية بإقامة الدولة الفلسطينية المس
عريقات: كل ما يقوم به ترمب ونتنياهو لا يمكنه أن يوقف الحتمية التاريخية بإقامة الدولة الفلسطينية المس

عريقات: كل ما يقوم به ترمب ونتنياهو لا يمكنه أن يوقف الحتمية التاريخية بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية

أريحا 14-9-2018

 قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات، إن عقارب الساعة لا تعود إلى الوراء، وأن محاولات وقف الزمن أو إعادة الوقت إلى ما مضى أمور مستحيلة.

واضاف عريقات، أن كل ما تقوم به إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء بنجامين نتنياهو، من ممارسات وسياسات وإملاءات ومحاولات فرض الحقائق الاحتلالية على الأرض، لا يمكنها أن توقف الحتمية التاريخية بتجسيد إقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وحل قضايا الوضع النهائي كافة وعلى رأسها قضية اللاجئين والأسرى استناداً إلى قرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة، والإبقاء على وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (U.N.R.W.A) وتمكينها من النهوض بمسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين إلى حين حل قضية اللاجئين من كافة جوانبها، كما جاء في قرار إنشاء وكالة الغوث رقم (302) عام 1949.

جاء ذلك أثناء لقاء عريقات مع المبعوث النرويجي لعملية السلام تور فينيسلاند، ترافقه ممثلة النرويج لدى فلسطين، والقنصل البريطاني العام فليب هول، والمفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين بيير كرينبول، وممثلة فنلندا لدى فلسطين آنا كايسا هنكين، والقنصل الفرنسي العام بيير كوشارد كل على حدة.

وأضاف عريقات، ان قرارات الإدارة الأميركية بإغلاق المفوضية العامة لمنظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة إليها، ومحاولة تجفيف مصادر دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين وذلك لإسقاط ملف اللاجئين من طاولة المفاوضات، ومحاولة شرعنة الاستيطان، وتكريس فصل الضفة بما فيها القدس الشرقية عن قطاع غزة، وإسقاط مبدأ الدولتين على حدود 1967، وإلغاء المرجعيات المتفق عليها، وفرض السيطرة الإسرائيلية على الاجواء الفلسطينية والمياه الإقليمية والمعابر الدولية، أي تحقيق دولة بنظامين (الأبرتهايد).

 وشدد عريقات على وجوب تحقيق إزالة أسباب الانقسام وصولاً إلى الوحدة الجغرافية والوطنية، والتأكيد على أن الضفة الغربية وقطاع غزة والعاصمة القدس الشرقية وحدة جغرافية لا يمكن تجزئتها، على اعتبار ذلك اقصر الطرق لمواجهة وإسقاط محاولات إدارة الرئيس ترمب استمرار تنفيذ ما يسمى صفقة القرن.

وأعاد عريقات التأكيد على أن سياسة الإدارة الأميركية بالابتزاز والاستقواء والإملاء إلى فشل، وأن هذه الإدارة لم تعد شريكاً ولا تستطيع أن تكون وسيطاً في أي عملية سلام، داعياً المجتمع الدولي إلى توحيد مواقفه استناداً إلى القانون الدولي واحتراماً للشرعية الدولية ليس على صعيد القضية الفلسطينية فقط وإنما على صعيد حل الخلافات والصراعات الإقليمية والقارية والدولية.

2018-09-14
اطبع ارسل