التاريخ : الثلاثاء 07-04-2020

مجلس الوزراء يدعو أهلنا في قطاع غزة للالتزام بتعليمات الرئيس وإجراءات الحكومة لمواجهة فيروس "كورونا"    |     الرئيس ينعى ينعى عضو اللجنة التنفيذية وعضو المجلس الوطني وقائد جيش التحرير ووزير الداخلية الأسبق عبد    |     اشتية: تجهيز مستشفى في بيت لحم للاصابات المؤكدة وندرس مع الأردن إغلاق الجسور    |     الرئيس يشكر أمير قطر على تقديمه مساعدات لشعبنا لمواجهة "كورونا"    |     الرئيس يستقبل اشتية ويشيد بالجهود الجبارة لمواجهة فيروس "كورونا"    |     رئيس الوزراء: نريد تكاملا بين القطاعين الخاص والعام في مواجهة "كورونا"    |     الرئيس يهنئ المرأة الفلسطينية لمناسبة الثامن من آذار    |     بتوجيه من الرئيس: اشتية يعطي تعليماته للعمل على توفير الرعاية الصحية لجرحى حادث النصيرات    |     الرئيس يتابع تطورات الحادث الأليم في النصيرات ويوجه بتوفير كافة الإمكانيات للتخفيف عن المواطنين    |     الرئيس يوجه بتوفير كافة الإمكانيات لمواجهة خطر فيروس كورونا وحماية المواطنين    |     الرئيس يصدر مرسوما بإعلان حالة الطوارئ في جميع الأراضي الفلسطينية لمدة شهر    |     "فتح": نتائج الانتخابات الاسرائيلية دليل واضح على العقلية الاستعمارية    |     عريقات: تصريحات بنس وبامبيو وفريدمان تؤكد معارضتهم لنظام يرتكز للقانون الدولي    |     اشتية: عودة نتنياهو إلى الحكم تدل على أن اسرائيل تزداد يمينية    |     أبو ردينة: لن نسمح أن تكون نتائج الانتخابات الاسرائيلية على حساب الحقوق الفلسطينية الثابتة    |     الرئيس يعزي بوفاة اللواء شكري لافي    |     عشراوي: طغيان الصهيونية الأصولية هو نتيجة لغياب المساءلة الدولية والتواطؤ الأميركي    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بعيد الاستقلال    |     الداخلية تستنكر الاعتداء على يابانيتين: سنتعامل مع أي تصرف من هذا القبيل في إطار القانون    |     نيابة عن السيد الرئيس: العالول يقلد بشور ومرهج وسام الرئيس ياسر عرفات    |     الرئيس خلال لقائه أعضاء أقاليم "فتح" المنتخبين: نمر بصعوبات كبيرة لكننا قادرون على تخطيها    |     اشتية خلال انطلاق الدورة الـ37 لمجلس وزراء الداخلية العرب: الاحتلال بمقدمة التهديدات الأمنية في منطق    |     الرئيس يعزي محافظ الخليل بوفاة شقيقته    |     الرئيس يعزي رئيس بلدية أريحا بوفاة والدته
فلسطين بعيون الصحافة اللبنانية » فتح في مواجهة المشروعين المضادين
فتح في مواجهة المشروعين المضادين

 

 

فتح في مواجهة المشروعين المضادين

 

خيرالله خيرالله

جريدة المستقبل 5-3-2012

كان طبيعيا تعثّر المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية في غياب القدرة لدى طرفي المصالحة على ايجاد مضمون لها. هربت "فتح" الى المصالحة بسبب الازمة العميقة التي تعاني منها من جهة وفي غياب الافق السياسي من جهة اخرى. امّا "حماس"، فقد اعتقدت، ولا تزال تعتقد، ان المصالحة ستمكّنها من تحقيق هدفها المتمثّل في تغيير طبيعة المجتمع الفلسطيني، اي نقل حال البؤس والتخلّف التي تعاني منها غزة الى الضفة الغربية...

قد يتمكّن الرئيس محمود عبّاس (ابو مازن) يوما ما من تشكيل حكومة وحدة وطنية تحلّ مكان الحكومة الحالية المستقيلة التي يرأسها الدكتور سلام فيّاض. لن يؤدي ذلك سوى الى مزيد من الضياع الفلسطيني في غياب المشروع السياسي الواضح الذي يمكن ان يسمح بمواجهة الاحتلال الاسرائيلي وتخلّي حكومة بنيامين نتانياهو عمليا عن خيار الدولتين. مثل هذه الحكومة التي يفترض ان تشرف على انتخابات رئاسية وتشريعية لا يمكن ان تخدم سوى "حماس" الساعية الى التخلّص من حكومة سلام فيّاض بصفة كونها حكومة تحظى بثقة المجتمع الدولي ودعمه. انها حكومة مقاومة فعلا للاحتلال ومعادية له نظرا الى انها جعلت من الضفة الغربية ارضا غير طاردة لاهلها.

يخشى بكلّ بساطة ان يكون الهدف الوحيد لـ"حماس" من خلال الاستجابة للجهود الخيّرة الهادفة الى تحقيق المصالحة التخلص نهائيا من حكومة سلام فيّاض التي تشكّل حاجزا في وجه تكرار تجربة غزّة في الضفة الغربية. فالملفت ان كلّ ما فعلته الحركة الاسلامية، اقلّه حتى الآن، هو استغلال المصالحة للامساك بغزة مغلقة كل الابواب في وجه امكان استعادة "فتح" اي موقع لها في القطاع، حتى المواقع التي ترمز الى القادة التاريخيين للشعب الفلسطيني، على راسهم ياسر عرفات وامير الشهداء خليل الوزير (ابو جهاد).

في ضوء الضعف الذي تعاني منه "فتح" في هذه الايام، خصوصا بسسب الانقسامات التي تهدد الحركة وغياب الرؤية الواضحة للمستقبل، يفترض في الحركة التي وضعت فلسطين مجددا على الخريطة السياسية للشرق الاوسط ان تعيد حساباتها. فالمعركة ليست مع "حماس"، بل مع مشروعها السياسي القائم على مهادنة الاحتلال والانصراف الى ممارسة السلطة حتى ولو كان ذلك على حساب الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وعلى رأسها حقه في اقامة دولته المستقلّة "القابلة للحياة".

ان تجربة غزة منذ الانسحاب الاسرائيلي صيف العام 2005 لا تشجّع على مصالحة من اجل المصالحة. مثل هذه التجربة تحتّم على كل الاطراف الفلسطينية المعنية، بغض النظر عن اي ايدولوجية من اي نوع كان، التفكير بطريقة واضحة. وهذا يعني التزام المشروع الوطني المقبول من المجتمع الدولي. لا يمكن للفلسطينيين التخلي عن مشروعهم الوطني الذي هو ثمرة ما يزيد على ستة عقود من النضال السياسي والعسكري. اسم المشروع الوطني الفلسطيني البرنامج السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي تشنّ اسرائيل حربا شعواء عليه نظرا الى ان هدف حكومة نتنياهو تكريس الاحتلال لجزء من الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية.

هل المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية خطوة تصبّ في مواجهة المشروع الاسرائيلي؟ الجواب نعم كبيرة شرط قطع الطريق على استعادة تجربة غزة في الضفة الغربية. كلّ ما فعلته "حماس" في غزة منذ العام 2005 يتمثّل في تسهيل مهمة الحكومات الاسرائيلية المتلاحقة بدءا بحكومة ارييل شارون الذي اتخذ القرار القاضي بالانسحاب الاحادي الجانب من القطاع.

منذ اليوم الاوّل للانسحاب الاسرائيلي من غزّة، الذي استهداف "الامساك بطريقة افضل" بالضفة الغربية، حسب تعبير دوف فايسغلاس مدير مكتب شارون وقتذاك، ارتكبت حماس كل الأخطاء الممكنة. زادت اوّلا فوضى السلاح في غزة، ثم كان الانقلاب الكبير منتصف العام 2007، وهو انقلاب ادى الى خروج "فتح" من القطاع. توّجت تصرفات "حماس" باطلاق الصواريخ في اتجاه اراض اسرائيلية. كان كلّ صاروخ تطلقه "حماس" وغير "حماس" هدية من السماء للحكومات الاسرائيلية التي لم تتوقف عن ترديد ان "لا وجود لشريك فلسطيني يمكن التفاوض معه".

بعد استنفاد نتانياهو لشعار غياب الشريك الفلسطيني، لجأ الى المطالبة بالتفاوض ولكن "من دون شروط مسبقة"، اي من دون مرجعية واضحة للمفاوضات. مثلما تريد "حماس" مصالحة فلسطينية من اجل المصالحة كي تستغل الوقت للتسلل الى الضفة الغربية تمهيدا لوضع اليد عليها، تريد اسرائيل مفاوضات من اجل المفاوضات.

لا شكّ ان "فتح" في وضع لا تحسد عليه. انها في مواجهة مشروعين مضادين للمشروع الوطني الفلسطيني. هناك مشروع حكومة نتنياهو ومشروع "حماس". المشروعان يلتقيان عند كسب الوقت والرغبة في تكريس الاحتلال. لو كانت "حماس" بالفعل ضد الاحتلال، هل كانت مانعت في ان تكون غزّة نموذجا مصغّرا للدولة الفلسطينية المستقبلية، خصوصا بعد انسحاب اسرائيل من القطاع انسحابا كاملا؟

ليس صحيحا ان "فتح" لا تمتلك خيارات في مواجهة المشروعين المضادين. هناك خيار التمسّك بحكومة سلام فيّاض اوّلا نظرا الى انها الحكومة الوحيدة التي تضمن استمرار تدفق المساعدات الغربية. هذه الحكومة هي افضل شيء حصل للفلسطينيين منذ سنوات عدّة.

في النهاية، تحتاج المصالحة الى اقناع "حماس" بانه مثلما اعترفت، بعد فوات الاوان طبعا، بانّ الصواريخ التي تطلق من غزة تخدم اسرائيل، يفترض بها الاعتراف قبل فوات الاوان بانّ لا بديل من المشروع الوطني الفلسطيني قاعدة لاي تحرّك سياسي مستقبلي. من دون هذا الاعتراف ستظلّ المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية اقرب الى عملية هروب الى امام اكثر من اي شيء آخر.

 

 

2012-03-05
اطبع ارسل