التاريخ : الإثنين 20-08-2018

دبور يستقبل وفد الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة    |     الرئيس يهنئ نظيره الغابوني بعيد الاستقلال    |     الرئيس يهنئ نظيره الاندونيسي بيوم اعلان الاستقلال    |     الإعلان عن استراتيجية عمل دائرة الدبلوماسية والسياسات العامة في منظمة التحرير    |     الرئيس يهاتف نظيره التركي ويؤكد وقوفه وشعبنا إلى جانب تركيا في ظل الأزمة التي تتعرض لها    |     دبور يستقبل سفير كوبا في لبنان    |     البرلمان العربي يطالب الدول التي تنوي نقل سفارتها للقدس بالالتزام بقرارات الأمم المتحدة    |     "الخارجية": الاحتلال يعتبر الانحياز الأميركي نافدة لتنفيذ مشاريعه في القدس    |     المفوض العام "للأونروا": العام الدراسي سيبدأ بموعده في مدارس "الأونروا" في كافة الأقاليم    |     المجلس المركزي يواصل أعماله لليوم الثاني    |     هيئة الأسرى تحذر من استمرار الانتهاكات الطبية بحق المعتقلين    |     الحكومة: إقامة 20 ألف وحدة استيطانية في القدس اعلان حرب على المدينة ومعالمها    |     الرئيس يهنئ نظيره الكوري بالعيد الوطني    |     الأحمد: التهدئة عمل وطني وليس فصائلي ويجب أن تتم باسم منظمة التحرير    |     الزعنون: آن الأوان لتنفيذ القرار الخاص بتعليق الاعتراف بإسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين    |     الرئيس أمام المركزي: نحن أول من وقف ضد صفقة القرن وحاربها وسنستمر في ذلك حتى إسقاطها    |     بعثة عوائل الشهداء في لبنان تغادر الى الديار المقدسة    |     دبور يستقبل رئيس المكتب السياسي لحركة امل    |     الحمد الله يترأس اجتماعا لقادة المؤسسة الأمنية    |     مؤسسات الأسرى: الاحتلال اعتقل (520) مواطنا بينهم 69 طفلا و9 سيدات الشهر الماضي    |     الحمد الله: مستمرون في تقديم كافة أشكال الدعم للأسرى رغم التحديات    |     منظمة التحرير: نقف صفا واحدا إلى جانب الأردن في مواجهة الإرهاب    |     الرئيس يهنئ نظيره الاكوادوري بعيد الاستقلال    |     العشرات يشاركون في مسيرة نعلين الأسبوعية السلمية
صورة و خبر » الشاعر معين بسيسو
الشاعر معين بسيسو

اليوم الذكرى السنوية لرحيل الشاعر الكبير معين بسيسو

القدس عاصمة فلسطين/ رام الله 25-1-2018

تحل اليوم الخميس، ذكرى رحيل الشاعر والمناضل الكبير معين بسيسو.

فقد رحل بسيسو في مثل هذا اليوم عام 1984، في لندن خلال مشاركته في" أسبوع فلسطين الثقافي"، إثر نوبة قلبية مفاجئة، ودفن في القاهرة بعد خمسة أيام بجنازة مهيبة سار خلف نعشه الملفوف بعلم فلسطين، الكثير من الشخصيات العربية والفلسطينية المهمة، منها شاعر فلسطين الكبير محمود درويش.

وولد بسيسو في مدينة غزة عام 1927، واستطاع أن يربط فلسطين بالوطن العربي الكبير، بفلسفته القائمة على توجيه النضال ضد الاستعمار والمحتلين، وتحريض الجماهير العربية على القتال والكفاح.

وكان الراحل من قيادات الحزب الشيوعي في قطاع غزة، الذي انتسب إليه عام 1945، وربط ربطاً خلاقاً بين النضال الطبقي الذي تقوم عليه إيديولوجيته وبين النضال الوطني التحرري، واشترك إلى جانب قيادات العمل الوطني الفلسطيني والعربي في الكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلي من خلال الكلمة الملتزمة بنبض الجماهير.

وبسيسو، شجرة من أشجار الوطن الذي شرب المعاناة كأساً مراً، وعصرته الغربة زيتاً أصيلاً تفوح من كلماته رائحة فلسطين وترابها، برتقالها وزيتونها، وتقطر من كلماته خضرة دائمة وأمل يتجدد رغم المأساة.

بموته تكررت المأساة الفلسطينية غربةً وشرخاً في ضمير الإنسانية، وصرخ الصوت الفلسطيني بصوت مخنوق:

" كيف بدون عينيها أكون ؟!!

مسافرٌ أبداً . . . باحثٌ عن عينيها أبداً

مطرٌ وبعثٌ - بعد موت - أبداً

سفرٌ بلون السنديان

مطرٌ بلون السنديان

موتٌ بلون السنديان

2018-01-25
اطبع ارسل