التاريخ : السبت 29-02-2020

الرئيس يهنئ رئيس الدومينيكان بإعلان الاستقلال    |     "الخارجية": صفقة القرن غطاء سياسي لجرائم الاحتلال ومستوطنيه الإرهابية    |     بيروت: افتتاح ورشة عمل تنظيمية لامناء سر اقاليم حركة فتح في الساحة العربية    |     الخارجية تؤكد: لا إصابات بين الفلسطينيين في الدول التي وصلها "كورونا" ومستعدون لنقل أي فلسطيني    |     عريقات يدعو الاتحاد الأوروبي لمنع حكومة الاحتلال من تنفيذ مخططات الاستيطان والضم    |     عريقات يدعو الاتحاد الأوروبي لمنع حكومة الاحتلال من تنفيذ مخططات الاستيطان والضم    |     اشتية يدعو الاتحاد الأوروبي للإنتقال من وسم منتجات المستوطنات إلى مقاطعتها    |     دبور والسفير الفرنسي في لبنان يزوران مخيم شاتيلا    |     هيئة الأسرى: الاحتلال ينقل أربعة أسرى قاصرين من سجن الدامون الى عزل "تسلمون"    |     الرئيس يستقبل السفير القطري    |     الخارجية تطلع وفدا شبابيا بلجيكيا على آخر المستجدات    |     عريقات: اعتقال أبو العسل لن يثنينا عن رفض تصفية القضية الفلسطينية    |     اشتية يبحث مع العمادي تيسير مشاريع قطر في قطاع غزة    |     بيروت: الإعلان عن نتائج مسابقة القدس عاصمة فلسطين    |     الرئيس يستقبل لجنة التواصل الفلسطينية مع المجتمع الإسرائيلي    |     "فتح": الهجمة الاحتلالية ضد أمناء السر وقياداتنا وكوادرنا لن تكسر إرادتنا    |     الرئيس يهنئ حاكم عام سانت لوشيا بالعيد الوطني    |     الرئيس يهنئ حاكم عام سانت لوشيا بالعيد الوطني    |     اشتية يحذر من التداعيات الخطيرة لمخططات الاحتلال الاستيطانية ويدعو العالم لوقفها    |     الداخلية: المسؤولية الوطنية تحتم علينا الوقوف صفا واحدا لضمان خلو فلسطين من "كورونا"    |     الرئيس يهنئ رئيس غوايانا بعيد إعلان الجمهورية    |     "فتح": ما جرى شرق خان يونس جريمة حرب يتحمل مسؤوليتها نتنياهو وترمب    |     الرئيس يستقبل أعضاء إقليم "فتح" في رام الله والبيرة المنتخبين    |     المفتي: الأحد 22 آذار ذكرى الإسراء والمعراج
صورة و خبر » الشاعر معين بسيسو
الشاعر معين بسيسو

اليوم الذكرى السنوية لرحيل الشاعر الكبير معين بسيسو

القدس عاصمة فلسطين/ رام الله 25-1-2018

تحل اليوم الخميس، ذكرى رحيل الشاعر والمناضل الكبير معين بسيسو.

فقد رحل بسيسو في مثل هذا اليوم عام 1984، في لندن خلال مشاركته في" أسبوع فلسطين الثقافي"، إثر نوبة قلبية مفاجئة، ودفن في القاهرة بعد خمسة أيام بجنازة مهيبة سار خلف نعشه الملفوف بعلم فلسطين، الكثير من الشخصيات العربية والفلسطينية المهمة، منها شاعر فلسطين الكبير محمود درويش.

وولد بسيسو في مدينة غزة عام 1927، واستطاع أن يربط فلسطين بالوطن العربي الكبير، بفلسفته القائمة على توجيه النضال ضد الاستعمار والمحتلين، وتحريض الجماهير العربية على القتال والكفاح.

وكان الراحل من قيادات الحزب الشيوعي في قطاع غزة، الذي انتسب إليه عام 1945، وربط ربطاً خلاقاً بين النضال الطبقي الذي تقوم عليه إيديولوجيته وبين النضال الوطني التحرري، واشترك إلى جانب قيادات العمل الوطني الفلسطيني والعربي في الكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلي من خلال الكلمة الملتزمة بنبض الجماهير.

وبسيسو، شجرة من أشجار الوطن الذي شرب المعاناة كأساً مراً، وعصرته الغربة زيتاً أصيلاً تفوح من كلماته رائحة فلسطين وترابها، برتقالها وزيتونها، وتقطر من كلماته خضرة دائمة وأمل يتجدد رغم المأساة.

بموته تكررت المأساة الفلسطينية غربةً وشرخاً في ضمير الإنسانية، وصرخ الصوت الفلسطيني بصوت مخنوق:

" كيف بدون عينيها أكون ؟!!

مسافرٌ أبداً . . . باحثٌ عن عينيها أبداً

مطرٌ وبعثٌ - بعد موت - أبداً

سفرٌ بلون السنديان

مطرٌ بلون السنديان

موتٌ بلون السنديان

2018-01-25
اطبع ارسل