التاريخ : الأحد 22-07-2018

رئيس الاتحاد العمالي اللبناني: إسرائيل "نازية" بدعم من الإدارة الأميركية    |     قبلان وحركة "أمل" يستنكران قانون "الدولة القومية"    |     عون وبري: قانون القومية عدوان جديد على الشعب الفلسطيني    |     المجلس الوطني يطالب الاتحادات البرلمانية بوضع حد لعنصرية الكنيست الإسرائيلية    |     البرلمان العربي يدين "قانون القومية" الإسرائيلي محذرا من نتائجه الكارثية    |     تركيا تدين مصادقة الكنيست على قانون "يهودية الدولة"    |     منصور: فلسطين أوفت بالوعد بتقديم تقريرها حول أجندة وأهداف التنمية المستدامة    |     الرئيس يستقبل الطفل كريم جمهور وعائلته    |     الرئيس: القدس عاصمة فلسطين الأبدية ولا سلام ولا استقرار لأحد بدونها    |     الجامعة العربية تدين "قانون القومية" الإسرائيلي وتعتبره عنصريا وباطلا ومرفوضا    |     100 عام على ميلاد المناضل الأممي نيلسون مانديلا    |     مجدلاني يدعو لأوسع تحالف دولي لمجابهة عنصرية الاحتلال وإعادة الاعتبار لقرار الجمعية العامة 3379    |     الرئيس يهنئ رئيس نيكاراغوا بذكرى انتصار الثورة الشعبية    |     قراقع: الانتصار لقضية الأسرى هو انتصار للحرية والحق    |     "الخارجية": إسرائيل تعلن رسميا أنها دولة "أبرتهايد" عقب المصادقة على "قانون القومية"    |     يُشرع الاستيطان ويهود القدس: "الكنيست" يصادق على "قانون القومية" العنصري    |     عريقات: "قانون القومية" العنصري قوننة للابرتهايد ودعوة للتطهير العرقي    |     القائمة المشتركة: "قانون القومية" يؤسّس لنظام الابرتهايد    |     "التنفيذية" تدين اقرار "قانون القومية": محاولات إلغاء الوجود الفلسطيني عبثية ولن تمر    |     الحكومة: "قانون القومية" عنصري يرسخ العداء ويشرع الاستيطان والعدوان    |     الاتحاد الأوروبي: نتوقع من إسرائيل أن تعيد النظر بقرارها هدم الخان الأحمر    |     فلسطين تطالب الأمم المتحدة بتوفير الحماية الدولية لشعبنا    |     الأسرى في معتقل "عوفر" يُرجعون وجبات الطعام إسنادا للأسير المضرب شوكة    |     الخان الأحمر.. الحلقة الأخيرة في تهويد القدس
نشاطات فلسطينية في لبنان » الاحمد يلتقي رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري
الاحمد يلتقي رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري

الاحمد يلتقي رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري

 

بيروت 29-12-2017

- التقى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الاحمد اليوم الجمعة، رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري بحضور سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور وأمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي ابو العردات.

ونقل الاحمد لبري تحيات وتقدير الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني الى اهلنا وشعبنا اللبناني الشقيق على الاحتضان الذي لقيته وتلقاه القضية الفلسطينية، وكذلك الشعب الفلسطيني الذي احتضنه لبنان شعبا وحكومة وكل القوى والاطياف السياسية.

ونوه الاحمد بالجلسة النيابية التي دعا اليها بري لبحث قضية القدس والتوصية التي اقرها البرلمان اللبناني في هذا السياق مشيراً الى انه اول برلمان عقد جلسة خاصة حول القدس.

واكد الاحمد ان الموقف الاخير الذي وقفه الشعب اللبناني الشقيق في وجه الادارة الاميركية والقرار الارعن الذي اتخذه ترامب اعطى نموذجا للوحدة التي يجب ان تكون على صعيد امتنا العربية بكاملها وعلى صعيد البلدان الاسلامية وكل قوى التحرر في العالم، وايضا في وجه الاحتلال الاسرائيلي وتنكره لقرارات الشرعية الدولية.

وشدد الى أن الشعب الفلسطيني لن يتوقف لحظة واحدة عن النضال بكل الاشكال المتاحة حتى يحبط المؤامرة الجديدة، مؤكداً ان الوحدة الوطنية وانجاز ملف المصالحة هو مصلحة وطنية عليا يجب تحقيقها لمواجهة التحديات والمخاطر التي تحيط بقضيتنا العادلة، معبراً عن تقديره لاهتمام دولة الرئيس بري بانجاز هذا الملف ومتابعته الدائمة له مع القيادة الفلسطينية.

وجرى خلال اللقاء بحث التحركات التي تقوم بها القيادة الفلسطينية على الصعيد الدولي خصوصا بعد الانتصار الذي تحقق في مجلس الامن والجمعية العامة للامم المتحدة التي وقفت بقوة في وجه التهديدات الاميركية  التي لم تنجح في ثني اعضاء الجمعية العامة عن الوقوف بجانب الموقف الفلسطيني ورفض قرار ترامب حول القدس، والتحرك البرلماني الذي أقر في الاتحاد البرلماني العربي والبرلمانات الوطنية.

واطلع الاحمد بري على الاوضاع في فلسطين والتلاحم الشعبي الفلسطيني في وجه الاحتلال الاسرائيلي والدفاع عن القدس نساء واطفالا وشيوخا من كل الفئات الفلسطينية، لافتاً الى ان عهد التميمي، هذه الفتاة الفلسطينية، هي النموذج الذي أصبح رمزا لمقاومة الشعب الفلسطيني من اجل استعادة كامل حقوقه الوطنية غير القابلة للتصرف، واصبحت اسماً لامعاً على الصعيد العالمي يعبر عن تمسك الاجيال الفلسطينية المتعاقبة بارضهم ووطنهم فلسطين.

2017-12-29
اطبع ارسل