التاريخ : الأحد 22-07-2018

رئيس الاتحاد العمالي اللبناني: إسرائيل "نازية" بدعم من الإدارة الأميركية    |     قبلان وحركة "أمل" يستنكران قانون "الدولة القومية"    |     عون وبري: قانون القومية عدوان جديد على الشعب الفلسطيني    |     المجلس الوطني يطالب الاتحادات البرلمانية بوضع حد لعنصرية الكنيست الإسرائيلية    |     البرلمان العربي يدين "قانون القومية" الإسرائيلي محذرا من نتائجه الكارثية    |     تركيا تدين مصادقة الكنيست على قانون "يهودية الدولة"    |     منصور: فلسطين أوفت بالوعد بتقديم تقريرها حول أجندة وأهداف التنمية المستدامة    |     الرئيس يستقبل الطفل كريم جمهور وعائلته    |     الرئيس: القدس عاصمة فلسطين الأبدية ولا سلام ولا استقرار لأحد بدونها    |     الجامعة العربية تدين "قانون القومية" الإسرائيلي وتعتبره عنصريا وباطلا ومرفوضا    |     100 عام على ميلاد المناضل الأممي نيلسون مانديلا    |     مجدلاني يدعو لأوسع تحالف دولي لمجابهة عنصرية الاحتلال وإعادة الاعتبار لقرار الجمعية العامة 3379    |     الرئيس يهنئ رئيس نيكاراغوا بذكرى انتصار الثورة الشعبية    |     قراقع: الانتصار لقضية الأسرى هو انتصار للحرية والحق    |     "الخارجية": إسرائيل تعلن رسميا أنها دولة "أبرتهايد" عقب المصادقة على "قانون القومية"    |     يُشرع الاستيطان ويهود القدس: "الكنيست" يصادق على "قانون القومية" العنصري    |     عريقات: "قانون القومية" العنصري قوننة للابرتهايد ودعوة للتطهير العرقي    |     القائمة المشتركة: "قانون القومية" يؤسّس لنظام الابرتهايد    |     "التنفيذية" تدين اقرار "قانون القومية": محاولات إلغاء الوجود الفلسطيني عبثية ولن تمر    |     الحكومة: "قانون القومية" عنصري يرسخ العداء ويشرع الاستيطان والعدوان    |     الاتحاد الأوروبي: نتوقع من إسرائيل أن تعيد النظر بقرارها هدم الخان الأحمر    |     فلسطين تطالب الأمم المتحدة بتوفير الحماية الدولية لشعبنا    |     الأسرى في معتقل "عوفر" يُرجعون وجبات الطعام إسنادا للأسير المضرب شوكة    |     الخان الأحمر.. الحلقة الأخيرة في تهويد القدس
الاخبار » خيري يشيد بخطاب العرش للعاهل الأردني: حمل مضامين تؤكد حتمية إقامة الدولة الفلسطينية
خيري يشيد بخطاب العرش للعاهل الأردني: حمل مضامين تؤكد حتمية إقامة الدولة الفلسطينية

خيري يشيد بخطاب العرش للعاهل الأردني: حمل مضامين تؤكد حتمية إقامة الدولة الفلسطينية

عمان 12-11-2017

- أشاد سفير فلسطين لدى الأردن عطا الله خيري، بخطاب العرش، الذي افتتح به الملك عبد الله الثاني بن الحسين، أعمال الدورة العادية الثانية لمجلس الأمة الثامن عشر، وجدد فيه مركزية القضية الفلسطينية، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وقال السفير خيري: إن القضية الفلسطينية جاءت في خطاب العرش السامي من بين الأولويات الأساسية التي ركز عليها العاهل الأردني وضمن الأولويات الوطنية الأردنية وفي مقدمة الأولويات القومية، ومن أهم البنود التي تحفظ على الدوام في أجندة الملك الخاصة.

وأضاف أن الشعب الفلسطيني وقيادته يقدرون ويثمنون عاليا، استمرار الملك عبد الله الثاني والأردن الشقيق حكومة وشعبا بالنهوض بالدور التاريخي في الدفاع عن قضايا أمتـينا العربية والإسلامية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس، وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.

وبيّن السفير خيري أن هذا ليس غريبا عن العاهل الأردني والدور التاريخي المشرف والمعهود للهاشميين، في الدفاع عن القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية عبر التاريخ وحمايتها وصونها وإعمارها وبذل الغالي والنفيس من أجلها.

وشدد على أن رعاية العاهل الأردني، للقدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، جنبتها الكثير من المخاطر والاعتداءات والتدخلات وحافظت على هويتها العربية والإسلامية، مؤكدا ترحيب القيادة والشعب الفلسطيني بهذا الدور الهام والأساسي الموثوق والأمين للملك وضرورة استمراره.

وقال إن خطاب العرش السامي حمل مضامين وأبعادا كثيرة بالنسبة للقضية الفلسطينية تؤكد في جوهرها ومجملها حتمية إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس، وهذا التأكيد يكتسب الكثير من الأهمية كونه صادر عن الملك رئيس القمة العربية والمعروف بحكمته وقوة حضوره عالميا والاحترام الدولي الواسع الذي يحظى به، والعلاقات المتميزة التي يحتفظ بها مع جميع زعماء العالم، وحجم التأثير والنفوذ العالميين اللذين يتميز بهما.

وأكد السفير خيري أن فلسطين تؤيد وتتبنى كل ما جاء في خطاب العاهل الأردني حول الارهاب والقوى الظلامية، وأن الأردن بقيادته ستبقى القلعة الحصينة والحصن المنيع في وجه كل التحديات والقوى الظلامية ووجوب التصدي لها ومحاربتها في كل مكان وأينما وجدت، لأن مخاطرها تؤذي البشرية والإنسانية جمعاء.

2017-11-12
اطبع ارسل