التاريخ : الثلاثاء 26-09-2017

السفير دبور يستقبل ممثل حماس في لبنان    |     دبور يلتقي قيادة الجبهة الديمقراطية في لبنان    |     مجلس الوزراء يدعو أبناء شعبنا إلى دعم حكومة الوفاق الوطني    |     35 عاماً على استشهاد سعد صايل    |     "الخارجية والمغتربين": البوابات الاستيطانية المحيطة بأشجار الزيتون تعكس عمق التمييز العنصري    |     قوات الاحتلال تفرض حظر التجول وتغلق مداخل بيت سوريك شمال غرب القدس    |     الحمد الله: تسلم الحكومة لمسؤولياتها في غزة يعني العمل بشكل شامل وفعلي    |     الرئيس يتلقى مزيدا من برقيات التهنئة بالعام الهجري الجديد    |     مجلس حقوق الإنسان يناقش حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة    |     القوى الوطنية والاسلامية تؤكد التمسك باستعادة الوحدة وإنهاء الانقسام    |     الحمد الله: لن نقبل بأنصاف الحلول ولا بحلول أمنية أو اقتصادية مجزأة وإنما بحل سياسي متوازن    |     عريقات يدعو المجتمع الدولي إلى مساءلة اسرائيل وانفاذ القانون الدولي    |     الرئيس في مستهل اجتماع القيادة الموسع: سنبحث نتائج الدورة الـ72 للجمعية العامة والمصالحة    |     هادي يدعو المجتمع الدولي لدعم حقوق الشعب الفلسطيني وللعمل على تجنيب اليمن مزيدا من الدمار    |     ولي عهد الأردن: الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في "الأقصى" أساس تحقيق السلام    |     زملط : لقاء الرئيس بنظيره الأميركي سيؤكد الالتزام الفلسطيني بالتسوية السياسية    |     "الخارجية والمغتربين": قرار "أردان" تصعيد خطير في سياسة الإعدامات الميدانية    |     منظمات حقوقية فلسطينية تقدم بلاغا رابعا للجنائية الدولية بشأن جرائم الاحتلال    |     الرئيس يهنئ شعبنا بحلول السنة الهجرية الجديدة    |     الرئيس يهنئ ملوك وزعماء وقادة العالمين العربي والإسلامي بالسنة الهجرية الجديدة    |     بيان صادر عن اجتماع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان    |     سفارة فلسطين في بيروت تحيي ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا    |     الاحتلال يعرقل دخول المصلين والطلبة إلى الأقصى    |     الرئيس يهنئ رئيس جمهورية كيب فيرد بالعيد الوطني
الاخبار » "القوى" ترفض المساس بحقوق شعبنا الثابتة في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة
"القوى" ترفض المساس بحقوق شعبنا الثابتة في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة

"القوى" ترفض المساس بحقوق شعبنا الثابتة في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة

رام الله 11-9-2017

- أكدت القوى الوطنية والاسلامية رفضها المساس بحقوق شعبنا الثابتة في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس واهمية ترتيب الوضع الداخلي الفلسطيني وتعزيز صمود شعبنا واستمرار مقاومته وكفاحه من اجل الحرية والاستقلال.

كما شددت على أهمية استمرار المشاورات لعقد مجلس وطني توافقي لوضع استراتيجية فلسطينية جامعة تحمي وتعزز مقاومتنا وتفرض المقاطعة على الاحتلال ورفض كل اشكال التطبيع والعلاقات ومحاسبة الاحتلال على جرائمه وتفعيل وتطوير وضع منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا بما فيه انتخابات للمؤسسات القيادية واللجنة التنفيذية والمجلس المركزي ودوائر ومؤسسات المنظمة .

ورفضت القوى في بيان صدر عقب اجتماعها برام الله، اليوم الاثنين، الموقف الاميركي المنحاز للاحتلال والتسريبات المقلقة بعدم امكانية قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس والترويج لعمل حكم ذاتي مع تحسينات اقتصادية وانسانية مترافقا مع البناء والتوسع الاستيطاني دون عوائق واستفادة الاحتلال من هذا الموقف في بناء مستعمرات استيطانية جديدة كما يجري اليوم وتوسيع الاستيطان الاستعماري القائم لفرض الواقع على الارض، الامر الذي يتطلب تفعيل كل الآليات لمحاسبة الاحتلال على هذه الجرائم المستمرة ضد شعبنا والعودة الى مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية لمتابعة هذه الجرائم.

وأشارت إلى أهمية كلمة الرئيس محمود عباس في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة السنوي، واستعراض جرائم وعدوان الاحتلال وما هو مطلوب من المجتمع الدولي للاعتراف بدولة فلسطينية على الاراضي المحتلة عام 67 والتأكيد على حق العودة للاجئين حسب قرار 194، ومطالبة المجتمع الدولي بالاضطلاع في دوره من اجل وضع سقف زمني لإنهاء الاحتلال وتوفير الحماية الدولية لشعبنا وأمام تعنت الاحتلال وتنكره لحقوق شعبنا الاعلان عن سحب الاعتراف بإسرائيل التي لا تعترف بحقوق وثوابت شعبنا .

وأكدت رفضها لإقامة اية علاقات عربية علنية او سرية في ظل تنكر الاحتلال لحقوق شعبنا واستمرار جرائمه وعدوانه بما فيه التصفيات والاستيطان الاستعماري وهدم البيوت وسياسة العقاب الجماعي والتطهير العرقي التي تعتبر جرائم حرب، إضافة إلى محاولة فرض واقع احتلالي من خلال الادارة المدنية وقرارات الاحتلال بحكم اداري ومحلي للمستوطنين كما في البلدة القديمة في الخليل وكل ذلك في محاولة لتيئيس شعبنا وفرض وقائع الاحتلال على الارض، الأمر الذي يتطلب سرعة انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لمواجهة هذه المخاطر الجسيمة المحدقة بالمشروع الوطني ومطالبة حماس بحل اللجنة الادارية الحكومية في القطاع وتعزيز دور حكومة التوافق الوطني والذهاب الى انتخابات عامة ومن اجل رفع المعاناة  عن شعبنا الصامد في قطاع غزة والذي يتعرض لكوارث على الصعيد الانساني نتيجة الحصار الاحتلالي واستمرار الانقسام الفلسطيني .

وأدانت القوى واستنكرت قصف الاحتلال للأراضي السورية في اعتداء اجرامي يؤكد ان هذه الجرائم واستمرار الاستهداف للشقيقة سوريا لن تكسر ارادة الصمود والتحدي لدى شعبنا وامتنا في مواجهة الاحتلال ورفض سياساته الإجرامية .

2017-09-11
اطبع ارسل