التاريخ : الجمعة 17-11-2017

الخارجية والمغتربين: تصريحات نتنياهو دليل عجز المجتمع الدولي عن الوفاء بالتزاماته وتنفيذ قراراته    |     وزير الخارجية القطري يزور عريقات لتقديم التهاني له بنجاح العملية الجراحية    |     عبد الرحيم: شعبنا كان سباقاً في إنشاء الجمعيات الأهلية ومنها الحركة الكشفية    |     ورشة عمل للجبهة الديمقراطية في الذكرى المئوية لوعد بلفور    |     السفير دبور يستقبل قيادة حركة فتح في صيدا    |     الرئيس يتلقى برقية تهنئة من رئيس جمهورية بولندا    |     هيئة الأسرى: تردي الأوضاع الصحية لعدد من الأسرى في سجون الاحتلال    |     الأحمد يجتمع بوزير خارجية البحرين ويطلعه على التطورات الفلسطينية    |     الحمد الله: مهندسونا أثبت قدرتهم على التميز والنجاح ومسؤوليتنا الاهتمام بهم لتنمية فلسطي    |     الاتحاد الأوروبي يؤكد استمرار دعمه للجهود الرامية لتحقيق المصالحة الفلسطينية    |     الجمعية البرلمانية المتوسطية تؤكد على خيار قيام الدولة الفلسطينية المستقلة    |     أبو دياك: مستعدون لتبني تشريعات خلق بيئة قانونية تشجع جمعيات العمل التطوعي    |     الأحمد: معبر رفح سيفتح قريبا    |     الرئيس: دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس آتية لا محالة    |     القنصل الفلسطيني في لبنان يلتقي القنصل اليوناني    |     الرئيس يستقبل رئيس مجلس القضاء الأعلى    |     الهباش: في ذكرى الاستقلال سنقيم دولتنا وننتزع حريتنا    |     بتوجيهات من الرئيس: "المركزية" تقرر قصر التصريحات حول المصالحة على أعضائها المكلفين بالحوار    |     إعلان الاستقلال.. تاريخ ومحطة نحو إقامة دولة كاملة السيادة    |     قراقع: اعتقال الاطفال تحول الى ظاهرة يومية ما يتطلب توفير حماية دولية لهم    |     حزب الشعب يدعو إلى تضافر الجهود لتكريس إعلان الاستقلال على أرض الواقع    |     رئيسا بلديتي بيت لحم ووادي فوكين يخاطبان الكونغرس الأميركي    |     "هيئة مقاومة الجدار" تطلع وفدا طلابيا دنماركيا على الانتهاكات الإسرائيلية    |     الآغا: التحدي الماثل أمامنا تخطي الأزمة المالية التي تعاني منها وكالة الغوث
الاخبار » "فتح": عقد مجلس الشراكة الأوروبي الإسرائيلي رسالة خاطئة تزيد التوتر
"فتح": عقد مجلس الشراكة الأوروبي الإسرائيلي رسالة خاطئة تزيد التوتر

"فتح": عقد مجلس الشراكة الأوروبي الإسرائيلي رسالة خاطئة تزيد التوتر

بروكسل رام الله 11-9-2017

 حذّر المتحدث باسم حركة  فتح جمال نزال، من المخاطر الكامنة في دعوة بعض الأطراف لعقد مؤتمر مجلس الشراكة الأوروبي الإسرائيلي المؤجل منذ 2012.

وقال نزال: "نظرا لما يبدو  الآن من انفلات إسرائيلي غير مسؤول في مجال توسع الاستيطان ومواصلة الحصار على شعبنا في محافظات غزة، فإن الأسباب التي أدت لإرجاء عقد مؤتمر الشراكة الأوروبية مع إسرائيل تبدو اليوم أكثر رجاحة وإلحاحا من ذي قبل". وأضاف: "إن البناء الاستيطاني في مستوطنة عامونة بنابلس، وإنشاء مجلس لإدارة الاستيطان في مدينة الخليل الفلسطينية هي خطوات لا تستحق التشجيع  كما يقترح البعض، بل الشجب والعقوبات بصفتها مخالفات يعتبرها القانون الدولي جرائم حرب".

وقال البيان: "بالإضافة إلى تقويض سياسة إسرائيل الاستعمارية  مبادئ القانون الدولي، فهي أيضا خرق لاتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي نفسه من زاوية تنصل السلطة القائمة بالاحتلال من التزاماتها الناشئة على نص البند 2 من اتفاقية الشراكة بفحواها الداعي لالتزم الأخيرة بحقوق الإنسان واحترام القانون الدولي".

وختم بالقول: "إن الأوضاع في العالم الإسلامي وضرورات مكافحة التطرف والإرهاب وآثاره في منطقتنا وفي أوروبا تستدعي ألا يعقد هذا المجلس الآن قبل أن تتوقف إسرائيل عن انتهاك حقوق شعبنا والإساءة بذلك بطريقة توتر العالم الإسلامي دون أن تساعد في خلق جسور إضافية بين أوروبا والعالم، وعليه ندعو الدول التي تدفع باتجاه عقد المجلس إلى التخلي عن ذلك واستبداله بمسعى يلزم إسرائيل بالتوقف عن سياستها الاستعمارية على نفقة شعوب أخرى".

في الوقت نفسه، رحبت حركة فتح بانعقاد اللجنة الفلسطينية الأوروبية المشتركة في رام الله اليوم الاثنين، مثمنة دور الاتحاد الاوروبي في دعم الاقتصاد الفلسطيني.

جاء ذلك في بيان للحركة اليوم مع التنويه إلى الأهمية البالغة لريادة أوروبية مأمولة في ميدان مكافحة المعيقات الخطيرة التي تتعمد إسرائيل اختلاقها كبحا لفرص النمو الاقتصادي الفلسطيني بما يهدد بإحباط الجهود الأوروبية وتقليل تأثيرها.

2017-09-11
اطبع ارسل