التاريخ : الإثنين 18-12-2017

إصابات خلال مواجهات مع قوات الاحتلال على حاجز حوارة جنوب نابلس    |     القدس: آلاف المصلين يصدحون "هيّة هيّة هيّة القدس عربية"    |     نابلس: المئات يؤدون صلاة "جمعة الغضب والتحدي" رفضا لقرار ترمب    |     الاحتلال يحوّل القدس إلى ثكنة عسكرية في جمعة الغضب الثانية    |     منتدى الحوار اللبناني الفلسطيني يرفض إعلان ترمب بشأن القدس    |     دبلوماسي فرنسي: بلادنا لن تنقل سفارتها إلى القدس وأميركا خسرت دور الوسيط في عملية السلام    |     سريلانكا ترفض إعلان ترمب بشأن القدس    |     القادة الأوروبيون يؤكدون في بيان مشترك ثبات موقفهم الرافض لقرار ترمب بشأن القدس    |     الحكومة اللبنانية: قرار ترمب لاغ وباطل وفاقد الشرعية الدولية    |     المجلس التنفيذي "للالكسو" يعقد "دورة القدس" الاستثنائية    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني    |     رؤساء البرلمانات العربية يعلنون سحب الرعاية الأميركية لعملية السلام    |     الأحمد يبحث مع ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين الأوضاع في فلسطين    |     لبنان: القمة الروحية تطالب ترامب بالرجوع عن قراره بحق القدس المحتلة    |     رئيس البرلمان العربي يطالب مجلس النواب الأميركي بإعادة النظر بقانون نقل السفارة للقدس    |     شكري: قرارات القمة الإسلامية ووزراء الخارجية العرب تكمل بعضها لحماية القدس    |     الحمد الله: رسالة المعلم الفلسطيني النبيلة كانت وستظل موضع ثقة واحترام شعبنا    |     نابلس: الاحتلال يقمع مسيرة سلمية رفضا لإعلان ترمب    |     الحكومة تجدد مطالبتها بتوفير الحماية الدولية لشعبنا    |     فتح: شعبنا يفخر بعمقه العربي والإسلامي ونرفض الدخول بمهاترات إعلامية    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس الوزراء الكويتي بتشكيل الحكومة الجديدة    |     "الخارجية والمغتربين": شعبنا يرفض التسليم بالأمر الواقع الذي فرضه الاحتلال بالقوة    |     الرئيس يستقبل وفدا من منتدى شباب المؤتمر الإسلامي    |     الطيران الحربي يشن أكثر من 10 غارات على مواقع وأهداف في غزة
الاخبار » الخارجية: الشهيد مشاهرة ضحية لـ"لعبة الموت" التي يمارسها الاحتلال ضد الفلسطينيين
الخارجية: الشهيد مشاهرة ضحية لـ"لعبة الموت" التي يمارسها الاحتلال ضد الفلسطينيين

الخارجية: الشهيد مشاهرة ضحية لـ"لعبة الموت" التي يمارسها الاحتلال ضد الفلسطينيين

رام الله 20-4-2017

 قالت وزارة الخارجية "إن الشهيد صهيب مشاهرة، الذي ارتقى يوم أمس برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرب مفرق "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم، بذريعة محاولة دهس جنود، هو ضحية لـ"لعبة الموت" التي يمارسها جنود الاحتلال ضد الفلسطينيين".

وأدانت الوزارة في بيان صحفي، عملية الاعدام الميدانية التي راح ضحيتها الشهيد مشاهرة (21 عاما) من بلدة السواحرة، بقولها: باتت هذه الجريمة تتكرر يوميا في الشوارع الفلسطينية المحتلة، وتضاف إلى سلسلة طويلة من الجرائم المشابهة التي سقط ضحيتها مئات الفلسطينيين بين شهيد، وجريح وبالذريعة نفسها، منوهة إلى أن وسائل الاعلام الإسرائيلية لم تركز عليها، ولم تبرزها، كما جرت العادة في نشراتها الاخبارية، كما أن الصور التي عرضتها وسائل الاعلام الاسرائيلية، تبين بوضوح أن السيارة التي كان يستقلها الشاب تضررت بشكل كبير من الجهة الأمامية، بعد اصطدامها بحافلة باص عالية، وكبيرة، ما يدلل أن ما حدث قد لا يعدو كونه حادث سير عرضيا.

وأكدت أن عمليات الاعدام الميداني للفلسطينيين على الطرقات، والحواجز المنتشرة على مداخل البلدات، والمدن والمخيمات الفلسطينية، هي عبارة عن "تعليمات رسمية من المستوى السياسي، وأحكام مسبقة بالقتل، لا يتردد جنود الاحتلال بتنفيذها، في لعبة موت دموية، وتسلية على حساب حياة المواطن الفلسطيني.

وتابعت: لدرجة أصبح معها هذا المواطن هدفا للرماية، ومشروع شهيد منذ لحظة خروجه من منزله، خاصة أن الأمر برمته يعود الى تقدير جندي احتلالي مذعور، وغير مقتنع بشرعية وجوده على هذه الأرض، ولا يعلم أحد ما يدور في مخيلته ونفسيته".

وحذرت الوزارة من خطورة التعامل مع عمليات الاعدام الميداني المتواصلة، والشهداء الذين يسقطون جراءها، كأحداث يومية عابرة ومألوفة، وكأرقام في إجمالي الاحصائيات الأسبوعية، أو الشهرية، كما تطالب المنظمات الحقوقية والانسانية المختصة بسرعة توثيق هذه الجريمة توطئة لرفعها إلى المحاكم الدولية، والوطنية، المختصة، في مسعى ضروري لمحاسبة ومساءلة المجرمين، والقتلة.

كما طالبت مجلس الأمن الدولي بتوفير الحماية لأبناء شعبنا من بطش الاحتلال، وغطرسته، ودعت مجلس حقوق الانسان الى الوفاء بالتزاماته، ومسؤولياته تجاه حقوق الانسان الفلسطيني، وفي المقدمة منها حقه في الحياة.

2017-04-20
اطبع ارسل