التاريخ : الإثنين 22-05-2017

الرئيس يشكر خادم الحرمين على النجاح الذي حققته القمم الثلاث    |     إضراب جزئي في البلدات العربية بأراضي الـ48 إسنادا للأسرى    |     تدهور الوضع الصحي بالجملة للأسرى المضربين ونقل أعداد كبيرة منهم للمستشفيات المدنية    |     الخارجية: مظاهر إسرائيل الاحتفالية لن تنجح بإخفاء حقيقة احتلالها للقدس    |     إعلاميو الجزائر يتضامنون مع الأسرى المضربين    |     أحزاب بلغارية تدعو للإفراج عن الأسرى الفلسطينيين    |     الرئيس يهنئ الهيئات المحلية المنتخبة    |     مشعيل يسلم الكلاكيت الذهبي للمخرجه الفلسطينية جابر    |     والدة الأسير كريم يونس: ابني يعاني الموت البطيء وعلى إسرائيل احترام حقوق الأسرى    |     الحكومة تدين اغتيال مستوطن للشاب بني شمسة قرب نابلس    |     "الخارجية" تدين جريمة إعدام الشاب أبو شمسية على يد مستوطن إرهابي    |     فتح تحذر من تداعيات تجاهل إسرائيل لمطالب الأسرى المضربين    |     الأغا: الاستيطان والحصار لن يقتلا إرادة شعبنا وتصميمه على نيل حريته واستقلاله    |     مسؤول دولي يطالب بحل عاجل لقضية الأسرى المضربين عن الطعام    |     دبور يستقبل رابطة علماء فلسطين في لبنان    |     مؤتمراً صحافياً بمناسبة مرور 10 سنوات على نكبة مخيم نهر البارد    |     الخارجية: اليمين الحاكم في إسرائيل يواصل استخفافه بالقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية    |     وفد فلسطيني يطلع جنبلاط على اخر المستجدات    |     الرئيس يجتمع مع نائب رئيس الوزراء العُماني لشؤون العلاقات والتعاون الدولي    |     الرئيس يلتقي وزير الخارجية العماني    |     قراقع: أسرى يتوقفون عن شرب الماء و60 آخرون ينضمون للإضراب    |     بسيسو والنتشة يزوران خيام الاعتصام في مخيمات بيروت    |     بسيسو يزور مثوى شهداء الثورة الفلسطينية في بيروت    |     اطلاع مفتي لبنان على الأوضاع في فلسطين
الاخبار » الخارجية: بناء وحدات استيطانية جديدة تخريب متعمد لجهود السلام
الخارجية: بناء وحدات استيطانية جديدة تخريب متعمد لجهود السلام

الخارجية: بناء وحدات استيطانية جديدة تخريب متعمد لجهود السلام

رام الله 19-4-2017

- قالت وزارة الخارجية، إن توجه(لجنة التخطيط والبناء) التابعة لحكومة الاحتلال، في اجتماعها اليوم الاربعاء، للمصادقة على بناء 212 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنتي (بسغات زئيف) و(رامات شلومو)، الجاثمتين على الأرض الفلسطينية في القدس الشرقية المحتلة، تشكل تحدياً اسرائيلياً رسمياً للمجتمع الدولي وقرارات الشرعية الدولية، خاصة قرار مجلس الأمن رقم 2334.

واعتبرت الخارجية في بيانها هذه الخطوة إمعانا في عمليات تهويد الأرض الفلسطينية المحتلة وسرقة المزيد منها، بهدف إرضاء جمهور المستوطنين واليمين المتطرف في اسرائيل، وقطع الطريق على الجهود الأميركية والدولية الرامية الى إعادة اطلاق مفاوضات جادة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي، على أساس حل الدولتين.

وشددت على أن الحكومة الاسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو، تحاول من خلال هذه الخطوة وغيرها، تعكير صفو العلاقات والمشاورات الاميركية الفلسطينية، وإعادة خلط الأوراق والأولويات، عبر محاولات تكريس سياسة الأمر الواقع، وخلق وقائع جديدة على الارض من شأنها حسم قضايا الحل الدائم بشكل أحادي الجانب، وتحسين شروط اسرائيل التفاوضية.

وطالبت الوزارة مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته في الدفاع عن قراراته وحمايتها، وسرعة اتخاذ الاجراءات الكفيلة بتطبيق القرار الأممي الخاص بالاستيطان في الارض الفلسطينية المحتلة رقم 2334، بما يضمن إنقاذ ما تبقى من حل الدولتين، وإجبار اسرائيل كقوة احتلال على وقف نشاطاتها وعملياتها الاستيطانية التوسعية، بما يؤدي الى توفير المناخات الملائمة لإحياء عملية السلام.

2017-04-19
اطبع ارسل