التاريخ : الخميس 19-10-2017

مسمار: بيان من الاتحاد البرلماني الدولي يؤكد على دعم الحق الفلسطيني    |     وزراء البيئة العرب يطالبون بحماية البيئة في فلسطين    |     الزعنون يشكر الغانم على مواقفه الداعمة لفلسطين    |     المالكي: بدء مرحلة جديدة من متابعة تنفيذ فلسطين لالتزاماتها بمبادئ حقوق الإنسان    |     الرئيس يعزي نظيره البرتغالي بضحايا الحرائق    |     الرئيس يعزي نظيره الفيتنامي بضحايا الفيضانات    |     الاغا: اصرار بريطانيا الاحتفال بوعد بلفور سيواجه بمقاضاتها    |     الرئيس يهنئ نظيره الصيني بنجاح أعمال المؤتمر الـ19 للحزب الشيوعي    |     بدء أعمال الدورة الـ29 لمجلس وزراء البيئة العرب بمشاركة فلسطين    |     مجدلاني: نشر منظومة "تنصت" في القدس أمر في غاية الخطورة    |     الأحمد: اجتماعات "البرلمان الدولي" كشفت الوجه الحقيقي لسياسة الاحتلال الاسرائيلي    |     منصور يطالب مجلس الأمن باتخاذ جميع الإجراءات لوضع حد للإستيطان الإسرائيلي    |     دول أوروبية تطالب إسرائيل بتعويضات على هدم منشآت في مناطق "ج"    |     الحمد الله يطلع وفدا من الكونغرس الأميركي على انتهاكات الاحتلال    |     الاتحاد الأوروبي يطالب سلطات الاحتلال بتقديم توضيحات حول المشاريع الاستيطانية    |     منصور يضع مجلس الأمن الدولي في صورة تطورات المصالحة الفلسطينية    |     الوزير اللبناني تويني: اسرائيل تمارس خرقاً لجميع المواثيق ولا أحد يحاسبها    |     مفتي القدس يضع مؤتمر "دور الافتاء" بصورة الهجمة الإسرائيلية على القدس    |     وفد حماس في بيت فلسطين    |     دبور يطلع وفدا من التقدمي الاشتراكي على اخر المستجدات في فلسطين    |     الرئيس المصري: حريصون على تحقيق الوحدة الفلسطينية وعودة السلطة الشرعية لغزة    |     الرشق: الاحتلال لا يستطيع فرض أي شروط على السلطة لإنجاز المصالحة    |     الاحتلال يجري حفريات وأعمال إنشائية داخل "باب العامود"    |     "الخارجية والمغتربين" تدين قرصنة الاحتلال ضد المؤسسات الإعلامية
اخبار متفرقة » فلسطين تمثل الاتحادات العمالية العربية في الاجتماع العربي الثلاثي
فلسطين تمثل الاتحادات العمالية العربية في الاجتماع العربي الثلاثي

فلسطين تمثل الاتحادات العمالية العربية في الاجتماع العربي الثلاثي

رام الله 4-4-2017

- شارك أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد، ممثلا للاتحادات العمالية العربية كافة، في اجتماع منظمة العمل الدولية، الذي عقد في العاصمة اللبنانية (بيروت)، تحت رعاية رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري.

وعقدت هذه الاجتماعات تحت عنوان "مستقبل العمل في العالم العربي"، وبمبادرة من المكتب الاقليمي لمنظمة العمل الدولية في بيروت، بحضور ومشاركة مدير عام المنظمة "جاي ريدر"، ووزراء العمل من الأردن، ومصر، والبحرين، وممثلين عن أطراف الانتاج، والهيئات الاقتصادية، والنقابية، والعمالية، والجمعيات الممثلة لمختلف شرائح المجتمع المدني في العالم العربي.

 واستهل الاجتماع بكلمة رئيس وزراء لبنان التي ألقاها نيابة عنه وزير العمل محمد كبارة.

وأشاد سعد بالجهد الخاص الذي بذلته الحكومة اللبنانية لتنظيم هذا الاجتماع، رغم الظروف العامة غير المواتية، كما أشاد بالجهود المشابهة التي بذلتها المنظمة ممثلة بمديرها العام "جي رايدر"، التي أظهرت حرصا شديدا، ومتوالي، لمتابعة أحوال العمل في منطقتنا العربية.

وتابع: إن إصرار رايدر على عقد هذا الاجتماع الثلاثي حول مستقبل العمل في منطقتنا، رغم ما تعانيه من اضطراب، نتج عنه تهجير وتشريد الملايين من السكان، وتدمير المصانع، وورش العمل، وتوقف انتاجها، ودفن فرص العمل تحت أنقاضها، ورغم المعطيات القاتمة، والتي تنذر باستمرار الكوارث الإنسانية في منطقتنا، ما ينبئنا باحتمال ارتفاع نسب البطالة والفقر بين الشباب والنساء، وهذا جهد يدل على حرصكم ومصداقيتكم، لمتابعة حالة العمل، ومستقبله في المنطقة العربية، وهي المبادرة التي أطلقتموها عام 2015.

وأضاف: مبادرتكم أصبحت ماده للنقاش الجاد في سياق المواكبة اليومية للتطورات، والمتغيرات العالمية، وهو نقاشا جادا، مبني على حوار ثلاثي حتى مشارف عام 2019، حيث ستطلق هذه المبادرة في مستهل الاحتفال بمئوية منظمة العمل الدولية، لذلك نحن على ثقة بأنكم ستوجهون حوار مثمرا وبناء في المنطقة العربية، آخذين بعين الاعتبار أوضاعنا العربية من تدني في مستويات الأجور، وفرص العمل، والعمل اللائق، ونحن من بيروت نقول سندعم الجهود المطلوبة، وبكل مسؤولية بحوار ثلاثي مسؤول، وإلى جانبنا الخبراء، ومنظمات المجتمع المدني، والشباب، والمرأة.

وأعرب سعد عن أمله من حكوماتنا أخذ الدور المطلوب الحيوي، والبناء، في قيادة هذا الحوار، وترسيخه، من أجل الموائمة بين مخرجات التعليم، واحتياجات سوق العمل، والتركيز على فتح مراكز تدريب مهني متطورة، لمواكبة التطورات المستقبلية للعمل؛ والأهم الابتكار، والريادة الحقيقية، والاستخدام الفعّال لسياسات التشغيل المتفق عليها، في الحوار الاجتماعي، وموائمة التشريعات، بما يتناسب والواقع لإيجاد نظام للضمان الاجتماعي، والحماية الاجتماعية العصرية، وصولا للعدالة الاجتماعية، وإلا فإن مستقبل العمل سيكون مقتصرا على مواكبة متغيرات العصر، والاستجابة الخلاقة لمتطلباته.

وأضاف سعد، "بما أنني قادم من فلسطين المحتلة، فإنني أقول: لكم وبكل صراحه بأننا نعمل جاهدين مع شركائنا الاجتماعيين، وأصحاب العمل، والحكومة، ومعهم شركائنا الاستراتيجيين كمنظمه العمل الدولية، فقد أنجزنا الكثير لتعديل "قانون العمل" الفلسطيني، ضمن برنامج للعمل اللائق، واستطعنا تحديد حد أدنى للأجور لأول مرة، رغم أننا كعمال لم نقبل المبلغ المحدد، والأهم من ذلك وبعد جهد مضني استطعنا سويا بحوار ثلاثي شاق، وبإشراف المنظمة من إنجاز قانون للضمان الاجتماعي، ووقعه الرئيس محمود عباس في تشرين الأول الماضي، وصدر قرار من رئيس الوزراء بتعين مجلس إدارة لصندوق الضمان الاجتماعي، وعقد أول اجتماع له بحضور رئيس الوزراء شخصياً، ووفد من "العمل الدولية".

كما تطرق إلى الأنشطة العديدة التي قامت بها المنظمة للمرأة، وحقوقها، والمساعدة في قانون عصري للتنظيم النقابي يتماشى مع الاتفاقيتين" 87" و"98"، وغير ذلك، محذرا من مغبة انهيار كل هذه الجهود، في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، وما يقوم به من حصار، وعقاب جماعي، وقتل، وتشريد، وتدمير، والسرقة اليومية للأرض الفلسطينية، لإقامة المستوطنات.

 وأكد أن أبناء شعبنا يعيشون في "سجن كبير منفصل"، بسبب هذا الحصار، وجدار الفصل العنصري، واستمرار بناء المستوطنات، الذي يهدد وجودنا على أرضنا، مشيرا إلى التقرير الذي سيقدم لمؤتمر العمل الدولي في حزيران المقبل، معربا عن ثقته بأنهم سيجدون العديد من الحقائق، ونسب الفقر، والبطالة العالية، وما يتعرض له عمالنا من سرقه حقوقهم، من قبل "السماسرة".

وختم كلمته بالتأكيد على ضرورة إقامة دولتنا الفلسطينية على أرضنا، وليكن شعارنا "نعم لدولة فلسطينية مستقلة، وعاصمتها القدس، نعم لمستقبل واعد، للعمل في منطقتنا العربية".

2017-04-04
اطبع ارسل