التاريخ : الإثنين 28-05-2018

"الخارجية": التصعيد في جرائم الحرب الاستيطانية تحدٍ جديد للمحكمة الجنائية الدولية    |     54 عاما على تأسيس منظمة التحرير    |     الحكومة تحمل الاحتلال مسؤولية التصعيد الخطير بحق أبناء شعبنا وممتلكاته    |     "الخارجية": جريمة الاحتلال بحق "الخان الأحمر" تؤكد أهمية الحماية الدولية لشعبنا    |     عريقات يعرب عن تقدير شعبنا وشكره لموقف أنغولا    |     الرئيس يتلقى اتصاليين هاتفيين من جنبلاط والعريضي للاطمئنان على صحته    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من خالد مشعل للاطمئنان على صحته    |     اسرائيل تعلن خطة لبناء 2500 وحدة استيطانية جديدة في الضفة    |     الرئيس يهنئ رئيس اريتريا بعيد الاستقلال    |     السفراء العرب يطالبون البرلمان الفنلندي باتخاذ خطوات تضامنية مع الشعب الفلسطيني    |     الحكومة: الإعلان عن آلاف الوحدات الاستيطانية عدوان جديد على شعبنا    |     أبو ردينة ردا على بناء المزيد من الوحدات الاستيطانية: الاستيطان غير شرعي وسيزول عاجلا أم أجلا    |     الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية تصوت على قرار لصالح فلسطين    |     السيسي والملك عبد الله: استمرار غياب آفاق حل عادل للقضية الفلسطينية سيؤدي لمزيد من عدم الاستقرار    |     الرئيس مخاطبا الأسرة التعليمية: لن ندخر جهداً في سبيل خدمة التعليم ودعمه    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي للاطمئنان على صحته    |     المفتي العام: الأقصى المبارك إسلامي رغم أنف الكارهين    |     الحكومة تدين تبجح السفير فريدمان بخصوص صورة القدس: واقعة عنصرية متطرفة    |     السفير منصور: مجلس الأمن ينظر في الأحداث الأخيرة بفلسطين    |     هيئة الأسرى: استمرار حالة التوتر بين صفوف الأسرى في معتقل "إيشل"    |     اندونيسيا تعلن استعدادها استقبال جميع البضائع الفلسطينية دون ضرائب    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من الأمير حسن بن طلال للاطمئنان على صحته    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من عاهل البحرين للإطمئنان على صحته    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من أمير قطر للإطمئنان على صحته
الاخبار » "الخارجية": القمة الفلسطينية- المصرية دليل على ديمومة العلاقة التاريخية
"الخارجية": القمة الفلسطينية- المصرية دليل على ديمومة العلاقة التاريخية

"الخارجية": القمة الفلسطينية- المصرية دليل على ديمومة العلاقة التاريخية

رام الله 20-3-2017

 قالت وزارة الخارجية، إن انعقاد القمة الفلسطينية ـــ المصرية اليوم الاثنين في القاهرة، "يشكل رداً ثنائياً مشتركاً وصريحاً على كل من حاول التشكيك في عمق ومتانة وديمومة العلاقة التاريخية بين جمهورية مصر العربية ودولة فلسطين، أو التشويش على التناغم القائم بين الرئيسين عبدالفتاح السيسي ومحمود عباس".

وأضافت في بيان صادر عنها اليوم: يأتي اللقاء بين الزعيمين اليوم في سياق الاهتمام الكبير الذي يوليه القادة العرب لانجاح القمة العربية التي ستعقد في المملكة الاردنية الهاشمية الشقيقة نهاية الشهر الجاري، وتأكيدا على أن التنسيق المستمر والمعمق على أعلى مستوى بين دولة فلسطين والمملكة الاردنية الهاشمية، وبين دولة فلسطين وجمهورية مصر العربية، يوفر تلك الضمانة لنجاح القمة، ويعزز من مركزية القضية الفلسطينية وأولويتها على المستوى العربي، وتحديدا في القمم الرئاسية".

وتابعت: كما يأتي لقاء اليوم ليؤكد على أهمية الدور المصري في الضغط على الجانب الاسرائيلي لوقف إجراءاته الاحتلالية وخطواته الاستيطانية، وسياساته التي تستهدف الانسان والأرض الفلسطينية والوجود الفلسطيني ككل. تكتسي هذه القمة التشاورية أهمية كبيرة كونها تأتي عشية الزيارة التي سيقوم بها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الى واشنطن، للقاء الرئيس الامريكي دونالد ترامب، والتدخل لصالح مجموعة من الاجراءات الواجب اتخاذها أو منع اتخاذها، كما هو الحال مع فكرة نقل السفارة الأمريكية، أو التصور الأمريكي عن كيفية التعامل مع منظومة الاستيطان، أو تسريع التنمية الفلسطينية في الأرض المحتلة خاصة المناطق المصنفة (ج)، أو تمرير القوانين الجديدة العنصرية في الكنيست، أو القرارات الحكومية الاسرائيلية التي تنسف كل الاتفاقيات القائمة.... الخ، خاصة وأن جمهورية مصر العربية تاريخياً والرئيس عبدالفتاح السيسي تحديدا، لهما الباع الطويل في الذود عن الحقوق الفلسطينية، والدفاع عنها والدفع بها الى الأمام في كافة المحافل الدولية أو اللقاءات الثنائية.

وأكدت الوزارة أن دولة فلسطين "تعتبر العلاقة مع جمهورية مصر العربية، ليس فقط تاريخاً أو إرثاً أو إمتداداً طبيعياً جغرافياً وإنسانياً، وانما أيضاً إلتزاماً سياسياً ومخزوناً إستراتيجياً، وعليه تأتي تصريحات السيد الرئيس محمود عباس دوما لصالح الحرص على هذه العلاقة، والدفاع عنها وحمايتها من أية شائبة أو شائعة، باعتبار هذه العلاقة الدرع الحامي للقضية الفلسطينية والصوت العالي المدافع عنها. وفي هذا السياق جاءت تصريحات وزير الخارجية المصري سامح شكري، بالامس، عقب لقائه مع السيد الرئيس محمود عباس بمقر اقامته في القاهرة ، منسجمة تماما مع هذه الرؤية الفلسطينية، حيث أكد على أهمية استمرار الترابط والتنسيق المصري ــ الفلسطيني في المرحلة المقبلة بقيادة الرئيس عباس الحكيمة، كما أكد على دعم القاهرة للقضية الفلسطينية وصولا الى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

واردفت "الخارجية" إن "أعين الشعب الفلسطيني اليوم متجهة نحو القاهرة متفائلين من قمة الرئيسين عباس والسيسي، بما يعزز التفاؤل العام اتجاه القدرة العربية على مواجهة ما هو قادم من تحديات على المستويات كافة".

2017-03-20
اطبع ارسل