التاريخ : الثلاثاء 16-01-2018

الرئيس يدين الهجوم الإرهابي في سان بطرسبورغ الروسية ويؤكد ضرورة مهاجمة الارهاب الأعمى    |     الأزهر يطلق مؤتمره العالمي لنصرة القدس بحضور دولي رفيع المستوى غدا    |     مجدلاني: أعضاء المركزي كانوا على قدر عال من المسؤولية والغالبية صوتت لصالح قراراته    |     الأحمد يشدد على ضرورة تعزيز البيت الداخلي وتنفيذ قرارات المجلس المركزي    |     مسؤول فرنسي: لا بديل عن حلّ الدولتين اللتين تتعايشان بسلام وأمن والقدس عاصمتهما    |     المجلس المركزي: الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد    |     ممثلو الفصائل يؤكدون بـ"المركزي" أهمية اتخاذ قرارات تتناسب وخطورة المرحلة    |     الهند ترفض دعم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونتنياهو يشعر "بخيبة أمل"    |     "الخارجية والمغتربين": شرعنة "حفات جلعاد" جزء من عملية تهويد مناطق جنوب نابلس    |     الحمد الله: نحتفل بيوم الشجرة متجذرون بأرضنا وهويتنا    |     أبو ردينة: قوة الموقف الفلسطيني كشف المؤامرة على القدس وأفشل فكرة التطبيع المجاني    |     فتح: عدم مشاركة حماس والجهاد في اجتماع المركزي تخاذل عن معركة القدس    |     المالكي: مجمل الإجراءات الإسرائيلية والقرارات الأميركية تهدف لتصفية القضية الفلسطينية    |     القواسمي: القضية الفلسطينية تمر بمرحلة حرجة للغاية والرئيس يخوض معركة الصمود    |     "التعاون الإسلامي" تدعو مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته في وضع حد للاستيطان    |     العاهل الأردني: القدس مفتاح تحقيق السلام وحل الصراعات في المنطقة    |     الزعنون: آن الأوان ليقرر المجلس المركزي مستقبل السلطة الوطنية ويعيد النظر بالاعتراف بإسرائيل    |     محيسن: نمر بمرحلة دقيقة وعلى المجلس المركزي سحب الاعتراف بإسرائيل إن لم يكن متبادلاً    |     الأحمد: يجب إعادة النظر بالاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل    |     الرئيس يدعو المجلس المركزي لإعادة النظر بالاتفاقات الموقعة بين منظمة التحرير وإسرائيل    |     أبو ردينة: المرحلة القادمة عنوانها الصمود وقدسية المدينة    |     فرنسا تدين قرارات بناء أكثر من 1100 وحدة سكنية في عشرين مستوطنة بالضفة    |     مؤتمر حول وضع الاعلام في العالم العربي بمشاركة فلسطين    |     مهرجان ومعرض صور دعماً للقدس في الجامعة الدولية
نشاطات فلسطينية في لبنان » "الديمقراطية" تنظم حفل استقبال في ختام فعاليات ذكرى انطلاقتها
"الديمقراطية" تنظم حفل استقبال في ختام فعاليات ذكرى انطلاقتها

"الديمقراطية" تنظم حفل استقبال في ختام فعاليات ذكرى انطلاقتها

بيروت 10-3-2017

 اختتمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في لبنان فعاليات الذكرى الـ (48) لانطلاقتها بحفل استقبال مركزي اقامته، في قاعة الرئيس الشهيد ياسر عرفات بسفارة دولة فلسطين.

وهنأ سفير دولة فلسطين لدى لبنان اشرف دبور، في كلمته في الحفل، الجبهة الديمقراطية في ذكرى انطلاقتها، لافتاً الى ان الاحداث المؤسفة التي شهدها مخيم عين الحلوة مؤخرا ترافقت مع حملات اعلامية كبيرة هدفت الى خلط الاوراق وتشويه صورة الفلسطيني الضحية الاولى من كل السيناريوهات وادخالنا في مربع التجاذبات والرسائل المتبادلة.

واشار الى أنّ شعبَنا الفلسطيني في لبنان هو صمّام أمان القضيّة وعلى صخرة انتمائه لوطنه فلسطين أسقط كلّ المؤامرات، وسيكون في المقدّمة لإفشال المشاريع الرامية إلى إنهاء قضيتنا من خلال ضرب المشروع الوطني الفلسطيني، مؤكدا "لن يستطيع كائناً من كان أن يفرض علينا ما هو ليس في مصلحتِنا الوطنية وما لا نقبل به."

واكد "التزامنا بالحفاظ على امن شعبنا واستقرار مخيماتنا وعلى الثابت الذي لن يتغير وهو تعزيز وتطوير العلاقة مع جميع مكونات المجتمع اللبناني."

وشدد دبور على ان مسيرتنا تتعرّض لمخططات القوى المعادية لشعبنا والهادفة لإجهاض ما استطعنا إنجازه على طريقِ الوصول إلى الهدف بالحريّة والاستقلال "وهذا يتطلب منا جميعا العمل صفّاً واحداً ويداً بيد لمواجهة كل تلك المخططات والمشاريع وإفشال ما يُدبر من تآمر."

بدوره اعتبر عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية علي فيصل، ان القضية الفلسطينية تعيش اخطر مراحلها بسبب عوامل خارجية وداخلية، لافتاً الى الحاجة الفعلية لاستعادة الشعوب العربية دورها الحيوي في دعم القضية الفلسطينية.

واشار الى ان المخاطر تتطلب التوافق على استراتيجية فلسطينية تعيد الاعتبار للوحدة الوطنية وتنهي الانقسام، وتهيئ الاجواء الداخلية لمرحلة جديدة عنوانها افشال المشروع الاسرائيلي، واعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني في اطار منظمة التحرير الفلسطينية.

واكد فيصل ضرورة تعزيز الامن والاستقرار في المخيمات وتطوير علاقتها بالجوار، معتبراً المس بالمخيمات الفلسطينية هو مساس بحق العودة.

حضر الحفل النائب علي خريس ممثلا عن رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، والنائب عمار حوري ممثلا لرئيس مجلس الوزراء سعد الدين الحريري، والوزير اللبناني علي قانصوه، واعضاء المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، صالح زيدان، وخالدات حسين ومحمد خليل، وعدد من ممثلي بعثات دبلوماسية والاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية.

2017-03-10
اطبع ارسل