التاريخ : الإثنين 17-02-2020

دبور يلتقي وفداً تضامنياً مع فلسطين وضد صفقة القرن    |     اشتية: يجب أن يكون هناك بديل حقيقي لمنع إفشال أمريكا لعملية السلام    |     عريقات: استراتيجيتنا أثمرت عن إصدار قاعدة بيانات لشركات عاملة بالمستوطنات    |     غنيم يرحب بقرار البنك الدولي اعتماد خطة البدء بأعمال محطة التحلية المركزية في قطاع غزة    |     مذكرة تعاون بين فلسطين والأردن في مجال الاقتصاد الرقمي والبريد وتكنولوجيا المعلومات    |     رئيس الوزراء: الخطة الأميركية ليست أكثر من مذكرة تفاهم بين نتنياهو وترمب    |     وزيرة خارجية السويد: نحتاج لحل يساهم فيه الفلسطينيون بشكل مباشر وليس فرض خطة عليهم    |     سلامة: سنواجه "صفقة القرن" بمزيد من النضال على الأرض    |     دبور يستقبل سفير فنزويلا    |     دبور يستقبل وفداً حقوقياً    |     مجدلاني يحذر من لجوء الاحتلال لسيناريو الشهيد عرفات ضد الرئيس    |     العالول: مهاجمة إسرائيل للرئيس تأكيد على أنه يقود خطا سياسيا صحيحا ودقيقا    |     اشتية: سنلاحق الشركات المستثمرة في المستوطنات قانونيا    |     "فتح": إصدار "قائمة الشركات" خطوة تعزز الجبهة الدولية المناهضة للاستيطان    |     عشراوي: إصدار قائمة الشركات العاملة في المستوطنات يجسد العدالة الدولية    |     المجلس الوطني: إصدار قائمة الشركات الداعمة للاستيطان رد على داعمي وحُماة الاحتلال    |     دبور يستقبل سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية فيروزنيا    |     الجامعة العربية ترحب بإصدار قائمة الشركات العاملة بالمستوطنات    |     اليابان تقدم مساعدات مالية جديدة لفلسطين بنحو 33 مليون دولار    |     "صفقة القرن": صفقة بين ترمب ونتنياهو لتصفية قضية وحقوق شعبنا    |     "خروقات القرن"    |     "فتح" تؤكد التفاف شعبنا حول الرئيس ورفضها لـ"صفقة القرن"    |     الآلاف من أبناء شعبنا يحتشدون في مخيم الرشيدية رفضاً لـ"صفقة القرن" ودعماً لمواقف الرئيس    |     الاتحاد الأوروبي يحذر إسرائيل من تبعات ضم أراض جديدة
حدث في مثل هذا اليوم » سعد صايل.. الجنرال والدبلوماسي في خدمة قضيته
سعد صايل.. الجنرال والدبلوماسي في خدمة قضيته

سعد صايل.. الجنرال والدبلوماسي في خدمة قضيته

رام الله 27-9-2016

"مفاوض يثير الاعجاب بدقته، ومهارته، وحسن أدائه، وقدرته على التنظيم"، تلك كانت شهادة (فيليب حبيب الدبلوماسي الاميركي) من غير ذي أبناء جلدته بقدرته الدبلوماسية في خدمة قضية شعبه، خلال مفاوضات الراحل سعد صايل في اغسطس/اب 1983 على انسحاب المقاومين الفلسطينيين من بيروت.

فلسطينيا، فقد كان صايل يعتبر من أبرز العسكريين والمناضلين الفلسطينيين في تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة، وقد لقب "بمارشال بيروت"، قبل أن يستشهد في عملية اغتيال، بعد انتهائه من جولة مع قوات الثورة الفلسطينية في سهل البقاع بلبنان، في يوم عيد الأضحى الذي صادف 29/9/ 1982.

ويصادف، اليوم الثلاثاء، الذكرى الخامسة والثلاثين لاستشهاد القائد سعد صايل "أبو الوليد" عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وقد لعب دورا هاما في معركة صمود بيروت بالعام 1982، من خلال قيادته للقوات المشتركة الفلسطينية اللبنانية، وكذلك قيادته لغرفة العمليات المركزية.

ولد في قرية كفر قليل جنوب نابلس عام 1932، وانضم إلى صفوف الثورة الفلسطينية عام 1970، وكان ضابطا كبيرا في الجيش الأردني، على إثر أحداث أيلول التي وقعت في الأردن، وتشهد له سيرته العسكرية بقدراته وكفاءته العالية والمميزة في هذا المجال.

تلقى دراسته في مدراس نابلس، وحصل على شهادة الثانوية العامة عام 1950، ثم التحق بالكلية العسكرية الأردنية عام 1951، حيث تخصص في الهندسة العسكرية.

وكان قد التحق بالعديد من الدورات العسكرية ذات المستوى الرفيع، والمتطور، التي عقدت في بريطانيا، ومصر، والولايات المتحدة، والعراق، والاتحاد السوفييتي، والعديد من الدول الاشتراكية، ذات العلاقة بجوانب متعددة من بينها الدفاع الجوي، وتصميم الجسور، وتصنيفها.

واصل عمله في الجيش الأردني في أعقاب قيام إسرائيل باحتلال الضفة الغربية 1967، وكان له دورا ملحوظا في معركة الكرامة التي وقعت بتاريخ 12/3/1968، حيث كان يدار تنسيق مشترك ما بين ممدوح صيدم "أبو صبري"، وضباط الجيش الأردني، وعلى رأسهم سعد صايل "أبو الوليد".

تدرج صايل في رتبه العسكرية، حيث أسندت اليه قيادة لواء الحسين بن على، وهو برتبة عقيد ركن، وفي أعقاب حرب أيلول انتقل الى لبنان، واضعا ألمعيته العسكرية في خدمة قوات الثورة الفلسطينية منذ عام 1971، وكان له دورا بارزا ومهما، نظرا لخبرته العسكرية ذات العلاقة في إعادة بناء الأجهزة العسكرية للثورة الفلسطينية، وتدريب القوات الى جانب كل من ياسر عرفات، وخليل الوزير "أبو جهاد"، ومحمد يوسف النجار، وآخرين.

جرى تعيينه مديرا لهيئة العمليات المركزية لقوات الثورة الفلسطينية، وعضوا في القيادة العامة لقوات العاصفة، وعضوا في قيادة جهاز الأرض المحتلة بعد ان تمت ترقيته الى عميد، وتم اختياره عضوا في المجلس الوطني الفلسطيني، كما جرى انتخابه عضوا في اللجنة المركزية لحركة التحرر الوطني الفلسطيني فتح وذلك في مؤتمرها الذي عقد في دمشق عام 1980.

2016-09-27
اطبع ارسل