التاريخ : الأحد 19-11-2017

الخارجية والمغتربين: تصريحات نتنياهو دليل عجز المجتمع الدولي عن الوفاء بالتزاماته وتنفيذ قراراته    |     وزير الخارجية القطري يزور عريقات لتقديم التهاني له بنجاح العملية الجراحية    |     عبد الرحيم: شعبنا كان سباقاً في إنشاء الجمعيات الأهلية ومنها الحركة الكشفية    |     ورشة عمل للجبهة الديمقراطية في الذكرى المئوية لوعد بلفور    |     السفير دبور يستقبل قيادة حركة فتح في صيدا    |     الرئيس يتلقى برقية تهنئة من رئيس جمهورية بولندا    |     هيئة الأسرى: تردي الأوضاع الصحية لعدد من الأسرى في سجون الاحتلال    |     الأحمد يجتمع بوزير خارجية البحرين ويطلعه على التطورات الفلسطينية    |     الحمد الله: مهندسونا أثبت قدرتهم على التميز والنجاح ومسؤوليتنا الاهتمام بهم لتنمية فلسطي    |     الاتحاد الأوروبي يؤكد استمرار دعمه للجهود الرامية لتحقيق المصالحة الفلسطينية    |     الجمعية البرلمانية المتوسطية تؤكد على خيار قيام الدولة الفلسطينية المستقلة    |     أبو دياك: مستعدون لتبني تشريعات خلق بيئة قانونية تشجع جمعيات العمل التطوعي    |     الأحمد: معبر رفح سيفتح قريبا    |     الرئيس: دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس آتية لا محالة    |     القنصل الفلسطيني في لبنان يلتقي القنصل اليوناني    |     الرئيس يستقبل رئيس مجلس القضاء الأعلى    |     الهباش: في ذكرى الاستقلال سنقيم دولتنا وننتزع حريتنا    |     بتوجيهات من الرئيس: "المركزية" تقرر قصر التصريحات حول المصالحة على أعضائها المكلفين بالحوار    |     إعلان الاستقلال.. تاريخ ومحطة نحو إقامة دولة كاملة السيادة    |     قراقع: اعتقال الاطفال تحول الى ظاهرة يومية ما يتطلب توفير حماية دولية لهم    |     حزب الشعب يدعو إلى تضافر الجهود لتكريس إعلان الاستقلال على أرض الواقع    |     رئيسا بلديتي بيت لحم ووادي فوكين يخاطبان الكونغرس الأميركي    |     "هيئة مقاومة الجدار" تطلع وفدا طلابيا دنماركيا على الانتهاكات الإسرائيلية    |     الآغا: التحدي الماثل أمامنا تخطي الأزمة المالية التي تعاني منها وكالة الغوث
أراء » في الأغوار.. أراضٍ ممنوع الاقتراب منها
في الأغوار.. أراضٍ ممنوع الاقتراب منها

في الأغوار.. أراضٍ ممنوع الاقتراب منها

 

 

الحارث الحصني

عملت سلطات الاحتلال الاسرائيلي على مدار عقود من احتلالها للضفة الغربية والأغوار، على  حرمان الفلسطينيين من أراضيهم في كثير من مناطق الأغوار الشمالية، ومؤخرا منع مستوطن أقام معرشات له بالقرب من خيام المواطنين في "الحمة" أصحاب الماشية من تسريح أغنامهم في المراعي المحيطة.

وشهدت مناطق متفرقة من الأغوار على فترات متفاوتة من العام الماضي، تدريبات عسكرية عنيفة حرمت المزارعين من أراضيهم، خاصة أن الاحتلال يسيطر على مساحات واسعة من الأراضي لاستخدامها في التدريبات العسكرية.

وتعتمد العائلات في الأغوار على تربية المواشي وزراعة المحاصيل الحقلية والمروية.

وتعتبر تلك المناطق هذه الأيام، جوا خصبا لمربي الثروة الحيوانية لتسريح الماشية، بعد أن نمت الأعشاب في المراعي المنتشرة، وبدأ المواطنون منذ ما يقارب الشهر برعي مواشيهم في الجبال المحيطة.

لكن في المقابل سبقهم قبل عدة أشهر مستوطن ببناء معرشات له على سفح تلة صغيرة قرب مضاربهم، وأصبح يرعى أغنامه وماشيته في المراعي المنتشرة قرب تلك المعرشات.

ومنذ ذلك الوقت أقدم المستوطن على وضع علامات وأحجار على قمم الجبال، وأخبر الرعاة بعدم الاقتراب والدخول لما بعد العلامات، حسب ما يقول بعض مربي الماشية في الفارسية.

 قبل أيام كان شامخ دراغمة، وهو يعمل راعيا يملك عشرات الأغنام، يرعى على بعد كيلومتر واحد غرب خيمته، وتفاجأ بوجود شخصين مسلحين طلبا منه الابتعاد عن المنطقة.

هذه الأيام أصبح الحديث عن تخوف المواطنين من أعمال العربدة التي يقوم بها المستوطن، هو حديث الرعاة الرئيسي.

بعض أصحاب الماشية قالوا في أحاديث منفصلة لــ "وفا"، أنهم بدأوا بالتفكير برعي مواشيهم بعيدا عن الأراضي التي استولى عليها المستوطن، خوفا على حياتهم وعلى مواشيهم، لكن هذا يعني ابتعادهم عن خيامهم مما يرهق الأغنام.

ولوحظ المستوطن أكثر من مرة بشكل شبه يومي وهو يرعى بأغنامه في المناطق التي استولى عليها.

في الوقت ذاته، فإنه وعلى امتداد الطريق تنتشر العشرات من المكعبات الاسمنتية التي تدل على وجود مناطق للتدريبات العسكرية، والمكتوب عليها عبارات بثلاث لغات "العربية، والعبرية، والانجليزية"، والتي تحذر المواطنين عدم الدخول كون المنطقة منطقة اطلاق نار.

ويسمع في بعض أيام الاسبوع أصوات اطلاق نار متقطع توحي بوجود التدريبات دون تعميم ذلك على المواطنين، لكن في حالات كثيرة يُرحل الاحتلال مواطنين من خيامهم ويستولي على أراضٍ ويمنع أصحابها من الاقتراب منها؛ بحجة التدريبات.

واليوم أيضا شوهد تجمع لعشرات جنود الاحتلال بالقرب من حاجز تياسير سابقا، وسمع في بعض الأحيان صوت اطلاق نار متقطع.

وازدادت في الآونة الأخيرة مساحة الأراضي التي يُحرم على أصحابها الاقتراب منها، بعد أن أقام مستوطنون معرشات جديدة في خربة "مزوقح" في الأغوار الشمالية.

 

2017-01-25
اطبع ارسل