التاريخ : الإثنين 29-05-2017

بعثة فلسطين بالأمم المتحدة: لا يمكن أن ينتظر العالم وقتا أطول لاتخاذ إجراءات لتفادي الخسائر في أرواح    |     الخارجية تعقد أول جلسة مشاورات سياسية ثنائية مع ألمانيا    |     الرئيس: قضية الأسرى صعبة وحساسة وطالبنا الجانب الأميركي بالتدخل    |     الحمد الله: الأردن يضع جل إمكانياته ليدافع عن تطلعات شعبنا في الاستقلال وحماية القدس وتعزيز صمود أهل    |     الصليب الأحمر: مطلوب إيجاد حل لعدم حصول خسائر في أرواح "المعتقلين" المضربين عن الطعام بالسجون الإسرا    |     الرئيس في كلمته بمستهل اجتماع "ثوري فتح": نحن مع مطالب إخواننا الأسرى المضربين عن الطعام    |     عريقات يطلب الاتحاد الأوروبي واليابان بإلزام إسرائيل بتلبية مطالب الأسرى    |     الحمد الله: على المجتمع الدولي الضغط على إسرائيل للاستجابة لمطالب الأسرى    |     الخارجية: "مسيرات الأعلام" لن تنشئ حقاً للاحتلال في المدينة المقدسة    |     الحكومة في الذكرى الـ50 لاحتلال القدس: اسرائيل تضرب مثالا سافرا في التمرد على الشرعية الدولية    |     الخارجية: الهجوم على خطاب الرئيس دليل على غياب شريك السلام الإسرائيلي    |     نقل 40 أسيرا مضربا من سجن "أوهليكدار" إلى المستشفيات    |     "خارجية" قطر تؤكد لعريقات أنها تتعامل مع الشرعية الفلسطينية ممثلة بالرئيس    |     الرئيس يهنئ رئيس اريتريا باحتفال بلاده بعيد الاستقلال    |     دبور يستقبل ناديا الخليل وتيتانيوم لقوة الرمي    |     الرئيس بمؤتمر صحفي مع ترامب: حرية شعبنا واستقلاله مفتاح السلام والاستقرار    |     دبور يلتقي السفير الصيني في لبنان    |     الخارجية: فشل إسرائيلي في التأثير على الموقف الدولي والأميركي من القدس المحتلة    |     أبو ردينة: الحكومة الإسرائيلية رفضت جميع المطالب الفلسطينية الخاصة بتطوير اقتصادنا    |     الرئيس يشكر خادم الحرمين على النجاح الذي حققته القمم الثلاث    |     إضراب جزئي في البلدات العربية بأراضي الـ48 إسنادا للأسرى    |     تدهور الوضع الصحي بالجملة للأسرى المضربين ونقل أعداد كبيرة منهم للمستشفيات المدنية    |     الخارجية: مظاهر إسرائيل الاحتفالية لن تنجح بإخفاء حقيقة احتلالها للقدس    |     إعلاميو الجزائر يتضامنون مع الأسرى المضربين
أراء » "حارس الذاكرة"
"حارس الذاكرة"

"حارس الذاكرة"

 

 

 

معن الريماوي

يتنقل جمال كيوان بين القرى الفلسطينية المهجرة، المكان هو ذاته لم يتغير، حتى وإن اصطفت حجارته من جديد، يهمه ردود أفعال الناس حين يشاهدون ما كانت عليه قراهم، وكيف أصبحت. يرصد مشاعرهم بإهتمام إن حزنوا، أو اشتاقوا.

دائما ما يسعى للحفاظ على الهوية الفلسطينية، من خلال تصويره للأماكن والقرى المهجرة بعدسته، يحزنه ما آلت إليه بعض المناطق من طمس لهويتها ومحيها بشكل كامل.

ثلاثون عاما من توثيق تاريخ وتصحيح أخطاء في كتب التاريخ الحديث، يقارن بين الماضي والحاضر، بين ما كان وما يكون، يرصد معاناة الشعب الفلسطيني والمعاناة التي يمر بها.

من الناصرة ينحدر جمال كيوان، وهذا ما سهل عليه مهمة التنقل بين القرى والمناطق المهجرة "أصبحت بين الفترة والأخرى أزور كل قرية مهجرة وأصور معالمها وبيوتها المدمرة"، يقول كيوان.

"أحببت التصوير منذ الصغر حيث استطعت عن التعبير عما بداخلي من خلال الصورة، فالتصوير هو عالم جميل من الفن، والكاميرا مجرد أداة نستطيع من خلالها توصيل فكرتنا"، يضيف كيوان.

أطلق كيوان في بادئ الأمر الفكرة كهاوٍ، وكانت مجرد هواية وتخليد للحظات سعيدة، ويقول إنها "تطورت الى مشروع وطني، خاصة وأن المعالم بدأت تختفي تدريجيا وكان من الواجب توثيقها، واثبات وجودنا في هذه البلاد وأننا أصحاب حق وأصحاب البلاد".

وقد لاقت الفكرة قبولا وتفاعلا عند المهجرين، ألقى بثقل جديد على كاهل كيوان.

 يردف "حين بدأت بالفكرة كانت ردود فعل من المهجرين مليئة بالشوق والحنين لقراهم، ومن هنا بدؤوا بالتواصل معي لتوثيق قراهم وحتى أكون العين التي يرون بها قراهم التي حرموا منها، وأصبحت مقصد المهجرين لتصوير قراهم وبيوتهم".

يدحض الرواية القائلة "بأن الآباء يموتون والأبناء ينسون"، من خلال جمع هذه الصور في كتاب، "فالأبناء سيتذكرون قراهم، والدروب ستبقى تحفظ خطى من داسها"، كما يقول.

البعد كما يقول يسبب النسيان، فحين يلتقط الصورة يحيي في المهجر الحنين والشوق لقريته، ويقوي الحب للوطن، وهذا هو الدافع لكيوان في نقل الصور للمهجرين، المحرومين من رؤية بلادهم.

" أركز في الصور على وجودنا الفلسطيني في القرى المهجرة التي تختفي يوما بعد يوم جراء سلسلة من الانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال لطمس الهوية الفلسطينية ومحاولة إخفاء أي أثر للفلسطينيين.. عندما أتواجد في قرية معينة، أحاول الوصول إلى آثار عربية تثبت أن لنا جذورا قديمة في هذه الأرض" يقول كيوان.

قرى عدة ومعالم اختفت بالكامل وأنشئت من جديد كقرية عين حوض في حيفا، وعين ماء صفورية وقرى أخرى يتم التعدي على كل من يدخلها من قبل المستوطنين مثل قريه البصة قضاء عكا.

لا ينكر الصعوبات التي تواجهه في التنقل لالتقاط الصور، كإغلاق الاحتلال للقرى المهجرة ومنعه من الدخول وذلك كي لا يتسنى له توثيق وإثبات أن لهذه الأرض أصحاب طردوا منها.

تم تكريم جمال كيوان في مسابقة ناشونال فوتوغرافي في بيروت، حيث حصلت صورة له على أفضل 10 صور في عادات الشعوب وهي صورة لعائلة تجتمع في بلدة جسر الزرقاء في حيفا. كما قام بتوثيق ما يعانيه سكان مدينة الناصرة من فرض أسعار خيالية على أصحاب البيوت أو الرحيل عنها، ضمن كتاب مصور.

2016-12-21
اطبع ارسل