التاريخ : الأحد 19-11-2017

الخارجية والمغتربين: تصريحات نتنياهو دليل عجز المجتمع الدولي عن الوفاء بالتزاماته وتنفيذ قراراته    |     وزير الخارجية القطري يزور عريقات لتقديم التهاني له بنجاح العملية الجراحية    |     عبد الرحيم: شعبنا كان سباقاً في إنشاء الجمعيات الأهلية ومنها الحركة الكشفية    |     ورشة عمل للجبهة الديمقراطية في الذكرى المئوية لوعد بلفور    |     السفير دبور يستقبل قيادة حركة فتح في صيدا    |     الرئيس يتلقى برقية تهنئة من رئيس جمهورية بولندا    |     هيئة الأسرى: تردي الأوضاع الصحية لعدد من الأسرى في سجون الاحتلال    |     الأحمد يجتمع بوزير خارجية البحرين ويطلعه على التطورات الفلسطينية    |     الحمد الله: مهندسونا أثبت قدرتهم على التميز والنجاح ومسؤوليتنا الاهتمام بهم لتنمية فلسطي    |     الاتحاد الأوروبي يؤكد استمرار دعمه للجهود الرامية لتحقيق المصالحة الفلسطينية    |     الجمعية البرلمانية المتوسطية تؤكد على خيار قيام الدولة الفلسطينية المستقلة    |     أبو دياك: مستعدون لتبني تشريعات خلق بيئة قانونية تشجع جمعيات العمل التطوعي    |     الأحمد: معبر رفح سيفتح قريبا    |     الرئيس: دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس آتية لا محالة    |     القنصل الفلسطيني في لبنان يلتقي القنصل اليوناني    |     الرئيس يستقبل رئيس مجلس القضاء الأعلى    |     الهباش: في ذكرى الاستقلال سنقيم دولتنا وننتزع حريتنا    |     بتوجيهات من الرئيس: "المركزية" تقرر قصر التصريحات حول المصالحة على أعضائها المكلفين بالحوار    |     إعلان الاستقلال.. تاريخ ومحطة نحو إقامة دولة كاملة السيادة    |     قراقع: اعتقال الاطفال تحول الى ظاهرة يومية ما يتطلب توفير حماية دولية لهم    |     حزب الشعب يدعو إلى تضافر الجهود لتكريس إعلان الاستقلال على أرض الواقع    |     رئيسا بلديتي بيت لحم ووادي فوكين يخاطبان الكونغرس الأميركي    |     "هيئة مقاومة الجدار" تطلع وفدا طلابيا دنماركيا على الانتهاكات الإسرائيلية    |     الآغا: التحدي الماثل أمامنا تخطي الأزمة المالية التي تعاني منها وكالة الغوث
أراء » "حارس الذاكرة"
"حارس الذاكرة"

"حارس الذاكرة"

 

 

 

معن الريماوي

يتنقل جمال كيوان بين القرى الفلسطينية المهجرة، المكان هو ذاته لم يتغير، حتى وإن اصطفت حجارته من جديد، يهمه ردود أفعال الناس حين يشاهدون ما كانت عليه قراهم، وكيف أصبحت. يرصد مشاعرهم بإهتمام إن حزنوا، أو اشتاقوا.

دائما ما يسعى للحفاظ على الهوية الفلسطينية، من خلال تصويره للأماكن والقرى المهجرة بعدسته، يحزنه ما آلت إليه بعض المناطق من طمس لهويتها ومحيها بشكل كامل.

ثلاثون عاما من توثيق تاريخ وتصحيح أخطاء في كتب التاريخ الحديث، يقارن بين الماضي والحاضر، بين ما كان وما يكون، يرصد معاناة الشعب الفلسطيني والمعاناة التي يمر بها.

من الناصرة ينحدر جمال كيوان، وهذا ما سهل عليه مهمة التنقل بين القرى والمناطق المهجرة "أصبحت بين الفترة والأخرى أزور كل قرية مهجرة وأصور معالمها وبيوتها المدمرة"، يقول كيوان.

"أحببت التصوير منذ الصغر حيث استطعت عن التعبير عما بداخلي من خلال الصورة، فالتصوير هو عالم جميل من الفن، والكاميرا مجرد أداة نستطيع من خلالها توصيل فكرتنا"، يضيف كيوان.

أطلق كيوان في بادئ الأمر الفكرة كهاوٍ، وكانت مجرد هواية وتخليد للحظات سعيدة، ويقول إنها "تطورت الى مشروع وطني، خاصة وأن المعالم بدأت تختفي تدريجيا وكان من الواجب توثيقها، واثبات وجودنا في هذه البلاد وأننا أصحاب حق وأصحاب البلاد".

وقد لاقت الفكرة قبولا وتفاعلا عند المهجرين، ألقى بثقل جديد على كاهل كيوان.

 يردف "حين بدأت بالفكرة كانت ردود فعل من المهجرين مليئة بالشوق والحنين لقراهم، ومن هنا بدؤوا بالتواصل معي لتوثيق قراهم وحتى أكون العين التي يرون بها قراهم التي حرموا منها، وأصبحت مقصد المهجرين لتصوير قراهم وبيوتهم".

يدحض الرواية القائلة "بأن الآباء يموتون والأبناء ينسون"، من خلال جمع هذه الصور في كتاب، "فالأبناء سيتذكرون قراهم، والدروب ستبقى تحفظ خطى من داسها"، كما يقول.

البعد كما يقول يسبب النسيان، فحين يلتقط الصورة يحيي في المهجر الحنين والشوق لقريته، ويقوي الحب للوطن، وهذا هو الدافع لكيوان في نقل الصور للمهجرين، المحرومين من رؤية بلادهم.

" أركز في الصور على وجودنا الفلسطيني في القرى المهجرة التي تختفي يوما بعد يوم جراء سلسلة من الانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال لطمس الهوية الفلسطينية ومحاولة إخفاء أي أثر للفلسطينيين.. عندما أتواجد في قرية معينة، أحاول الوصول إلى آثار عربية تثبت أن لنا جذورا قديمة في هذه الأرض" يقول كيوان.

قرى عدة ومعالم اختفت بالكامل وأنشئت من جديد كقرية عين حوض في حيفا، وعين ماء صفورية وقرى أخرى يتم التعدي على كل من يدخلها من قبل المستوطنين مثل قريه البصة قضاء عكا.

لا ينكر الصعوبات التي تواجهه في التنقل لالتقاط الصور، كإغلاق الاحتلال للقرى المهجرة ومنعه من الدخول وذلك كي لا يتسنى له توثيق وإثبات أن لهذه الأرض أصحاب طردوا منها.

تم تكريم جمال كيوان في مسابقة ناشونال فوتوغرافي في بيروت، حيث حصلت صورة له على أفضل 10 صور في عادات الشعوب وهي صورة لعائلة تجتمع في بلدة جسر الزرقاء في حيفا. كما قام بتوثيق ما يعانيه سكان مدينة الناصرة من فرض أسعار خيالية على أصحاب البيوت أو الرحيل عنها، ضمن كتاب مصور.

2016-12-21
اطبع ارسل